..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنت الحبّ

جميل حسين الساعدي

عبـثٌ بأنْ أشكـــــو إلـــى أحَــــــد ِ

                                 بيـــــــدي أنـــــا عمْـدأ ً جرحــــتُ يدي

     وأنــــــا سلكتُ البحْر َ مُضطـــربا ً

                                 ومُنــــاي َ كانَ جــــــــزيرة الرغـــــــدِ

     مِنْ بعدمــا أجهدتُ أشرعتــــــــي

                                 وعييتُ مِـــــــنْ تعَب ٍ ومن سهــــــــــدِ

     أيقنتُ أنّ البحْــــــرَ يهزأُ بِـــــــي

                                 وبأننـــــــي كُوفئـــــــتُ بالنَكـَــــــــــــدِ

     يـــــــا ساقيـــيَّ أخمــــــرةٌ مُلأتْ

                                 كأســـــــي أم ِ امتلأتْ من الكَمـَـــــدِ (1)

     كمْ دمعـــــــة ٍ في العينِ تسألنــي

                                 أعلـــــــيّ أبكـــي أمْ علــــــــى بلــــدي

     أنـا فـــي هـــواهُ غدوتُ مُنشطرا ً

                                 روحـــــي هناكَ وهــــا هنا جَسَــــــدي

     وطنــــــي مسيـــحٌ أهدروا دَمَــهُ

                                 تركـــــــوهُ مصلوبـــــــا ً علــى وَتَـــــدِ

     وطنـــــي الحسينُ سقوهُ غدْرهُـم ُ

                                 ورضيعَـــهُ ذبحوهُ وَهْـــوَ صَـــــدي (2)

     فــــي كلّ يوم ٍ كربــــــــلاءُ لنــا

                                 فالأمــسُ مثـلُ اليــــومٍ مثـلُ غـــــــــــدِ

     أنــــــا يـــا عــراقُ وأنتَ كانَ لنا

                               حُـلــــــمٌ فقـــــــــدناهُ ولـــمْ يَعُــــــــــــدِ

     صنـــوانِ في الآلامِ يـــــــا وطني

                               مــــــا فيـــــــــكَ  تحرقُ نــــارهُ كبـدي

     جرحـــــانِ مُغتربــانِ مِن زمـن ٍ

                               فـــــــي عالــمِ الأحقــــــادِ والحَسَـــــــدِ

     أمنيّتــــــي ألقاك َ مبتسمـــــــــا ً

                               أنتَ الجمـــــــالُ وسحـــــرهُ الأبـــــدي

     أنت َ الحضــــأرةُ في تألّقــــــها

                               عــنْ ســومر ٍ تروي وعــن أكــــــــــدِ

     يأ مَـــــنْ علـى بُعْـــدٍ أحسّ بهِ

                               ويطـــــوفُ في روحي وفــــي خَلـَـدي

     يا منْ بخمـــرتهِ يهدهدنــــــي

                               فأحسُّ أنّ الكــــونَ مُلكُ يـــــــــــــدي

     كمْ بتُّ فـــي ذكــراكَ مُنتشيـا ً

                               مترنّــــــــحَ الخطـــواتِ في مَـيَــدِ (3)

 

                          كتبت بتاريخ 2.11.2014

 

     (1) . تلميح  في المعنى إلى بيت الشاعر المتنبي:

     يا ساقييّ أخمرٌ في كؤوسكما ** أم في كؤوسكما همٌّ وتسهيدُ

     (2).  صدي: عطشان من الصدى وهو شدة العطش والكمد: الحزن

     (3). المَيد: التمايل والدوران

    

 

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 06/11/2014 23:52:05
الشاعر الرائع جمال عباس الكناني
شكرا للكلمات العذبة وللحضور البهي

تحياتي

الاسم: جمال عباس الكناني
التاريخ: 06/11/2014 11:00:56
الشاعر جميل حسين الساعدي الغالي

مباركةٌ حروفك والألقُ حيث انت .
دمت بهي الحرف .

