هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صوتُ النعيِّ فمُ الزمان ِيذيعهُ* وعلى جبينهِ غمّة ٌ تتـراءى

كريم مرزة الأسدي

صوتُ النعيِّ فمُ الزمان ِيذيعهُ* وعلى جبينهِ غمّة ٌ تتـراءى

  

81 بيتاً فقط من ملحمتي  الشعرية النطولة  عن الإمام الحسين ( ع ) من البحر  (الكامل )


  

 لم يجزع ِ الموتَ المهيضَ جناحهُ  ****   بلْ  زلزلَ الاكــــــوانَ والاجواءا

صوتُ النعيِّ فمُ الزمـــــان ِ يذيعهُ   ****   وعلى جبينهِ غمّــة ٌ تتـــــراءى

 حتـّى تلاقفتِ العصورُ حِمامـــــــهُ   ****     وتهافتتْ أجيالـُها استفتـــــــاءا

 وتحيّرت تلكَ الخلائقُ دهشـــــــة ً*****     أتقيمُ عرســـاً أمْ تقيمُ عــزاءا؟!

  

  

 

1 - أدميتَ أفئدة َ الآنـــــــــــام ِ بكاءا  ***    لمّا تقحّمتَ المنــــــــونَ  فِداءا

  

2 - أججّتَ جذواتِ النــفوس   تحرَراً***      ونصبتَ فوقَ العالمين لِـــواءا

  

3 - يمتدُّ منْ يوم ِالطفوفِ  مع  البقا ****      ويشعُّ للجنــــــــاتِ منهُ سناءا

  

4 - جاوزتَ همّكَ في الوجودِ  تعيشهُ ****      حرّاً ولو كانَ المماتُ شفـــــاءا

                

5 - فالغايةُ  القصوى لمعرفةِ   الفتى ****      انـّـى يرى لهمَ الحِمـــــام بقاءا

  

6 - سبحانَ مَنْ رفعّ  العقولَ   كرامة ً****      حتـّـى تجلـّــتْ ديمــــة ً هطلاءا

  

7 - إنَّ  الحسينَ نسيجُ  وحده  منهجٌ ****      للثائرينَ ولنْ يـروا نــــــــُدَدَاءا

  

8 - ياسيدي دنيا   أردتَ   صلاحَــها ***      فسدتْ وعمَّ ضلالـُها الغــــلواءا

  

9  - واذا  العبادُ  لذلـّـــــةٍ   أعمارهمْ ***       قدّمتَ عمركَ تخطبُ العليــــــاءا

  

10 - لهمُ  الحياةُ  خداعَ  زخرفةٍ مضتْ ***      تغري الجهولَ وتـُزهِدُ العظماءا

  

11 - فرسمتَ خطـّـة َ فيصلٍ  بينَ  الإبا  ***     والضيم ِ ما ألفت لهـــــا إلواءا

  

  

*******************************

  

12 -  هذا ابن فاطمــــــةٍ  وبضعةُ أحمدٍ***     وسليلُ  حيدرةٍ  يشعُّ بهــــــــاءا

  

13 - هذا الرجا  صنو  الزكيِّ  المجتبى  ***   تتفرع  الاطهارُ منـــــــهُ  علاءا

  

14 - هذا الذي ارسى   الشهادة  للورى ***    رمزاً وبلـّغَ جرحُـهُ الزهــــــراءا

  

15 -غرسُ  النبيِّ  ونسغـُهُ  منْ   ريّهِ ***    غـذ ّاهُ منْ  إبهامِهِ إستسقـــــاءا

  

16 - أو راحَ  يرشفُ  منْ لسانهِ  طيبَهُ  ***   فتكمّلتْ فيهِ  الصفاتُ صَفـــــاءا

  

17 - فتبارك  اللهُ  الذي  مـــنْ   جودِهِ ***     جعلَ  النبيَّ وآلهُ  شفعــــــــــاءا

  

18 - مَنْ قالَ : لا ، قلْ منْ تفانى أنفساً ***     حملَ الرسالة َللورى بشــــراءا؟

  

19 - فالمصطفى المختارُ أكرمُ منْ أتى ***     منْ  خَلق ِربّكَ  خلقـــة ً  وذكاءا

  

