..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وزارة الثقافة والجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان في ندوة حول الموصل

تضامن عبد المحسن

اقامت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالتعاون مع وزارة الثقافة فعالية ثقافية بعنوان (الموصل.. ماضيها وحاضرها) صباح يوم (11/10/2014) في فندق بغداد.

وقد حضر الفعالية وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي وعضو البرلمان يونادم كنا ووزير الثقافة الاسبق مفيد الجزائري والمؤرخ الكبير سالم الآلوسي وحشد من المثقفين العرب والكورد والكلدان والسريان والشبك والصابئة، وعدد من منظمات المجتمع المدني في بغداد.

بدأت الندوة بكلمة الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان، حيث قال فيها عضو الجمعية صباح الجزائري (منذ اربعة اشهر، وبعد اكثر من 65 سنة على الاعلان العالمي لحقوق الانسان، تتعرض الموصل الى عملية احتلال بربرية بشعة تتفرد بشاعتها كونها تحمل فكراً تكفيرياً متخلفاً يعادي الثقافة والحضارة والتراث الانساني برمته، ساعياً لطمس كل المعالم الثقافية والحضارية في الموصل وغيرِها من المدن الاخرى التي خضعت لسيطرته. ليس هذا فحسب، بل واقام فيها خلافة على نمط متطرف اشد التطرف معادياً لكل ما هو حضاري وثقافي بل ومعادياً لكل ما هو على غير رغباته المتخلفة والمشوهة، فكان نتيجة ذلك الكثير من الدمار للحضارة وللإنسان). مشيرا الى دور الجمعية الوطنية وبدعم مباشر من وزارة الثقافة، في التصدي لهذا التخريب و الدمار وبالوسائل الانسانية المتاحة عبر تسليط الضوء على الجانب الحضاري والثقافي للموصل ودورها ومساهماتها المتنوعة ذات البصمة الخاصة و النكهة الموصلية الفريدة في اغناء الثقافة والتراث العراقيين.

اما كلمة وكيل وزارة الثقافة السيد فوزي الاتروشي فقد دعت الى اهمية الاحتفاظ بالتنوع والتعددية داخل المجتمع العراقي وضرب حواضن داعش الفكرية قائلا: (ان الموصل وسهل نينوى هي عراق مصغر وهي واحدة من اقدم جذور العراق القديم فهي الموصل ونينوى وخرسباد والحدباء وهي المدينة التي تعايش فيها الجميع واعطت للحضارة نصيبا مشرقا).

مضيفا: (ان السكوت او الوقوف على الحياد والرضوخ هي خيانة للواجب لأن ارهابيي داعش يستهدفون وطنا بكامله فأن الاصطفاف ضدهم يجب ان يكون وطنيا). وحيا السيد الوكيل بطولة المرأة الكردية في كوباني التي تقاوم ضد فلول الارهابيين من داعش.

ثم جاءت كلمة السيد يونادم كنا ليتحدث عن حضارة عريقة في الموصل وسهل نينوى التي صمدت على مر التاريخ امام الهجمات البربرية، ثم يكمل حديثه بتساؤله كيف تسقط الموصل امام شلة من الاوباش، ليقول: (تسقط الحضارات حينما تبدأ ثقافة البعد الواحد، وثقافة العنصرية التي ترفض الآخر).

هذا وقد تضمنت الفعالية افتتاح معرض للكتب التي تتناول تاريخ الموصل، ومعرض آخر للصور الفوتوغرافية عن تراث الموصل ومواقعها الثقافية، كما شهدت محاضرة للمؤرخ ياسين الحسيني التي ادارها السيد محمد حسن السلامي رئيس الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان، وقد اعطى المحاضر جردا تفصيليا عن تاريخ وثقافة واعلام وصحافة ومدارس ومكتبات ومقاهي واسواق مدينة الموصل، بهدف تسليط الضوء على التراث الثقافي والتاريخي لهذه المدينة العريقة.

تلت المحاضرة مداخلات واستفسارات كثيرة اغنت الموضوع بحثا، فقد اجمع الحاضرون على:

اولا/دعوة كل المثقفين العراقيين للنهوض بأوسع حملة لتعرية داعش فكريا واعلاميا وعدم الوقوف على الحياد.

ثانيا/ التركيز على القيم الديمقراطية والدولة المدنية ودولة المواطنة التي يتساوى فيها الجميع امام القانون.

ثالثا/ ان مايقوم به داعش من جرائم تجاه المسيحيين والايزيديين والشبك والمكونات الاخرى هو جريمة تطهير عرقي ترتكب بأسم الدين وتحاول اعادة العراق الى القرون الوسطى.

لذلك لابد من فضحه دولياً.

وذكر السيد محمد السلامي رئيس الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان ان هذه الندوة باكورة مشروع ثقافي حيث ستكون في الاسبوع المقبل هناك ندوة اخرى وعرض (داتا شو) لتقديم شروحات توضيحية عن اهم الشخصيات الموصلية التي كان لها دوراً متميزاً في ماضي وحاضر العراق عامة والموصل بشكل خاص.

فيما وجه السيد الوكيل فوزي الاتروشي بطبع المحاضرة على نفقة وزارة الثقافة لأهميتها التاريخية، كما اهدى مجموعة كبيرة من الكتب اغناءا لمكتبة الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان وذلك تقديرا لدورها الفاعل في الساحة الثقافية.

 

 

 

تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000