..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حتّامَ

عواد الشقاقي

السائرونَ على طريقِ الشمسِ

الهائمونَ الحائرونَ بحدْسِ


الآخذونَ من الجحودِ مثابةً 

مُثلى مَعالِمُها انقضاضُ البؤس


ومن التنكُّر في مرابعِ غيظهِ

ومن التمرُّدِ في وهادِ اليأس


ومن اكتنافٍ قاهرٍ لقبورِكمْ

سُبُلاً إلى حريةٍ للنّفس


تخِذوا جمالَ الروحِ ربّاً هادياً

الباطنُ البادي بدمعةِ حسّ


وقِفوا بهِ نوراً لليلِ مشيئةٍ

أُلزمتموهُ في سبيلِ الشمس


وتواثَبوا نبذاً بروحِ يقينِكمْ

للآخذيكُمْ في الحياة بلَبْس


الشارعينَ من الظلامِ سبيلَكُمْ

بمعاقلِ الإتباعِ حدَّ الطَّمس


************


إنَّ الجمالَ حقيقةٌ قُدسيّةٌ

والقائلونَ بوهمِهمْ في مسّ


لاريبَ فيهِ ، في تطلُّعِ عاشقٍ

بالحبِّ ، أنهُ حضرةٌ للقُدس


وهوَ النبوءةَ ،  للحياةِ بمذهبٍ

للنور ، مَجلاها انجلاءُ الدَّمس


آياتُها لون الربيعِ وعِطرُهُ

 وغِناءُ أنسامِ الصباحِ بهمس


وحفيفُ أغصانِ الحقولِ وسحرُهُ

والطيرُ من طربٍ بهِ في هَجس


ومسيلُ أمواهِ الجداولِ والرؤى

للوردِ ، يُجرينَ الحياةَ بأُنس


ومدامعٌ سُكِبتْ بطولِ تنظُّرٍ

للمُلتقى من عاشقَينِ بخمس


وتغزُّلُ الصبِّ المُذابُ فؤادُهُ

بعُيونِ فاتنةٍ ، برقةِ حسّ


وبراءةُ الأطفالِ في أحلامِها

أقصى أمانيها جديدُ اللِّبس


وتطلُّعُ الفتيانِ للغدِ باسماً

وتمسُّكٌ للشيخِ فيهِ بحَمس


***********


السائرونَ الرافضونَ شريعةً

للّيلِ في زمنٍ يسيرُ بعكس


حتّامَ هذا الليلُ مُعتنِقَ الرّدى

ولهُ على الدُّنيا اعتناقُ الرَّمس


ولهُ على الغدِ للحياةِ ، متوّجاً

 بالضوءِ ، أنْ يمشي إليهِ بأمس


حتّامَ هذا الكونُ فيهِ مُمزّقاً 

بالقولِ مجتَمِعاً بصمتٍ مَلْس


القائمونَ لهُ يقاتِلُ خُبثُهم

في مَن يوشِّحُهُ رِداءَ القُدس


والقائمونَ بهِ لدونِ قِوامِهم

كي يمتطيهمْ يهتفونَ بجرْس


ستونَ جيلاً مرَّ في عُمرِ الدُّجى

ولَظاهُمُ جمرٌ مُدافُ بقَعس


ستونَ جيلاً مرَّ من عُمر اللّظى

والكونُ من نحسٍ يسيرُ لِنحس


ستونَ جيلاً مرَّ أوَّلُ سعيهِم

الشّمسُ تُشرِقُ من مَغيبِ الشمس


الموتُ يمشي في الحياةِ ببأسِ

والكونُ يمشي للمَماتِ ببأس 


عواد الشقاقي


التعليقات

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 23/11/2014 19:47:38
الصديقة العزيزة الأستاذة نبيلة حمد

أجد أن مايدعوني ويلزمني بهذا الحضور الكريم وثنائك الجميل هو أن أعتز اعتزازاً كبيراً بإطلالتك على هذه القصيدة المتواضعة