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/11/2014 02:42:12
الشاعر المتميّز الصديق العزيز الحاج عطا الحاج يوسف منصور
شكرا للأبيات الجميلة, وهذا ردّي عليها

ما عادَ شئٌ يا عطا بيدي** ضيّعتُ أحلامي مــعَ البلدِ
هل يا ترى الأيّامُ ترحمني** وأعيشُ مرتاحا ً بلا نكدِ
إنّي سأصبرُ دونما جـزعٍ ** وأواجه الأقدارَ بالجلدِ
فعسى سيفرجها الإلهُ غـدا** فالأمرُ أمرُ الواحدِ الأحدِ

مودتي مع عاطر التحايا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/11/2014 01:49:32
الشاعرة ذات الحرف الشفيف إلهام زكي خابط
معاناة العراقيين تجاوزت كل الحدود. يعتقد الكثير أن
العراقيين في الخارج يعيشون في نعيم, وهذا متأتٍٍ عن عدم الدراية , وأحيانا بسبب الأوضاع ألأمنية في العراق. نسبة كبيرة من العراقيين في بلاد المهجر في أوربا وغيرها يعيشون حالة من الموت البطئ, وكثير منهم يعيشون في حالة
فقر , ومنهم من يعيش تحت حد الفقر, إضافة إلى المعاناة النفسية, ناهيك عن الأمور ألأخرى من استفحال العنصرية بسبب
الظروف ألإقتصادية وارتفاع نسبة المهاجرين ,في العراق
هناك معاناة من نوع آخر,العراقيون يعانون جميعا, وإن اختلفت أشكال المعاناة. الحل الوحيد للخروج من المعاناة هو في تكاتف العراقيين جميعا, وهذا يحتاج إلى درجة من الوعي.حين يدرك العراقيون أنهم مهددون جميعا, وأن وطنهم سيمزق وسيعيشون مشردين في الداخل وفي الخارج,
عزيزتي الفاضلة إلهام أنا قد رجعت إلى العراق قبل عامين
من أجل الإستقرار نهائيا,ربما ستسألينني لماذا لم تبق هناك وأجيبك بكل صراحة, لأن جيلي ما عاد له من وجود لقد ابتلعته الحروب.. وقيم ذالك الجيل لم تعد قائمة إلا في نفر قليل , أنهكته الحروب فهرم قبل سنّ الهرم. أمر آخر
مؤلم أحزنني جدا , ولم أكن أتوقعه على الإطلاق هوذلك التمييز بين عراقيي الخارج والداخل. عراقييو الخارج ينظر إليهم على أنهم إناس كانوا يبحثون عن السلامة, فهاجروا وترفهوا, ومن هم في الداخل, عاشوا الحروب والويلات وظروف الحصار.ألحديث طويل ومؤلم يا إلهام, ولا أريد أن أزعجك, لكن الأمل قائم, وسيأتي اليوم , الذي يدرك فيه العراقييون أن مصيرهم واحد, وأن خلاصهم بأيديهم.
أشكرك على تعليقك الجميل متمنيا لك كل خير
مودتي وتحياتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/11/2014 00:55:15
الشاعر والأديب العلم كريم مرزة ألأسدي

لقد تألقت القصيدة بقراءتكم المميّزة وانطباعاتكم عنها.. لا شك أن مكانتكم الأدبية واطلاعكم الواسع في علوم اللغة والشعر, يجعل تقييمكم محل اعتبار وتقدير
احترامي ومحبتي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 03/11/2014 20:52:26
أخي الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

عبثاً أقولُ وقد وهى جَلَدي
[ أعلَيّ أبكي أم على بَلَدي ]

يا شاعري أججتَ بي ضَرَماً
فعراقنا في دارة النكدِ

لا مخلصٌ يأتي فيُنقذهُ
ولا كريمُ ناصحٌ فيدي

وخُذالحُسينَ بكربلا مثلاً
[ ورضيعَهُ ذبحوهُ وهو صدي ]

ونحن نبكيهِ ولا نقتدي
[ فالامس مثل اليومِ مثل غدِ ]


خالص مودّتي لكَ أيها الصوتُ الشاعري العذب مع أطيب الاماني .


