..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جرح ينزف ... ولسان كَل

صبيح الكعبي

مشاهد القتل والتفجيرات اليومية في العراق البسته حُزنا لايُفارق والماْ لايُحتمل أظفى بهالة سوداء غطت شوارع وساحات مدنِ دون اخرى مقصودة الفعل مبيتة النية تصاعدت على أثرها اصوات المظلومين في هذه المدن مُندده ومُطالبة الحكومة بمعالجة الوضع والبحث عن منفذٍ لايجاد نهاية لهذا المسلسل الدامي , ألا ان المشهد ينحدر بايقاعات سريعه لايقف عند حد لضعف اداء الأجهزة الأمنية وعدم قدرتها عن دفع الأذى واستباق الحدث ومحاولة منع الشر قبل وقوعه فازداد تعقيدا وشراسة اضاف سوءا وكرس واقعا لايطاق رسم مشهدا ضبابيا وتوجسا في نفسية المواطن أنعكس سلبيا على اداؤه , ان هذا الأداء الذي ابتلينا فيه قاد الى اتساع دائرة السؤ والجريمة وهدم المتحقق واطوى المنجز, فاصبح لزاما على الجميع ان يتحملوا مسؤولياتهم وأثبات وطنيتهم وأخلاصهم في البحث عن حلول جذرية لحماية المواطن الذي يتجرع الموت يوميا ومن هذه آلآلام ماحدث لواحد من الذين التهمتهم نيران الحقد وبطش الأجرام في تفجير مدينة الشعلة مؤخرا محمد أبن وكيل المرجع عبد الحسين الكرعاوي الذي حرم نفسه وعياله من ان يمد يدا لحقوق الفقراء المودعة عنده فاقدا بصره وسمعه ونطقه منذ صغره ألا انه لايمد يدا لوالده او يأخذ حقوق غيره فاعتمد على نفسه في كسب رغيفه ببيع العلك والبخور عند مدخل مدينة الشعلة مستعينا بولده الصغير بالأستدلال على طريقه تاركا بناته الأربعة في بيت صغير لايتجاوز الخمسين مترا لايرتضي ذل السؤال محافظا على كرامته بتسعيرته التي اعلنها لمن يشتري حاجاته ولايأخذ اكثر ولايعطي بأقل والأبتسامة لاتفارق شفتاه راضيا بقسمته قانعا برزقه أُلاطفه احيانا عند زحمة ألسيرحجي ألم تشبع من المال ؟ يجيبني (مبتسما لابويه شيشبعني وعندي بنات قاصرات واسكن دار مساحتها 50 مترا وفيها غرفة واحدة جدرانها من الصفيح وسقفها من الخشب ) عزيز نفس ينادي بصوت مسموع بين الحين والاخربخور علج, قانعا بما قسم الله له بحياة بسيطة , تراه منتصبا في الشمس تلفح وجهه سمومها التي لاتُحتمل, الأنفجارات اليومية والقتل ومشاهد الرعب التي تكلمنا عنها آنفا تقلقه وتقظ نومه على ولده الوحيد بين اربعة بنات قاصرات مرة يصاحبه واخرى يبقيه ويتحمل المصاعب في المجيء والعودة مضحيا بنفسه لأجل عياله , هذا حال البعض من العراقيين الذين لم تهتم بهم الدولة وتجد لهم ملجاءا يأوون اليه بعد عناء العمر وشيخوخة السن ومرض الجسد وعقوق الأبناء وانعدام الذرية وغياب المورد وعفت النفس برغم الثروات التي ينعم بها البعض من المفسدين والمجرمين من مواطنيه وما فيه من كثرة الموارد والثروات لحظات من عمر محمدقبل رحيله في ذاك اليوم ليأتي بمفرده ويلاقي منيته بالتهام جسده وتناثر لحمه وطحن عظمه وأحالة سلعته لرماد بتفجير أعمى وحقد أسود أختلط بعدها لحمه والاخرين الذين التهمتهم النيران مع العلك والبخور لُيعلن ان رسالته انتهت وسلعته نُثرت وبخوره ملأ المكان عطرا رائحته الموت, يبقى الجرح يَنزُف واللسان لايَكَل بكلام لاتَسْمعه آلآذان ولاتَعيه القلوب لتضمد الجروح وتلملم الأشلاء وتبعد شبح الموت عن البلد لنقول ((أنا لله وأنا اليه راجعون)) .ندعوا الدولة بأتخاذ الأجراءات التي من شأنها ان تُحَجِم الأذى وتبعد شبح الرعب والموت من نفوس المواطنين من خلال :-

01اختيار العناصرالكفؤة واصحاب الخبرة في العمل الأستخباري.

02طرد المفسدين من صفوف الأجهزة الأمنية .

03اعتماد مبدىء السرية بالعمل.

04التأكيد على التخطيط والتنظيم في العمل الأستخباري وتحديد الاوليات .

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

 

 

صبيح الكعبي


التعليقات




5000