لك خالص اعتزازي وتقديري

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 23/11/2014 19:42:03
الأستاذة الفاضلة سلوى الجراح

أسعدني جداً إعجابك بهذه القصيدة وقد تشرفت بكلمات الثناء التي جاءت تفوح بعطر ذائقتك المرهفة
شكراً على هذه الزيارة الكريمة والثرية التي أضافت لي الكثير مع أسمى آيات الاعتزاز والتقدير

الاسم: نبيلة حمد
التاريخ: 22/11/2014 15:25:16
شاعرنا القدير عواد الشقاقي كلما مررت بفيض من شعرك لمست تلك العراقة البيانية وجمال التصوير وروح الصدق التي تتجلى بحب الإنسان والسعي لحياة ترتقي بروح الحرية والجمال...لك تقديري وشكري لما تضيفه للذائقة الأدبية من رقي وجلال حرف

الاسم: سلوى الجراح
التاريخ: 21/11/2014 16:06:34
الشاعر الرائع عواد الشقاقي
قرأت كثير من نصوصك وادركت اني اقف امام شاعر متفرد في وطني الذي ولدت فيه وعشت على ارضه شطراً من عمري ، لم يكن وطني الثاني كما كان يفترض بل كان الاول في قلبي ، فقد عشت فيه احلى ايام عمري قبل ان يرتفع دخان العنف وتتصاعد رائحة الموت ، احببت بغداد وشعرائها ، ولم انقطع عن حبها ومتابعة اخبارها رغم هجرتي النهائية ، تفحصت نصوصك فوجدت نفسي امام شاعر موهوب ومتمكن .

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 14/11/2014 20:00:47
الأستاذ الدكتور قدري جميل

شرفتني بهذا الحضور الفخيم وكلمات الثناء الدافئة التي جاءت أوسمة ونياشين أفخر بها وأعتز

سعيد جداً بأنني سأحتفل بما اقتبستموه من أبيات قصيدتي بجوار ذائقتكم المرهفة

أسمى آيات المحبة مع خالص شكري وتقديري لك

الاسم: د . قدري جميل
التاريخ: 14/11/2014 08:45:31
الشاعر الكبير عواد الشقاقي
تحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق وانت تدفيء قلوبنا القابعة في المغتربات الباردة بعبير قصائدك التي اشتملت كلمات شاعرية جميلة في الفاظها ومفاهيمها وقيمها يأنس لها القلب وتغفو على انغامها الروح التواقة
ماأجملك وماأروعك حين كتبت
وتغزُّلُ الصبِّ المُذابُ فؤادُهُ
بعُيونِ فاتنةٍ ، برقةِ حسّ
وبراءةُ الأطفالِ في أحلامِها
أقصى أمانيها جديدُ اللِّبس
وتطلُّعُ الفتيانِ للغدِ باسماً
وتمسُّكٌ للشيخِ فيهِ بحَمس
وكل ماكتبته روعة وابداع

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 04/11/2014 18:25:52
الأستاذة الفاضلة غادة القباني

حضورك الكريم سيدتي الفاضلة وكلمات ثنائك المتدفقة بالدفء والموضوعية العالية والتواضع الجميل ، أوسمة ونياشين أعلقها على صدري أعتز وأفخر بها .. شكراً للقصيدة أنها لاقت القبول والإعجاب عندك وكل الشكر والتقدير لك

الاسم: غادة القباني
التاريخ: 04/11/2014 14:19:36
الشاعر عواد الشقاقي
أخي الشاعر الكريم .. أرى في كل قراءة شعرية جانباً فذاً من جوانب شخصيتك , وروعة مقدرتك الشعرية

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 03/11/2014 13:36:43
الأستاذ الفاضل فاضل السلطاني

شهادة كبيرة ومهمة اعتز بها وأفخر حضورك الكريم هذا وثنائك الجميل كل الشكر والتقدير لك مع خالص محبتي واشتياقي أيها الحبيب

