..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تفكيك الملفات.. وحكومة الفريق المنسج

زيد شحاثة

أظهرت الإحداث التي حصلت بعد سقوط نظام البعث عام 2003, وما جرى و يجري من أحداث, أن دولة البعث ومؤسساتها, كانت عبارة عن هياكل خاوية غير حقيقية, بواجهة براقة لماعة, تسيّر بالحديد والنار.

بناء بلد بهذا المستوى من الخراب, خصوصا فيما يتعلق بالإنسان, ليس بالأمر الهين.. لكنه ليس مستحيلا.

رغم كل التسقيط والتخوين المتقابل, التي سادت الساحة خلال الفترة الماضية, بين مختلف الأطراف, بدفع من أطراف خارجية, أو تنافس سياسي محلي, وأبواق ساذجة أو مأجورة, تنعق مع كل ناعق.. فإن العراق لا يخلو من إمكانات وكفاءات فذة, لها القدرة الفنية والتخصصية, على تقديم الخطط والبرامج والمبادرات, لتطوير مختلف القطاعات, والنهوض بالبلد, وحسب منهج وخطوات, معدة بتوقيتات زمنية محسوبة بكل دقة.

عملية النهوض لا يمكن أن يقوم بها شخص واحد, وتشكيل لجان للتعامل معها, يعني تمييعا للموضوع, وتغييبا له, وتركه للمؤسسات الحكومية والوزارات الآن, بما تعانيه من مشاكل فساد, وتضارب في الرؤى, وتنافس سياسي, ومشاكل الروتين الإداري, سينتج ضياعا للجهد والمال والوقت.. وهذه كلها تكاد تنفذ منا.. فما الحل؟.

معظم دول العالم المتحضر, عند حصول أزمة, اقتصادية كانت أو أمنية أو غيرها, يتولى مجلس وزاري مصغر, أو فريق عمل محدد مسبقا, يضم الوزارات المعنية, التعامل مع الأزمة.. فلمشكلة أمنية, يحضر وزير الداخلية والدفاع والاستخبارات أو من يمثلهم, ولمشكلة اقتصادية, يشترك وزير المالية والتجارة والنفط.. وهكذا لبقية الملفات.

تحميل كل هذه المسؤوليات, لشخص رئيس الوزراء وحده, رأينا نتائجه في المرحلة السابقة, وكيف أدى إلى تفرد بالقرارات, والرأي الواحد غالبا يكون مخطئا.. وإنتظار مجلس الوزراء باتجاهاته المتعددة, لاتخاذ قرار حول قضية حاسمة أو مستعجلة, وما يتطلبه التوافق السياسي, وترضية مختلف الأطراف.. كل ذلك يجعل قضية تحسم بيومين, تستغرق أشهرا!.

الاتفاق الأولي الذي حصل قبل عدة أيام, حول موضوع النفط, بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان, نموذج واضح, على إمكانية نجاح المختصين, بعيدا عن الضوضاء الإعلامي, وبإمكانية فنية سياسية, أن تصل لتحقيق تقدم في الكثير من الملفات المعقدة, إن توفرت النيات الصادقة.

أشراك الكل صعب, لكن إشراك الغالبية بشكل ذكي بملفات مختلفة, يجعلهم جزءا من العمل الوطني, اللازم لبناء دولة المؤسسات, ويحملهم المسؤولية, ولا يتيح لهم التنصل من النتائج, وإشراك الأكاديميين والمتخصصين فنيا, من غير المتحزبين, مع الساسة, سيضمن لنا قرارات وخطوات متوازنة.

مضى زمن القرارات الفردية, ولا نجاح بدون عمل الحكومة, بطريقة الفريق المنسجم.

نحن بأمس الحاجة لنقدم للعراقيين, أهدافا تجمعهم, وتطبق وتحقق.. بالفعل وليس بالكلام.

زيد شحاثة


التعليقات




5000