..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا

عواد الشقاقي

أنا بين أروقتي سؤالٌ جامحُ

فوقَ الإجابةِ للرهان يصافحُ

 

أنا بين أشلائي تموتُ فواجعي

أنا لستُ إلّايَ السقيمُ الطامِح

 

إن شبَّ معنايَ المكلّلُ بالأنا

ذابتْ لديهِ الداجياتُ تُناطح

 

ولكمْ تجرَّعتُ المِرارَ سنابلاً

حتى تُخِمتُ ومِلحُ خبزيَ كالح

 

دَكّتْ شظايا الآهِ منّيَ مارداً

قد كانَ قبلاً كي يكونَ يُمالح

 

أنا نخلةٌ يأبى السماءَ عِنانُها

الشمسُ دوني والنجومُ مَلامِح

 

منذ انبعاثِ الكونِ منّيَ ماضياً

حتى تُجاريني الدهورُ تُكافِح

 

********


أنا مَن بلمحِكَ كي تُقيمَ ملامحي

أأنا ابنُ هابيلٍ وأنتَ القابِح ؟


وبشرعِ  طينكَ قد قضيتَ مُراغماً

في أنّني ذِبحٌ وأنّكَ ذابِح ؟


أم أنّكَ الربُّ المناتيُّ الهُدى

تكبيرةُ الداعي إليكَ مَذابح


بي منذُ ألفٍ ألفُ ألفِ قُرَيظةٍ

مكَرتْ خساراتٍ ومكريَ رابِح


وبألفِ يأجوجٍ أُصِبتُ تسومُني

سدّاً لإلغائي ، وردميَ فادِح


وفِجارُ ما بذَرتْ بأمسيَ بذْرها

لغدي رماداً ، يَجتنيها النابِح


وبأيِّ مُنغلِقٍ تأرّخَ صعبُهُ

أرَّختُ شاهِدهُ بأنّيَ فاتِح


********


أنا من بلمحِكَ كي تُقيمَ ملامحي

سلْ ما العراقُ يُجِبكَ عنهُ الشارِح


سلْ ما العراقُ ولا تضنَّ بغضبةٍ

أيقنتَ أنّك في سُداها طائِح


سلْ عنهُ تُنبيك المحابرُ والرؤى :

إنَّ ازرقاقَ الماءِ فيهِ قرائِح


إنّ المَقاتِلَ في اليراعةِ والنُّهى

فيهِ على رأس الزمانِ فوادِح


سلْ عنهُ ستيناً فُلِقْنَ مثابةً

للضوءِ يَستهدي بهِنَّ الواضِح


سلْ عنهُ ستيناً فُلِقْنَ صفائحاً

بيضاً وقائِعُها السَّوادُ الجانِح


سلْ ما اقترفتَ من الظلامِ لموتهِ

يرعى خُطاكَ ( القارضيُّ ) الكاشِح


وسَلِ القبيلةَ والرسالةَ والخلافةَ

غاضِباتٍ للسماءِ تُصايِح


سلْ ما يُخيفُكَ ما العراقُ من الدُّنا

سيُجِبكَ : بابلُ أو فراتٌ مانِح


أو ليلُ بغدادَ المنشَّرُ عطرُهُ

بأبي نؤاسَ قصائداً يتفاوَح


(( أو حُلمُ أطفالِ ( التِّرفْكِ ) مؤزّراً

فنَسَتْ مَلاعِبَها وهنُّ أراجِح


أو صبرُ ثاكلةٍ تشدُّ عِصابةً

للحُزنِ عزمتُها : الملاذُ صفائِح ))


أو دمعةٌ حرّى بعينِ حبيبةٍ

أضنى جَوارِحَها اشتياقٌ بارِح


أو مَطلعٌ للشمسِ يُهرِقُ صفوَهُ

صوتُ المؤذِّنِ والرؤوسُ طرائِح


سل ما اتّسعتَ فلستَ أوّلَ سائلٍ :

مَن ذا العراقُ وحظُّ حظِّهِ طائِح


وارحلْ فإنّك ليسَ إلّا رايةً

سوداءَ أبيضُها ادِّعاءٌ طالح


عواد الشقاقي


التعليقات

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 03/10/2014 21:44:38
الصديق الغالي أستاذي جمال مصطفى

تعجزني دائماً في مقام الشكر شكراً أستاذي الفاضل بحضورك الفخيم الدائم وثنائك الجميل الذي هو مدعاة فخري واعتزازي .. كلي شكر لك

لا أدري أستاذي ربما توارد إلى ذهني أن هناك بعض النحاة من أخذ بسين وسوف على أنها من حروف التوكيد وهي غير كافة هكذا تبادر لي مع أني قلبت كثيراً في الكتب والمصادر ولم أفلح في تسليط نظرك الكريم على طرح يشير بذلك ولكنه موجود حسب اعتقادي .. وكذلك فأنا وجدت ذائقتي وأذني انسجمت مع المفردة ( سيجبك ) موسيقياً مع الكاف أكثر من أن تأتي ( سيجيب ) وهي لا تخل بالوزن أيضاً .. كل عام وأنت بألف خير

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 01/10/2014 21:28:07
الشاعر الأصيل عواد الشقاقي

ودا ودا

في هذه القصيدة المتميزة شغل شعري صعب وإشارات , ودس براعات

في البيت الشعري ومواربة بحيث لا تمنح القصيدة مافيها

من شعر دفعة واحدة ,بل لا بد من قراءة ثانية وأكثر

اضافة الى ان شعرا كهذا لا يخاطب القارىء البسيط بل

هو شعر يبحث عن قارىء نوعي . جزم الشاعر الفعل يجيب

فقال ( سيجبك بابل أو فرات مانح ) مع ان دخول السين

على المضارع يلغي الجزم في هذا الموضع إلا اذا أخذنا

بتأويلها تأويلا .

دمت في صحة وإبداع يا عواد




5000