الاسم: فاضل السلطاني
التاريخ: 31/10/2014 04:59:36
الشاعر القدير عواد الشقاقي
كلما اشتاق الى رؤية نهر الشعر الصافي اذهب الى السواقي الرقراقة ، ستبقى لؤلوة في قلادة الشعر ، تقبل مني كلمات المحبة والثناء

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 26/10/2014 14:10:53
الأستاذ الدكتور عيسى درويش

ممتن لحضورك الكريم استاذي الفاضل وكلمات الثناء التي جاءت كإكليل من الغار يطوق جيد قصيدتي وشهادة تقدير عالية تشعرني على الدوام بالفخر والاعتزاز .. خالص تقديري واحترامي لك

الاسم: د. عيسى درويش
التاريخ: 24/10/2014 12:48:58
شاعرنا المبدع ..عواد الشقاقي
اخي وصديقي العزيز لك من قلبي ما يبليق بمنزلتك ..
دائماً تطل علينا بالروائع...
حين اقرأ نصوصك الشعرية اتذكر محمود درويش اذ يقول:
والشعر يولد في العراق فكن عراقيا لتصبح شاعرا
ياصاحبي...لك مني كل الود ياعواد الشعر والصفاء النبيل..
تقبل تحياتي

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 06/10/2014 19:51:08
صديقي الشاعر الأستاذ جمال مصطفى

بداية أشكر لك حضورك الفخيم الذي دائماً تنوّر به صفحتي من خلال قراءاتك الكاشفة والفاحصةلقصائدي والتي تثري وتضيف للجمال فيها جمالاً آخر بنكهة جديدة محببة وكل هذا ينم عن حبك للشعر وللشعراء وموضوعيتك العالية وتواضعك الجميل .. فكل الشكر لك أستاذي الفاضل

كثيرة هي ملاحظاتك على القصيدة ومن خلالها أيضاً تجاوزت هذه الملاحظات إلى جميع قصائدي ( بقولك الشاعر بعموم شعره شاعر معنى تجريدي ) وقد أفادتني وكل قارىء لها كثيراً كثيراً وأذعن لك فيها كاملة لسبب وحيد هو أنني أمام جمال مصطفى الشاعر الكبير والناقد الموضوعي البناء .. فقط أحببت أن أرد على البعض منها بصيغة التساؤل لا بصيغة المعترض خاصة وقد اتخذتُ من شاعريتك الفذة وفكرك النير منهلاً أنهل منه وما أنا إلا تلميذ في مدرسة الشعر

بخصوص القافية والبحر .. هل بالضرورة أن الحداثة تفرض على الشعر نوع القافية والبحر باعتبار وجود علاقة ملزمة بينهما وبين الشعر ورغم كون هذا الموضوع وكما تفضّلتَ يبقى موضوع جدل بهذا الخصوص إلا أنه كما يبدو نال مني بوجوب الإلتزام به لوروده ضمن ملاحظاتك القيمة رغم أني لم أجد ضرورة بالإلتزام به كوني لا أعيره أي اهتمام من باب أن الذي يغرف من ماء البحر لا يرى سبباً موجباً لضرورة اختيار البقعة أو الجانب الذي يغرف منه

وبخصوص كوني شاعر معنى تجريدي وليس شاعر حسيات .. هل وجد أستاذي جمال مصطفى في قصائدي أي شعور بالملل أو الإحباط في الوصول إلى المعنى المراد وهل وجد أن عناصر الصورة الشعرية في جميع قصائدي يشوبها الشذوذ والغرابة أو الرمزية المنغلقة أو أنها نسجت من خلال صناعات لفظية غريبة لايمكن الربط بينها بعلاقات منسجمة بحيث لم يتمكن القارىء من إدراك المعنى وتكوين الموضوع فيها

