..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سؤال يبحث عن جواب بقلم الكاتب

صبيح الكعبي

العقد شريعة المتعاقدين لزوايا الحياة المختلفة طالحها وصالحها وركيزة أساس لأي عمل يبحث عن شراكة حقيقية ببناء وطن اتُفق عليه و خط شروع وبداية مسيرة لمستقبل أفضل لعراقنا والدستور الحكم  الفصل في الخلافات بين مكونات الشعب عامة , طيلة السنوات العجاف الماضية لم نرى مايؤكد ذلك في بناء البلد وأصلاح واقع الشعب وخطوات السلوك غير السوي  فمسيرته متجهة لمنحدر حاد  لايتمناه العراقي الأصيل والوطني الشريف  وغير معلوم ساعة أنهياره وتهديم بناه نتيجة لمواقف  الشركاء التي غابت عنهم  الروح الوطنية وافتُقد ت فيهم حرارة الأنتماء يتلمس اذاها من ملك السمع والوعي ,ان ضعف الوحدة الوطنية بين اطياف الشعب عموما مكن اعداءه من التغلغل فيه وتمزيق وحدته كاد على ضؤها انهيار البلد وتحطيم بناه  لولا أفتاء المرجعية الرشيدة بالجهاد الكفائي أعطت زخما وطنيا للكثير من شعبه زحف على أثرها لأنقاذه مما هوفيه بحشود شعبية أُعتمدت العاطفة سبيلا والأخلاص طريقا والشهادة مطلبا لرد كيد الأعداء وافشال مخططاتهم العدوانية  وحماية البلد مما يتعرض له وقفة تسر الصديق وتغيض العدا رسمت  لوحة فنية عجز عنها كبار الفنانين من رسمها عُزفت بها الوطنية كأرق لحن فاق حد التصور بجموع لها اول وليس لها اخر أثبتت حبها للبلد وتمسكها بقيادتها الدينية بأروع صور البطولة والفداء نُزفت دماء لاعدد لها بدون مقابل وهذه الجموع بحاجة لعدة يحملونها وسلاح يتشرفون بالمتشدق به ليكون رادعا لمن تسول له نفسه للنيل من أرض العراق وشعبه وبالتأكيد ان هذه العدة تحتاج لأموال والمتطوعين لمأكل ومشرب مع معرفتنا بحقيقة الأمر بضعفها وقلة إمدادها وصل الحال بالمقاتل ان يبقى بدون ماء ولاطعام لساعات أو لأيام طوال و لم يغفل أو ينام عن موضعه ويترك سلاحه ,السؤال المحير لنا والذي نوجهه لمن يتحدث بالوطنية وتبذير المال العام لهذه الحشود ويتهمهم بالميليشيات, غريب أمرهم عجيب سلوكهم , هل ان البلد أرخص من المال والدم ؟؟؟ لانعرف في كلام البعض معنى ذلك أو أي تفسير آخر علّه يجد الجواب والبعض ينطق بكلام لاينم عن الذوق ويبتعد عن الخلق باتهام أهل ميسان الحرة بالهنود وأخرى تريد للحق ان يضعف وللقانون ان يموت وللدم ان يَجف لتدافع عن قاتل مأجور لشخصية معروفة وكاتب وطني وأستاذا جامعيا متميز , ان كانت الشراكة بهذا المنطق والعقد بهذه العاطفة والحق بمثل هذه المفاهيم فاقرأ على العراق السلام وعلى الشراكة بلأنهيار لان الحق لايمكن طمسه ونير الظلم لايمكن السكوت عنه فمتى تتعضون ايها المتشدقون بمفردات الوطنية والمتمسكون بانتماء مهلهل وبديكور كارتوني لاينفع ولايضر؟؟  ان الوطنية هي التعبير والعمل والسلوك بحب الوطن واحترام القانون ومشاعر لآخرين لنكون فعلا في مركب واحد لامناص من العوم فيه وتحمل مايعتريه 

صبيح الكعبي


التعليقات




5000