..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نظرة في عطر القراءة وإكسير الكتابة

أبو الخير الناصري

أهداني الصديق الأستاذ محمد البغوري، مشكورا، نسخة من كتابه الجديد "عطر القراءة وإكسير الكتابة"، وهو مجموعة حوارات أجراها مع ثلاثين أديبا وناقدا مغربيا تناولت قضايا وموضوعات متنوعة، منها ما يتصل بحَيَواتِ المُحاوَرين وصلتهم بالقراءة والكتابة، ومنها ما يرتبط بآرائهم ومُنجَزاتهم في الحياة الثقافية بمدنهم وبالمغرب عامة.

وبالإضافة إلى كون هذا الكتاب يقدم - بعبارة د.محمد المسعودي في المقدمة - «رؤية بانورامية عن راهن الحَراك الأدبي والثقافي الدافق في مغرب النصف الثاني من القرن العشرين وبداية الألفية الثالثة» (ص03)، ويؤرخ «للحالة الأدبية والثقافية المغربية الراهنة» (ص05)، فإن له جوانبَ إيجابية أخرى نذكر بعضاً منها فيما يلي:

- أولا: يسعى هذا الكتاب لتكريس فضيلة الاعتراف بالآخر وترسيخها في تُرْبة عُرِفت منذ القديمِ بالجحود وعَدَمِ الإقرار بأفضال الأدباء والعلماء، حتى لقد اشتكى أحدُ هؤلاء العلماء، وهو أبو حامد محمد العربي الفاسي، في كتابه "مرآة المحاسن" من هذا السلوك، فوصف المغاربةَ بأنهم وُسِموا «بالإهمال، ودَفْنِهم فُضَلاءَهم في قَبرَيْ تُراب وإخمال، فَكَمْ فيهم من فاضل طوى ذِكرَه عدمُ التنبيه، فصار اسمُه مهجورا، كأن لم يكن شيئا مذكورا».

من هذا الجانب يكتسي الكتابُ الجديدُ للأخ البغوري أهميتَه؛ لأنه محاولةٌ لِكَسْر جدار الجحود، فهو إذ يُحاور هذا العددَ من الأدباء والنقاد المغاربة فإنه يُقِرُّ - من خلال هذه الحوارات - بوجودهم، ويعترف بفضلهم، وبحقِّهم في أن يُحاوَروا في مُنجَزهم الأدبي والنقدي وفي أحوال البيئة الثقافية التي يعيشون فيها.

ولا يخفى على القارئ اللبيب ما في اعتراف المؤلِّف هنا من رسائلَ مُوجَّهةٍ إلى مَنْ لا يرون سوى أنفسهم في المشهد الثقافي مفادُها أن كُفُّوا عن هذه النرجسية المقيتة، وانظروا إلى غيركم من الأدباء والكتاب، وحاوروهم، واهتموا بما يكتبون وينشرون؛ لأن الذات لا تتحقق ولا تسعى نحو الاكتمال إلا من خلال الآخر وفي ظل وجوده.

- ثانيا: يُجري هذا المؤلَّف حوارا غيرَ مباشر بين عدد من الأدباء والباحثين المحاوَرين. ويمكننا الثمثيل لهذا الحوار بِضَرْبَيْن من الأسئلة وَجَّههُما المؤلِّف لبعض محاوَريه:

أولهما: السؤال عن القصص أو الذكريات التي لبعضهم مع القراءة والكِتَاب (انظر الصفحات 07و40و169و175...)؛ فعن هذا الضرب من الأسئلة تتولد أجوبة لأدباء متعددين حول الأسئلة نفسها، وذاك ما يجعلهم، عند القارئ، كالجالسين في مكان واحد يتبادلون الرأي في القضية نفسها. وهذا شكلٌ من أشكال الحوار بينهم.

وثانيهما: سؤال عددٍ من الأدباء عن رأيهم في الإنتاج الأدبي لغيرهم من المحاوَرين في الكتاب (انظر الصفحات 151و159و195...)، وهذا الضرب من الأسئلة يستبطن دعوة للأدباء المغاربة لقراءة أعمال إخوانهم المغاربة وإقامة حوار معها، كما ينشأ عن هذا الضرب من الأسئلة أجوبةٌ هي من صميم الحوار في شأن إنتاجهم الأدبي والنقدي، وهو الحوار الذي من شأنه أن يسهم كثيرا في خدمة الأدب والأدباء إذا ما اتسم بقدر من الصدق والصراحة ونأى عن المجاملة المألوفة التي أفسدت أمورا كثيرة !!

- ثالثا: تُمَكّن هذه الحوارات قراءَها من الاطلاع على بعض التحولات الواقعة في أفكار بعض الأدباء المحاورين وآرائهم، خاصة عندما نقارنها بما سبق أن صرَّحوا به في حوارات ماضية. ويمكننا التمثيل لهذا الأمر بجوابٍ للقاص عبد السلام الجباري عن أحد الأسئلة قائلا: «في حوار سابق مع أحد الأصدقاء كنتُ قد رفضت أن يكون شخص ما له تأثير علي. وهذا كان في ظرف وزمن خاصين. ومن الأسماء والشخصيات أذكر: مصطفى لطفي المنفلوطي، سلامة موسى، توفيق الحكيم، جبران خليل جبران، الشابي، أبو ريشة، طه حسين، أحمد أمين...وأخي الأكبر "محمد" الذي كان يطلب مني أن أقرأ باستمرار، كما ساعدني أكثر من مرة في الخروج من جحيم الأخطاء التي كنت أرتكبها في اللغة...» (ص172- 173).

إن مثل هذه الأجوبة التي تكشف عن عمليات المراجعة التي تعتمل في أذهان عدد من الأدباء والنقاد لَتُساهم في مزيد من الاقتراب من شخصيات هؤلاء المحاوَرين وفهم بعض سياقات تصريحاتهم وكتاباتهم...

تلكم بعض مناقب هذا الكتاب الجديد لأخينا الأستاذ محمد البغوري الذي نرجو له كامل النجاح في مسيره بدنيا القراءة والكتابة. وبالله التوفيق.

 

أبو الخير الناصري


التعليقات




5000