وفيما يخص الصياغة أيضاً تمنيت لو أورد أستاذي أمثلة من المواضع التي جاءت فيها قصائدي مهلهلة من ناحية النظم
وعدم المتانة والرقة وخصوصاً لا زالت ترن في أذني كلمة لك سأظل أفخر بها لأنها جاءت على لسان شاعري وأستاذي الكبير جمال مصطفى في معرض ردك على قصيدتي ( أنشودة أخرى للمطر ) بقولك : أن هذه القصيدة لن تتكرر

وأخيراً ولكي يكون الشاعر خلاّقاً أعتقد بأنني ومن خلال ما تقوله قصائدي لم أكن متأثراً ولا مقلداً لمن سبقني أو من هم على قيد الكتابة الآن ولاتشبه قصائدي العمود التراثي إلا في الوزن والقافية

أبقى بحاجة ماسة إلى حضورك الكريم ونقودك الموضوعية البناءة لأنهل منها مايشبعني علماً وأمنياتي لكم بطول العمر ودوام العطاء وكل عام وأنتم بألف خير





الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 05/10/2014 16:17:15
الشاعر الأصيل عواد الشقاقي
ودا ودا

شاعر متمكن كعواد الشقاقي لا يكفي ان تقول في قصيدته كلاما
مجاملا وكفى , وهنا لي معه وقفة حب نقدية لعل فيها ما يوافقني عليه عواد
من قارىء ليس عابرا وسأبدأ بقافية هذه القصيدة الرقيقة في الغالب والقاسية في النادر وقد اتى بها
الشاعر هنا كقافية قاسية خصوصا مع البحر الكامل ولو اختار
قافية اخرى أو, بحرا آخر لكان مناسبا اكثر ويبقى هذا موضع جدل . الشاعر
في عموم شعره شاعر معنى تجريدي وليس شاعر حسيات ويميل الى
الباس الأفكار ثوبا شعريا وهذا يتطلب منه جهدا مضاعفا في
الصياغة كي تأتي منسابة لا مقتسرة ولكن الشاعر وهذا مأخذي الأكبر على شعره يميل الى السوداوية والبرم ويركز على السلبي
وهذا يجعل القصيدة عابسة متشنجة قليلا ويبعدها عن الطرافة وخفة الظل والأريحية, والقصيدة كما يعرف صديقي عواد لعب بهيج حتى
والشاعر يعالج الحزن او اليأس , وقد وضح كل هذا في هذه القصيدة تحديدا وقد اضفى استعمال بعض المفردات القاموسية
كالرمس والدجى والصب والردى وغيرها شيئا من ظل العمود التراثي
وشاعر القصيدة العمودية المعاصرة يسعى جاهدا لأدخال الحداثة
عبر انزياح المفردة التراثية عن سياقها المعتاد الى سياق
مختلف مدهش ولا يكتفي بزجها هكذا . المنبرية احيانا تجر الشاعر جرا الى القدامة وتبعده عن الحداثة والشاعر مطالب
ان يعكس هذا الأتجاه بالأبتعاد عن الخطابى والأنخراط في الهمس
الصوري أو باختصار على شاعر القصيدة العمودية المعاصرة ان
يأخذ من العمودي التقليدي البحر والقافية فقط وأن يبتعد ايضا عن نقد الحال السياسي فهذا متغير يومي ومعالجته ليست من صميم عمل الشاعر , الشاعر خالق جمال , متأمل كوني , نحات
لغوي , بديع, مصور , يحاول ان يكون خلاقا لا معترضاأو معلقا .أقول هذا
أمانة أولا وثانيا رغبة في ان يشهق الشاعر عواد شهقات لوجه
الجمال لا ان يناطح السلبيات بل أن يخلق في القصيدة .
ويبقى كل ما ورد في تعليقي مجرد رأي شخصي لا ادعي تعميمه .
للشاعر الأصيل عواد الشقاقي خالص الودومعذرة إذا احس انني
جانبت الصواب .




5000