..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرة أخرة يطل علينا العيد ونعود ونقول بأي حال جئت يا عيد

زوزان صالح اليوسفي

مرة أخرة يطل علينا العيد ونعود ونقول بأي حال جئت يا عيد ما زلنا نتأمل العيد وقت كان صورة جميلة في ذهن الأطفال، يحمل أفراح الدنيا إليهم، ويوزع فرحته بالإنصاف على الفقراء والموسورين، يوم كان بهجة الحياة وطعمها اللذيذ. مرة أخرى اليوم عاد العيد كئيباً حسيراً، يبكي بلا دموع يجرض ريقه بلا لعاب، يصرخ دون صوت كأنه تحت رحمة كابوس أبدي لا يرحل أبداً من فراشه، والناس لم يتغير من واقعهم شيئاً، ولا حصل في أعماقهم تحول ينطوي على إفراج الأزمة التي أستحكمت حلقاتها وظلوا مشدودين إليها تتحكم فيهم كيف ما تشاء، وتقرر وتعطي للأعراف والأعياد والمناسبات لونها وطعمها أسود وحنظل، زادته الأحداث العسيرة والخطيرة شدة وكثافة وحجماً.

 في هذا البحر من الجدب والتمزق، تشرأب الأعناق وتتطلع النفوس وترنو العيون إلى الصبر والتفاؤل وإلى البحث عن غطاء للعمل والجدية، بإخلاص وإيثار، والعودة بنطاق أوسع وجدية موضوعية إلى تصعيد الأخوة بين المسلم وأخيه المسلم وكذلك بين سائر الأديان السماوية، وإضفاء مضمونها الحقيقي على كل مستوى وفي أي مجال، والعزم والتصميم على إزالة كل المساوئ وصور التخلف والعجز والأنانية التي تطبع في واقعنا، وتحول دون سعادة أبنائها وشعوبها، وتقف حجرة عثرة في طريق نهضتها وصمودها بالتعاون والتضامن بين هذه الشعوب في التصدي لكل الأعداء وللمستعمرين، مصدر التخلف والعبودية، والتصدي لمن يحول دون تمتع هذه الشعوب بحقوقها وحرياتها.

 هذا ما ننشده أن يكون، ونشد عزائمنا لأن يكون، بالعمل وبالتصميم يأتي الغد( وكل آت قريب ) لتكون فيه الشعوب والقوميات والأديان كافة متحابة ومتلاحمة وتتعاون لخيرها وتتبادل المنافع وتعيش في كنف العيد، عيد الفرح والسلام، عيد الأمان والأستقرار، عيد العدل والمساواة، عيد التنمية الصناعية والزراعية، عيد العمل والكفاءة والإزدهار، عيد الديمقراطية والتعايش السلمي، عيد التآخي بين الشعوب والقوميات.. ويتحول تاريخ نضال الشعوب وآلامها وكفاحها إلى متحف التاريخ وتأخذ قصيدة المتنبي ( عيد بأية حال عدت يا عيد ) مكانتها في التاريخ يصون المعاناة ويحفظها من برودة مرور الزمان عليها. 

زوزان صالح اليوسفي


التعليقات




5000