الحاج عطا

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 03/11/2014 17:36:22
شاعرنا الكبير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
قصيدة رائعة ببث الوجد الموضوعي والذاتي في بحر من اللحن الشجي :
كمْ دمعـــــــة ٍ في العينِ تسألنــي
أعلـــــــيّ أبكـــي أمْ علــــــــى بلــــدي
أنـا فـــي هـــواهُ غدوتُ مُنشطرا ً
روحـــــي هناكَ وهــــا هنا جَسَــــــدي
وطنــــــي مسيـــحٌ أهدروا دَمَــهُ
تركـــــــوهُ مصلوبـــــــا ً علــى وَتَـــــدِ
وطنـــــي الحسينُ سقوهُ غدْرهُـم ُ
ورضيعَـــهُ ذبحوهُ وَهْـــوَ صَـــــدي (2)
وفيها تضمينات جميلة ، وإشارات الرائعة احتراماتي ومحبتي ، أحسنت وأبدعت كثيرا كعادتك

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 03/11/2014 15:55:22
كمْ دمعـــــــة ٍ في العينِ تسألنــي
أعلـــــــيّ أبكـــي أمْ علــــــــى بلــــدي
ــــــ
لقد أبدعت يا شاعرنا العذب في تجسيدك للمعاناة التي يعاني منها الشعب العراقي ومثله نحن المغتربون
جسد هنا .... وروح هناك
هذه عبارة كانت في أحدى نصوصي البسيطة المتواضعة فالمعاناة واحدة والمشاعر الإنسانية واحدة
دمت للشعر نبراسا متألقا
مودتي
إلهام

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 03/11/2014 13:12:17
عزيزي الشاعر الرائع وائل
شكرا للكلمات العذبة الجميلة , التي يفوح منها عطر المودة
دمت بسلام
مع خالص الود والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 03/11/2014 13:09:44
الشاعر المتألق جمال مصطفى
تحية عطرة
أشكرك على ملاحظاتك القيّمة وخصوصافيما يتعلق بختام القصيدة وأرى أنك على صواب.. أما بخصوص ملاحظتك بخصوص كلمة منى فهي تستخدم أحيانا مذكّرة وأحيانا مؤنثة
فلقد قرأت بيتا من قصيدة يستخدم المنى كمذكر:
هذا المنى فانعم بطيب وِصال فلطالما أضناك طول مِطَال
أو قول الشاعر:
ذاك المنى لو أنّ ذلك يحصل
وإذا كان لك بعض الشواهد فزدنا مما تعلم وسأكون لك مشكورا

امتناني لتعليقك الرائع المفيد
مودتي مع أجمل التحيات

الاسم: وائل
التاريخ: 03/11/2014 02:47:25
الشاعر العذب .. جميل الساعدي المحترم
الشعر بخير اذن .. مادامك تنشد .
تحياتي اليك يا ورد.

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 02/11/2014 20:35:00
الشاعر العذب جميل الساعدي

ودا ودا

كتبت تعليقين الى المثقف على هذه القصيدة ويبدو
ان التعليقين تاها في الطريق .
قصيدة عذبة وجميلة وفي وقتها ,
( ومناي كان جزيرة الرغد ) ما أجمل هذه الصياغة
الشاعرية البليغة . لم يقل الشاعر ومناي كانت جزيرة
الرغد كما تقول القاعدة اللغوية وليس هذا بسبب الوزن
بل لأن لاوعي الشاعر كان متجها الى الرغد , إذن كان الوصول الى جزيرة الرغد هو ما قدح في المخيلة فجاء التعبير مدهشا
البيت الأخير لا يصلح في رأيي المتواضع ان يكون خاتمة
للقصيدة ولو ان الشاعر نقله الى وسط القصيدة وجاء بهذين
البيتين بعد قلب ترتيبهما لحصل على خاتمة جميلة
والبيتان هما بعد تغيير ترتيبهما :

( أنت الحضارة في تألقها عن سومر تروي وعن أكد )
( امنيتي ألقاك مبتسما أنت الجمال وسحره الأبدي )
دمت شاعرا عذبا مبدعا يا الساعدي الجميل




5000