20 - طـُويتْ  لهُ  أفقُ السّماءِ  معرّجاً  ***    وسرى(البراقُ) بهِ الفضاإسراءا

  

21 - فُتِحتْ بهِ الأمجادُ  تطوي أعصراً ***      والعربُ  منـهُ  تجلـّلوا  إعطاءا

  

22 - مَنْ ابنُ بجدتها الأبيُّ شهامـــــــة ً ***    هزَّ الوجودَ  وكرّمّ  الشّـــهداءا؟

  

23 - جعلَ المنـــــــايا منية َالأحرار ِ إذ ْ ****    يتواردون َ ولوجها  حُنفــــاءا

  

24 - هل يستوي خـَـلـقٌ  يطيشُ بغيّــهِ****     جهلاً  بمنْ  يتقطرونَ  نقـــاءا

  

25 - منْ جبلةِ التقـديس ِ من ملكـــوتهِ ***    خُـلقوا لها هبطوا لكم رحمـاءا

  

26 - فإذا تساءلتِ الملائــكُ   والمــــلا  ***   هلّا  حفظتمْ عهدهم  كرمـاءا؟!

  

27 - أين الخشوعُ  لحرمةِ الله  التـــي****    سُـلِـبتْ ولم تعهدْ  لها  أمناءا؟!

  

28 - رحتمْ على سقطِ المتـــاعِ ِ تهافتاً ****     تتنازعونَ  فريسة ً شوهــــاءا

  

29 - من عهدِ آدمَ والنفوسُ  ضغائــنٌ ****     يتأجّجونَ  عداوة ً  شحنـــــاءا

  

30 - الاّ الذي فقهَ الوجـــودَ  بحكمـــــةٍ  ***   أدرى بمنْ قـَـدْ وسوسَ البغضاءا

  

31 - مَنْ قـــاسَ أبليسَ اللعين ِ بــآدم ٍ  ***    قدْ حط َّ مِنْ قيم ِالوجودِ وطـاءا

  

32 - ابليسُ محضُ الشرِّ كثّفَ  نفسَــهُ ****    ليذوبَ فينــــــــا خدعة ً كأداءا

  

33 - فتشطـَرَ الإنسانُ:  طوعُ  بنانـــهِ  ****   رُشدُ الهدى ،أو يكتسي النكراءا

  

************************

  

  

34 - شُرِعَ   القتــالُ  بهانىءٍ  وبمسلم ٍ***      فتبيّنَ الخــذلانُ يســري  جلاءا

  

35 - لا ( طوعة ) فلحتْ  تطوَعُ ابنها ***  و( شريحُ) هبَّ لـ(مذحج ٍ)إطفاءا(1)

  

36 - طبعُ الظواهر ِ والبواطن ِ  غيّـــرا ***      مجرى الشعوبِ خساسة ًوريـاءا

  

37 - فالقلبُ   للخيـــــــرِ ِالظليل ِ بفيئهِ ***      والسيفُ يمضي للقوي مضـــاءا

  

38 - هذا  هو  الـــــــداءُ الذي بليتْ بهِ ****    أممٌ ومـــــــــا وجدتْ إليهِ  دواءا

  

39 - في (الثعلبية ) قدْ أصابــــه مخبرٌ ***      صُعقَ ابن فاطمـــــــةٍ فهزَّ لِواءا(2)

  

40 - والرّكبُ يسري فوقــهُ طيرُ المنى ***      فالدهرُ يعثرُ هديهُ إغفــــــــــــاءا

  

41 - والموتُ يزحفُ خلفهمْ متعجّــــلاً ***      حتـّى يصيبَ الأكرمينَ قضـــــاءا

  

42 - وكأنـّما الأقدارُ قدْ ربصـــــتْ لهمْ ***      ليعودّ  قابيلٌ  يسودُ  بغـــــــــاءا

  

43 - وتخاذلتْ كلُّ  القبائل ِ  بعضهـــا ***      جزعاً  وبعضٌ  لوّحتْ  إبطــــاءا

  

44 - ستناصرُ الدينِ    الحنيفّ  وأهلــهُ ****  لكنْ تمــادى  غيّهم ْ إجـــــــــراءا

  

45 - وبقية ُ النفر ِ المهين ِ برسلِهــــمْ  ****   غدروا  وكانوا  بحتفهم  لعبــــاءا

  

46 - هذا هو   الإنســـــانُ يألفُ جنسهُ ****     ويصبُّ ويلاتٍ عليهِ   مـــــراءا

  

47 - هذي هي الدنيا متـــــاعُ  خطيئةٍ  ****     تعطي لذاذتَها وتقضي جزاءا!

