..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خلجات نفسي الآثمة

الهام زكي خابط

أمطريني يا سماءُ 

بنفحاتكِ الوردية

فأحلامي بسيطة ٌ

لم تعد بعد الهمِ عصية

أمطريني يا سماءُ

وهجـًا ... لأحترق

بنوازعي الفكرية

فقد رحل الجمعُ

إلى متاهاتٍ قصية

بتشتتٍ ما كان منذ الأزلِ

إلا في هذه الحقبة الزمنية

  

أمطريني يا سماءُ

بعضا من بـَرَدٍ *

لاطهـّر خلجات نفسي الآثمة

فأني قد أذنبتُ كثيرا !

أذنبتُ حين انحنيتُ إجلالا

لنسائم السلام والحرية

وأذنبتُ حين بكيتُ موجوعةً

على أشلاءِ الضحايا الأبرياء

في تلك الهجمات البربرية

ومن ثم أذنبتُ

حين صفقتُ فرحةً مستبشرةً

بالمظاهرات الديمقراطية

وهفتْ نفسي وقتذاك متأملةً

نيل اليتامى والأرامل

حقوقهم الشرعية

ويحي كيف أجرؤ ...!

وأتمنى تلك الانتماءات الوطنية

كيف أجرؤ ...!

وأحلمُ ... وأتمني

الخيرَ و الرخاءَ لبلدي

بلد النفط والنخيل

بلد التأريخ الأصيل

منذ العصور البابلية ، و السومرية

ويحي كيف أجرؤ

تحت ظل شعارات تعصبٍ وفتنٍ طائفية

فأمطريني يا سماءُ

وخبئيني في كينونة النسيان

فركام الأوهام قد أثقل جسدي

ها قد وعيتُ .... يموتُ شهيدا

منْ طالب بالحقوق الإنسانية

وها قد جفت دموعي جزعا

على أحباء ... إليك قد رحلوا

يا جزعي

مازالوا صغارا ... !

فأمطريني يا سماءُ

من طهرهم ولا تتوقفي

أنا ما عدتُ أدركُ تلك المواجع اللانهائية

 

 

 

الهام زكي خابط


التعليقات

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 13/10/2014 16:06:47
الأخ والأديب العزيز صباح محسن
ألف شكر على تعقيبك الجميل هذا وعلى نصائحك التي لا غنى عنها ولكني حاولت وحاولت مرارا في أن ابتعد عن السجع فلم استطع ولم اتلذذ بالكتابة دونه هذا أنا فتحملوني
مودتي
إلهام

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/10/2014 06:19:24
آه ايتها الشاعرة المحزونة ! آه لوطن يذبح من الوريد الى الوريد .. !
لكن الغلبة للحق وللسلام .. قد وعينا دروس التاريخ ان المتجبرين والطغاة لا مكان لهم سوى مزابل التاريخ.
نصوصك مؤثرة .. انثريها وتجنبي سجع الفراهيدي ..
محبتي وسلامي للأصدقاء جميعا

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 29/09/2014 21:23:11
تحياتي وتقديري وشكري لكل من الأديبة نورة سعدي والأخت العزيزة أميرة بابل والأديب الفاضل علي الزاغيني
أن هذا الشعر قد سبق وأن نشر على هذه الصفحة ولكنه كان من ضمن الأشعار التي ألقيتها في المهرجان الشعري الذي أقيم في السويد في يوم الأربعاء الماضي وبتاريخ
24 ـ 9 ـ 2014
مودتي للجميع
إلهام

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 29/09/2014 18:16:49
الاديبة الراقية الهام
تحياتي اليك ولنبضات حرفكم
جميلة هو ابداعم
ارق الامنيات من بغداد

الاسم: اميرة بابل
التاريخ: 29/09/2014 15:40:56
الوطن جنة ومواجع...ومن غير العراق اليوم يشغلنا حاله..من اين نبدا واين سنضع نقطة النهاية ايتها الاخت الفاضلة..
سطور تتلوها سطور..وليتها تثفى الصدور...كلما ارى تلك السحب السوداء قادمة من بعيد تجرها غربان الشر..اقول باذن الله للنصر فجر قريب..اللهم اخزهم في الدنيا والاخرى كل من امتدت يده لتخريب العراق سؤاء بالمال..او بامداد السلاح..لن ايأس من نصرك يارب..
اخذني نصك الى حيث الارامل..والايتام..الى حيث الشباب الذين سكنو المقابر..الى تلك المراة التي وضعت صورة ابنها في حجرها وهي تصرخ لللارهابي وقد امسك به ووضعوه تحت قدميها تقول له لماذا قتلت ابنتي ان كنت تري\د المال اعطيتك المال تريد البيت اعطيك اياه لكن لماذا قلته..وما جواب الارهابي لها الا(لست نادما على قتل ابنك)...هل تلك قلوب ام احجار سلطت علينا؟؟ اناس منبوذون في اوطانهم مدمنون على الرذيلة..يستبيحون الاعراض وكلهم فخر بممارساتهم القذرة والطامة الكبرى عندما يغتصبون يضرخون الله اكبر..لله امرهم ولكن مابقي الدم يجري في عروقي وعروق كل شريف لن تبقى اياديهم القذرة تلك تعيث فسادا..ودماءنا فداء العراق..كلنا فداء العراق..عاجلا ام اجلا سننتصر..! فليهنئوا بنصرهم المزيف الاني!!
دام نبضك اختي الهام ودام قلمك يحكي جرح عراق دجلة والفرات.
اميرة بابل

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 29/09/2014 14:40:53
النفس أمارة بالسوء إلا أن النفوس الطيبة الخيرة مثلك
تتغلب على تلك الوسوسة وتنتصر على ضعفها وتعود لتثبت على المبدأ فتزداد نار الحمّية في قلبها اشتعالا لأن عزييمةالأخيار لا تفتر مهما كانت المثبطات ،لا يأس مع الحياة وإن غدا لناظره قريب رغم قتامة المشهد فلا تجزعي يا عزيزتي ولا تغتالي أمانيك وأحلامك اشتدي أزمة تنفرجي قد أذن صبحك بالبلج
،نصر الله العراق وحفظه من كل سوء وجلل ربوعه الطاهرة بالأمن والأمان
إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر
ولابد للظلم أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر
شعب العراق حر أبي وسينتصر على الظلاميين
أشد على يديك أيتها الشاعرة البهية إلهام زكي خابط
وأعود وأقول لا تجزعي إني أقاسمك المصاب فدمعك يا أختي تسبقه أدمعي
دمت وألف تحية لروحك الحساسة الأبية
تحياني




5000