.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إليكِ يا حلب

محمود محمد أسد

حبيبتي  حلب ؛ في البال ألف قصيدة حبٍّ لعينيكِ,ولأزِقَّتِكِ ,ولمآذنك .وفي القلب سفرُمحبّةٍ لكنائسكِ ,وخاناتك وحمّاماتك ,وأسواقك. وفي الجرح العميق جبلُ آهاتٍ من التعب  والعتب الودود,عتبِ المحبِّ العاشق لأبنائك وحجارتك.

أرجو يا حبيبتي ؛ أن تُنْصتي إليَّ, وأنتِ المرفأ الأمين لبوح العاشقين .ولمَ لا ؟ألست ِ الحاضنةَ للمجد الحضاري , ؟ ألستِ السفْرَ المشعَّ للسالكين والوافدين والدّارسين ؟أنتِ ,أنتِ الصّورةُ البهيَّةُ التي  ترقص لها النجوم .أرجوكِ أن تتوقّفي  عن ذرف الدّموع التي تخطُّ على وجنتيك الكثير ممّا تريدينَ قوله . أرى دموعَكِ تختلط مع مداد اليراع الراعف .تبوحين بالهمس ,فيبدو عليكِ القلقُ  والخوفُ والنزق.

حبيبتي وصلتني رسالتكِ , وطرقَ مسامعي عتابُكِ ,لامستْني مضاربُ حروفكِ الثكْلى , وأخذتْ  أوجاعُ النّقاط الحيرى  حيث يستوطن الداءُ , ويقيمُ  مهرجان ُ المحبّة  مجلس العتاب .

حبيبتي حلب ؛ وهل غيركِ يستحقُّ الحبّ ؟.تقولين لي عاتبةً: إنّكم تناسيتم مكانتي , وجهلْتُمْ أهميّة معالمي . فتخلّيْتُمْ عن حقوقي , وتجاهلْتُمْ غُصّتي  .يُؤلمني بوحُكِ, ويوجعني صوتُكِ الهامسُ .نعم لك الحقُّ ,وعلينا سهمُ العتاب .

حلبي العزيزة ؛يصعب علينا ألمكِ ,ويوخزنا دمعُكِ ,يُؤلمني أنينُ الحجارة والارصفة , تصفعني ممارسات ُ بعض المهملين والمسيئين لوجهك الجميل .نعم ذكّرْتني بالأشجار المطروحة صرعى ,والتي تمدَّدتْ على أطراف الشوارع  بعد أن كانت واقفة  , أرجوكِ العفوَ يا منهل القصائد ِ ,ويا معرِض الإبداعِ والجمال .أرجوكِ أن تأخذي بيد أبنائكِ إلى بُؤرِ الجمالِ والحسْن ِ الشّفيف .أشعر أنكِ تتعرّضين لقسوةِ الأبناء ,وأراك محرومةً من لمسات الذوق ومسحة ِالجمال الذي يكحّلُ عينيكِ,ويُجمّلُ وجنتيكِ .
باسمكِ يا ساحرة الشّرقِ , ويا فُرّةَ الشّعر والأدب والفنِّ ,أناشدُ أبناءَكِ  الطيّبين ,وقاطنيكِ الوافدين ألا ّيمَسّوا إحساسكِ بسوء .وأنا أدركُ مدى تضايُقكِ وانزعاجكِ ممّنْ يُشَوِّهون جمالكِ .أراكِ متحسّرةً وأنت تعانين من الأكياس والمخلّفات  والفضلاتِ  والحفر ,ولك العذرُ في الحزن ,ونحن علينا يقعُ الإثم والتقصيرُ. وعدم التجاوب مع توجيهات المسْؤولين .

كُرْمى لعينيكِ ,ولقلعتكِ ومسجدك الأمويّ , وكرمى لصلاح الدين والمتنبّي  والفارابي وسيف الدّولة  وأبي ريشة  والكواكبي  ,كُرمى لهؤلاء أخاطب أهلي وأبناءَكِ ,وأرفع صوت الرّجاء الحار :

إخوتي الكرام ؛حلبُ المحروسة مدينة الحبِّ والتسامح  .مدينة الآثار والجمال ,ومدينة الذوق الراقي ,مدينة الغناء والطرب  والأدب ترنو إلينا  .أنَغار عليها ؟ هل نخجل منها ؟أنعدُها بالصّورة الأسمى والأنقى ؟ أنُطْفِئ نار آهاتِها وأحزانها ؟
أهلي الكرام؛ بنا معاً تعودإلى بهجتها  ورونقها .بنا تعود إشراقة الجمال والجلال إلى معالمها الكابية .علينا أن نُدخل البهجة إلى لوحاتها الطبيعيّة وحدائقها .أدخلوا قاموس الجمال من جديد .

أحبتي ؛مدينتكمْ لا ترى إلا ما يجرحها و ويُؤْلمها,تنتظر من يمسح الدموع ,ومن يزرع ولا يقطع ,ومن يحرص على جماليّتها ,..حلب ثترجوكم أن تعاملوها  بأسلوب حضاريٍّ ,يتناسب  مع المدن التي طبعها الجمال برونقه . وزيّنها الناس بوعيهم  وأحاسيسهم الفيّاضة بالحبّ .

حلب ترجوكم أن تعاملوها  بأرقى سمات الحضارة التى نشأتْ  ونهضتْ بها .أجل يا حبيبتي ,لن يكون كلامي في واد ٍ,وآذان اللآخرين بواد . لديَّ اليقين والثّقة بأنّ أبناءَكِ سيبادرون  إلى  تجميلك ,فهناك الكثيرون الذين يحملون راية الحبّ , ويستعدّون  لغرس الجمال ,وإعادتك إلى سابقِ عهدكِ. هم عوْنُكِ . وهم محبّوكِ  ,ينتظرون المبادرة ,ويستعدون للبدْء .من قرأ ؟ ومن فسّر ؟ ومن أقبل وبادر لأجل حلب الشهباء؟

يا إخوتي ؛ يا أبناءوطني ومدينتي الحبيبة ؛ هي دعوة للبحث في ممارساتنا الخاطئة بحق مدينة أحببْناها , وشدّتْ إليها السائحين والباحثين ز هي دعوة للوقوف أمام سحر الجمال فنزرعُه ,ونرعاه .ووقفةٌ حازمة في وجه القبح فنردعه ونحاربُه بكلِّ مانملكه من وسائل .حسبُ المرءِ الحقّ تجميل الجمال .

لأجلك يا مدينتي  أكتب ,وأعبّر , وأصوغ دفاتر وجدي .فاقبليها  عهدا ...

    


 

محمود محمد أسد


التعليقات




5000