  

  

*********************************

  

48 - عشقَ الدما لا للدماءِ وانـّمــــا  *****     دفعَ الدماءَ  فريضــــةً ً وعطــاءا

  

49 - انا  لا أقرُّ لكــمْ  بذلٍّ  دوحتـــي  ****     شرفُ العُــلا تسـترفدُ الشّـــهداءا

  

50  - لم يجزع ِ الموتَ المهيضَ جناحهُ  ****   بلْ  زلزلَ الاكــــــوانَ والاجواءا

  

51- - صوتُ النعيِّ فمُ الزمـــــان ِ يذيعهُ   ****   وعلى جبينهِ غمّــة ٌ تتـــــراءى

  

52 - حتـّى تلاقفتِ العصورُ حِمامـــــــهُ   ****     وتهافتتْ أجيالـُها استفتـــــــاءا

  

53 - وتحيّرت تلكَ الخلائقُ دهشـــــــة ً*****     أتقيمُ عرســـاً أمْ تقيمُ عــزاءا؟!

  

*****************************

  

54 - ليسَ(الحسينُ)الرمزُ قـَد خُصت بهِ ****   شيعٌ ولكنْ يستطيلُ فضــــاءا

  

55 - أضحى كنبراس ٍيضيءُ لمـنْ هفا  ****    يستنشقُ الحريـــــةَ الحمراءا

  

56 - أضحى لكلِّ العالمينَ هدايـــــــــةً ****     هو والمسيحُ يشهدّان ِ سواءا

  

57 - راحَ اسمهُ طولَ الحياةِ وعرضها  ****    إذ ْ يهتفونَ بهِ الجهـــادَ نداءا

  

 58 - منْ مغربِ الدنيا الى إشراقـــــها   ****  رفعوا شعارهُ ثورة ً غــــرّاءا

  

59 - قدّ عمَّ نورهُ للبريةِ كلـّهـــــــــــا  ****      مادامَ تصرعنا(الأنا)استقواءا

  

60 - صبراً جميلاً منذ ُعهدكَ لم نذقْ ****       غيرَ البلا حتـّى نغصَّ غثـــاءا

  

61 - راحتْ بناتُ الدهـــر ِتطرقُ أمّة ً****      فـُجعتْ تصدُّ مصائباً دهيــــاءا

  

62 - هل علـّمَ التــاريخُ أبناء الدُّ نى  ****      أمْ ضيّعَ الابـــــــاءَ والابنـــاءا

  

63 - هذا هو اللغزُ الذي نبكي بـــــهِ ****   رزءَ الحسينِ   ونصنعُ الارزاءا!

  

***********************

  

64 - أعرفت ما معنى الحسين ِ رثاءا  ****     أم أنتَ تحسبهُ الثوابَ بكـــاءا؟

  

65 - وتردّدُ النبأَ الحــــــــزينَ بخاطر ٍ ****     ساهٍ لترفعَ للإلــهِ عـــــــــزاءا

  

66 - إنَّ الحسينَ لقدْ تطاولَ أفقـــــــهُ ****      ليرى لهُ فوقَ السماءِ سمــاءا

  

67 -  فأقمْ شعائـــــــرهُ بنفس ِ مجاهدٍ ****      يأبى الخنوعَ ويقحمُ الهيجاءا

  

68 - واقصدْ بوجهكَ للكريم ِ ترفعــــاً ***      هلْ يُرتجى غيرُ الكريم ِرجاءا!

