..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في دهاليز الذكرى

المصطفى العمري

تلسعني ذكراك أيتها العطش الأزلي

ويزمجر في جناجر أزمنتي صقيع همساتك

تتناسل أيام موتي في دهاليز دنياك

لن أحدثك عن الموت أنا الذي ما مت إلا فيك

يشيب في أوردتي خرير دمي

وتشتعل بياضا في رأسي وعلى صدري الزواغب

تتدلى من رأس تاريخي عناقيد ذكراك

فيراقص الوهم الغباوة في جمجمتي

هذه دموعي لآلئ عشق علقيها قلادة 

على جبين هذا الزمن المتعفن

فأنا لم أعد أبالي

بماضيه أو حاضره أو آتيه

فكل لحظاته موؤودة في "ملتي واعتقادي"

لوكان صدري يفتح كما النوافذ

لألقيت بك خارج مداراتي

إن نسيت فأنا ما زلت أذكر

أذكر أقداما كانت تطأ نعالها خدود بسمتي

تطارد الفرحة من على وجهي

وتقيم صلاتها في محراب همومي

ملأت محيطات قلوبها مياه الحقد

تتبعني كظل عدمي تلازمني

تغزل الكلام في غيبتي

وتنسج من لغوها جلابيب

يرفض ارتداءها العقل

فماذا عساك تفعلين أيتها الألسنة

أيتها الحلافة الهمازة المشاءة بنميم

أيتها المبعثرة لأشيائي الجميلة

أيتها القادمة من تاريخ العفن

أيقظي في قلبي عواصف الكره

عمقي الحفر في أرض أزمنتي

من بئرها تصاعد إليك مياه الغفران

أنا الذي ضيعت عمري بين خوفين عريضين

خوفي عليك... و ... خوفي منك.

أيقظي جراحي كلها ...  أيقظيها

فإن قلبي يصرخ يجنون:

موتي....احترقي...تشيطي

فقد مات عهد الطهر

وصار وريثا له زمن العهر

هناك حيث لا أحد يطرق أبواب الحنين

كنت أغسل رئتي من عطر انفاسك القديم

بين أنين صمتي... وصهيل سكوني

تتمدد تنهيدات جراحي

في صحراء ضياعي مني.


المصطفى العمري


التعليقات




5000