.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الخليج العربي الفارسي لماذا؟

غازي الجبوري

يبقى موضوع تسمية الخليج الشهير الذي يفصل بين العرب والفرس موضع نزاع بين الطرفين بسبب تمسك كل منهما بالتسمية التي يرى أنها أحق من التسمية التي اختارها الطرف الآخر ولكل ٍ أسبابه ودوافعه التي قد لاتعد شرعية أو قانونية بالضرورة. وبصرف النظر عن تصور كل طرف عن الطرف الآخر من ناحية الطمع والعدوانية إلا أن هناك قواسم مشتركة بينهما يمكن أن تؤسس لحلول للكثير من المشاكل العالقة بين الطرفين وفي مقدمتها موضوع تسمية الخليج واحتلال الجزر والأراضي العربية وبما يضمن حقوقهما ومصالحهما المشروعة. ونجد أن الدين الواحد والجيرة من أهم تلك القواسم وهما يشكلان حوافز ودوافع لاتضاهى لمن يريد فعلا إنهاء الخلافات والنزاعات والمشاكل التي تقف وراء استمرار توتر العلاقات الثنائية. وعلى هذا الأساس فإننا نعتقد أن تسمية الخليج باسم الرسول محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم أو باسم الدين الإسلامي أفضل حلا لمشكلة الاسم ومن يعترض على ذلك فهو بطبيعة الحال يفضل ويقدم قوميته على الله تعالى وعلى رسوله الكريم ودينه "الإسلام" ويحبها أكثر منه وهذا يناقض أوامره و أوامر رسوله التي وردت في الآية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة التالية...
قال الله تعالى : (قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) (التوبة : 24 ).
وقال عبد الله بن هشام : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب فقال عمر: والله يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي، فقال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : «لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه» فقال عمر : فأنت الآن والله أحب إليّ من نفسي، فقال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم «الآن يا عمر» انفرد بإخراجه البخاري ، وقد ثبت في الصحيح عنه أنه قال «والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين».
أما نقاط الخلاف الأخرى ولاسيما موضوع احتلال الجزر والأراضي العربية من قبل الفرس وتدخلهم في الشئون الداخلية للعرب فان الدين الإسلامي يفرض عليهما حلها طبقا لما أمر الله تعالى . فالمسلمون يفترض بهم إن كانوا كذلك أن يكونوا أخوة متحابين لايعتدي احدهم على الأخر ولا يطمع فيما عنده ولا يؤذيه ولا يكفره ولا يسيء إليه طبقا للحديث النبوي الشريف"لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه مايحب لنفسه".
لذا فإننا نناشد الطرفين أن يثبتوا إسلامهم الحقيقي للرأي العام الإسلامي من خلال الالتزام بإنهاء كافة الخلافات بينهما وعند ذلك فقط سيتضح من هو المسلم حقا ومن هو غير ذلك.

غازي الجبوري


التعليقات




5000