  

69 - لا تبدِ عطفكَ للزمـــــــانِ ِ تودّداً ****      فـــإذا تناءى عنكَ عنهُ تناءى

  

70 - وآعززْبنفسكَ وآسحقِ النكباتِ إذ ْ ****    تطغي عليكَ وشدّدِ البأســـاءا

  

71 - كمْ ذا تقارعُها وتلوي عنقـَـــــها  ****     وتمجَ ُ همّازاً بها مشَــــــــاءا

  

72 - لا تعطِ إعطاءَ الذليــــــل ِيداً ولا  ****      كالعبدِ قرَّ بعشرةٍ إمضــــــاءا

  

73 - نحنُ بنو الشرفِ الرفيع ِبناتـــهُ  ***      إرثاً وأرسوا مجدَهُ أكفــــــاءا

  

*********************

  

74 - يا أيّها  الشعراءُ منْ لمْ يلتمسْ  ****     نــورَ الحسين ِ بطولــــة ً وفداءا

  

75 - بخسَ الشهادة َحقـَّها  وجهادَها  ****    ورأى الحقيقة َفي الورى عوراءا

  

76 - تبكي على عينِ العدالةِ إذ عمتْ  ****     وتوّدَ لو كانتْ - كذي- عميـــاءا

  

77 - مَنْ  للطغاةِ  سوى الامامِ  ورهطهِ ؟ ** فتكفلوا الحقَّ المبينَ  كفــــــاءا  (3)

  

78 - عشقَ الدما لا للدماءِ وانـّمـــــــــا *** دفعَ الدماءَ  فريضــــةً ً وعطــاءا

  

79 - انا  لا أقرُّ لكــمْ  بذلٍّ  دوحتـــــــي ****  شرفُ العُــلا تسـترفدُ الشّـــهداءا

  

80  - وإذا نظمتُ العِــقدَ ملحمة ً فهلْ  ****  أدّيتُ دَيني ذمّة ً ووفـــــــــــــاءا؟

  

81 - قلْ ذاكَ مطلعُها  وهـــذا ختمُها *****    فأحكمْ  بعقلكَ قدْ ختمـــتُ    أداءا

  

 

  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

  

( 1) ( طوعة ):  هي المرأة التي لجأ إليها مسلم بن عقيل , ولكن ابنها أخبر عبيد الله بن زياد بالأمر . و(شريح ) هو شريح بن القاضي الشهير الذي أطفأ َ ثورة قبيلة (مذحج) التي ينتمي إليها

هانىء بن عروة .

(2) ( الثعلبية):  مكان قرب الكوفة وصل فيه للإمام الحسين ع خبر مصرع مسلم وهانىء .

(3) (كفاءا ) :أي كفريضة كفاية , وهو اصطلاح فقهي معروف.

كريم مرزة الأسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 2014-11-04 03:02:31
صديقي العزيز الشاعر المطبوع الحاج عطا الجاج يوسف منصور المحترم
السلام عليكم والرحمة
شكرا جزيلاً على الأبيات الولائية الارتجالية - كما عودتنا على الدوام - - والجود بالشغر أقصى غاية الجود وفي
وفيّت شعرك للحسين وفاءا *** **وكرمت منصوراً عطىً وعطاءا
يا أكرم الكرماء منك تفضلاً **هذا الكريم،فقد أجدت إداءا
تقبل احتراماتي ومحبتي وتقديري

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2014-11-03 21:35:56
أخي الاديب الموسوعي الشاعر الاستاذ كريم مرزه الاسدي

في الكاملِ الموصوفِ زِدتَ بهاءا
بقصيدةٍ نثرتْ حروفَ جمالها لألآءا

ذكرتْ مُصابَ السبطِ وهو بكربلا
والفتيةَ الاطهارِ والنجباءا

مِنْ آلِ طه خير مَنْ وطؤوا الثرى
والخائنينَ ذوي الهوى الرذلاءا

فأتيتَ فيها ياكريمُ مُفَصِلاً
ومُحللاً أسبابَها والداءا

فلكَ الثوابُ أخي كريمُ مضاعفاً
ما دامَ ذكرُكَ للحسينِ ولاءا


أعظم الله لكم الاجر بمُصاب أبي عبدالله الحُسين / ودمتم في حفظ
الله وأمانه .


