.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دبق

عدنان الصائغ

دبقٌ

يسيلُ على جدارِ الوقتِ

يلصقُ عمرَكَ الذاوي على سهوِ التقاويمِ

        التي خلعتْ قميصَ البحرِ

                          كي تغفو على خشبِ الأريكةْ

تتساقطُ الأوراقُ من أدراجها

فنلمّها...

    لندثّرَ الأيامَ من بردِ الكهولةِ

                           والحروب

ويداكَ من حجرٍ وفوضى

تنعسان على استدارةِ ردفها - الندمِّ الشهي

وتقلّبانِ رفوفَ مكتبةِ الحداثةِ

في انتظارِ قصيدةٍ يرضى بها النقادُ

هل يرضى بها الشعراءُ؟

تلقي نظرةً أخرى

   على الباصِ المعطّلِ

وانكسارِ الوقتِ في ظلِّ الرصيفْ

مطرٌ....

وقلبُكَ من ورقْ

مطرٌ....

وعيناها خريفْ

مطرٌ....

وبينكما انكساراتُ المطرْ

 

فلأينَ تأخذنا الطرقْ؟

لا نلتقي

..... أو نفترقْ

 

عبثاً تحاولُ أنْ ترمّمَ ما تكسّرَ من زجاجِ القلبِ

كي تنسى يديها في يديكَ,

وتمضيانِ، إلى المواعيدِ، التي ذابتْ كحباتِ المطرْ

.............

........

كان الصباحُ

يصبُّ قهوتَهُ

ويرشفُ ما تبقى من سوادِ الليلِ

يقلبُ - ساهماً - فنجانَهُ لصقي

ليقرأَ في الخطوطِ المستحيلةِ

ما يمرّ من الشوارعِ

           والكلامِ - النملِ

والفتيات في أصص النوافذِ

يغزلنَّ جدائلَ الأزهارِ، للعشاقِ،..

                    كي يتسلّقوا أحلامَهنَّ

إلى المرايا...

واحتراقاتِ القصيدةِ

.............

........

أقرأُ في الجريدةِ:

نشرةَ التعبِ التي تمتدُّ كالأسلاكِ، من فمِّ المحرّرِ، للمذيعةِ، وهي تخفي خلفَ ضحكتها المُعدَّةِ، آخرَ القتلى، الزلازلَ. نازلاً من ضرسِهِ المنخورِ، حتى الحانةِ - الوطنِ المعلّبِ في قناني الخمرِ، من موسى الحلاقةِ, للصداقةِ، في مرايا الوهم, للمذياعِ يغسلُ عن عيونِ الصبحِ آثارَ النعاسِ، ليخرجَ العمالُ والباصاتُ من جيبِ المدينةِ، للشوارعِ، للتدافعِ بالمناكبِ، للمناصبِ، للشعاراتِ التي بالتْ على سروالها في غرفةِ التحقيقِ، للتصفيقِ، طق..، طق..، 

               طق..،

                   طق،  

                       لصنبورِ الخطابةِ،

للكآبةِ في دمِ المصباحِ يرقبُ جثّةَ الليلِ التي نزفتْ على الإسفلتِ،

من جرحٍ يُقالُ له:

البارات

للنفقِ المؤدي لارتعاشاتِ النساءِ أو الجيوبِ

       وما تبقى

              من  

                   فواتيرِ

                       الحروبِ

                                 غداً                        

                       تسدّدها

               جراحاتُ

      الشعوبِ

من ارتطامِ قصيدتين على المنصّةِ لاكتسابِ حماسةِ الجمهورِ. موسيقى التناسلِ خلفَ سطحِ الجارةِ الحمقاءِ. والعزّابُ ملتصقون خلفَ الشقِّ ينتظرون حبلَ غسيلها اليوميِّ بالزوجِ العقيمِ وبالسراويلِ الملوّنةِ الروائحِ. لا فضائحَ غير ما يرثُ الملوكُ من البنوكِ، وما توارثنا من القملِ - الشكوكِ، وما سنورثُ أهلَنا من فقرنا. هذا النـزيفُ أقلّ مما في اليدين، وما انتهى من دمعنا المخزونِ يسفحهُ أنينُ الأمهاتِ على ضريحِ الأولياءِ، ولا بكاءَ سوى على ما خرّبَ التأريخُ من دمنا، وما قد عاثتِ الزوجاتُ والنقادُ في أشعارنا، أو ضيّقَ الحراسُ من خطواتنا...

عبثاً يمرُّ النفطُ والفتياتُ والمتظاهرون

          - أمامَ نافذةِ القصيدةِ -

                            نصف مغلقةٍ

              على حلمٍ طواهُ القلبُ

    خلفَ حقائبِ الترحالِ

تنكسرُ الظلالُ

على دمي ـ حبرِ المطابعِ، وهو يسيلُ بالطرقاتِ

                                 من منفى إلى منفى

 يمرُّ بكوتي، الدبقُ ـ النهارُ

                 وباعةُ الأوطانِ

                      والصحفُ ـ الطماطمُ

                                           والجنودُ...

.........

ينوءُ هذا القلبُ تحت قميصيَ المثقوبِ

                            بالكلماتِ والطلقاتِ...

أخلعهُ

         وأمشي

                  في

                      الشوارعِ،

                               عارياً،                   

                                        كالضوء

 

23/9/1991 بغداد

*       *       *

عدنان الصائغ


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم/ السعودية
التاريخ: 2008-05-09 00:48:27
انت وحدة انسان متكامل , محكم الاتقان, كالمثلث الذي يرتفع إلى الأعلى فيمسك بزمام عقولنا, فتذهل عن كل نص قرأناه لغيرك!!!




5000