الحاج عطا

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 2014-11-03 19:47:00
القارئ العزيز : فاتت على عيني الكليلة بعض مواضع الهمزة على الكلمات حينما عرضت عليّ الملحمة بعد طباعتها ، فيجب كتابة الهمزة على الألف ، والأنام بالهمزة وليس بالمد لأن الوزن لا يستقيم بالمد ، استسقاء بدون همزة لأن الكلمة مصدر لفعل سداسي : استسقى في الكلمات الآتية :
أفئدة َ الأنـــــــــــام ، الأكـــوانَ والأجواءا ، أنـّـى ، إذا ، أرسى ، ، الأطهار ، استسقاءا ، إلا ...
شكراً وعذراً ، ولو أنّ الأمر بسيط وبديهي ، احتراماتي

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 2014-11-03 17:28:54
الأخ العزيز وائل مهدي محمد المحترم
السلام عليكم
شكرا جزيلا على مرورك الكريم والإطراء الثمين احتراماتي

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 2014-11-03 17:25:35
Hلشاعر الكبير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا على مرورك الكريم وكلماتك الثمية العرفة بإسرار الشعر وخفاياها ، نعم الملحمة مطولة 172 بيتاً ،تتضمن وصفاً تخيليا ممزوجاًً بحكم رائعة وقضايا تاريخية مهمة ، و لم أنشر القصيدة كلها إلا من قبل في الصحف الورقية ، ولكن من قراءتي للقصيدة بعد نشرها في المواقع وأكبر أبجديتها ، أرى من طبعها لي لم يدقق في كتابة الهمزة بدقة ، والحقيقة كل مؤلفاتي المعدة للطبع تحتاج لتدقبق لغوي من هذه الناحية ، إذ تعبر بعض الهفوات النادرة وعيني لا تساعدني لعين !:
ألا ياعينُ ما هذا الجفاءُ ******* عجزتِِ ! وإنّهُ ألفٌ وباءُ
فلا الهمزاتُ تكرمني سكوتاً **ولا الحلوات تدري ما الوباء !!
جمبلٌ هل يعودُ لنا شبابٌ ؟ ***** ويبقى الوجدُ برفدهُ الإباءُ
هههههه هذا يكفي ارتجالاً ، والله أرحم الراحمين ، احتراماتي ومحبتي وتقديري لصديقي العزيز

الاسم: وائل مهدي محمد
التاريخ: 2014-11-03 16:30:10
هذه ليست قصيدة ..
إنها معلقة تستوجب معانقة الشاعر و تقبيل جبينه .

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2014-11-03 12:24:51
الشاعر والأديب العلم كريم مرزة ألأسدي
قصيدة نسيجها اللغوي غاية في الحبكة ومعانيها معبرة عن موضوعها بشكل مؤثر.. إنها تذكرنا بروائع الشعر الملحمي , وقد برز نفسك الطويل جليا في القصيدة
أشدّ على يديك
مع عاطر التحايا مشفوعة بالمحبة الدائمة

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 2014-11-03 00:03:16
عزيزتي هدية راوندوزي المحتؤمة
السلام عليكم
شكؤل غلى المرور الكريم ، وال، وإبداء الرأي مع الاحترام والتقدير

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 2014-11-02 19:15:08
شاعرنا الكبير الأستاذ عبد الوهاب المطلبي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا على مرورك الكريم ، واختيارك الجميل تقبل احتراماتي ومحبتي

الاسم: هدية راوندوزي
التاريخ: 2014-11-02 17:11:24
شتان بين صدقك في البيان، بين الثريا والسحاب، معدنك
الأصيل، وبين التراب ونظم: "حـاؤهُ" و" سِـيـنُـهُ " و" يـاؤهُ" و"نـونُـه"= حسين..

أحسنت كما صدق الخالدان الكبيران الجواهري و
أبو خالد عبدالرزاق عبدالواحد في الحسين.

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 2014-11-02 16:42:28
الاديب الكبير والشاعر المبدع استاذي كريم مرزة الأسدي
أرق التحايا اليك
6 - تبكي على عينِ العدالةِ إذ عمتْ **** وتوّدَ لو كانتْ - كذي- عميـــاءا



77 - مَنْ للطغاةِ سوى الامامِ ورهطهِ ؟ ** فتكفلوا الحقَّ المبينَ كفــــــاءا (3)



78 - عشقَ الدما لا للدماءِ وانـّمـــــــــا *** دفعَ الدماءَ فريضــــةً ً وعطــاءا

مودتي وتقديري




5000