..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل تحقق التغيير المطلوب؟.

زيد شحاثة

الحياة بطبيعتها لا تستقر على حال, فهي بتغير دائم. 

أحيانا يكون التغيير ايجابيا, وأخرى يكون بالعكس من ذلك..بعض التغييرات تتكون دراماتيكية, وتصل حد التبديل الكامل, أو يكون شكليا, يشمل الصور و الأشكال فقط, وتتدرج والحالات ضمن هذه الحدود.

العمل السياسي, من أكثر القطاعات التي تشهد تغييرا وتبدلا, باستثناء الدول الديكتاتورية والدول المتقدمة جدا, حيث أن الأولى لا يحصل أي تغيير فيها, مادام الحاكم الأوحد باقيا, فيما الثانية تشهد تغييرات نسبية, تتعلق بقضايا اقتصادية وسياسية, تعتبر هامشية مقارنة  بما يحصل مع الآخرين.

بين هذين العالمين تقع أنظمة حكم, تشبه حالنا في العراق,أو بالتحديد تجربتنا السياسية  بعد عام 2003, فبرغم حداثتها, وعدم استقرارها, وفقدانها للكثير  من شروط ممارسة الديمقراطية الرصينة, إلا أنها تجربة ديمقراطية بالمقياس العام.

بفترتي حكم امتدتا لثمان سنوات, كانت تجربة السيد المالكي في الوزارة, محل انقسام سياسي واجتماعي, بل وحتى أسري, فاختلفت الآراء حولها بين مؤيد عاطفي, وشاتم مبغض, وقلة تنتقد استنادا إلى وقائع, إلا أن التيار السائد لمختلف الجهات , كان يميل  إلى إجراء تغيير, والدفع بشخصية جديدة, ولأسباب اختلفت بين تلك الجهات.. لكن هل تغيير شخص السيد المالكي هو المطلوب حقا؟.

الموضوعية تحتم أن نقرر أن السيد المالكي, يتحمل الجزء الأكبر, من الأخطاء والفشل الذي حصل, ولو بملفات بعينها, و يتحمل مسؤولية كسب الأعداء, من خصومه وحلفاءه السابقين على حد سواء, بل ومن حزبه أيضا في المراحل الأخيرة, بسبب تفرده بالقرار, وأسباب كثيرة اخرى لا محل لها هنا...لكن هذا لا يعفي الآخرين من المسؤولية, كمقربيه  وحزبه, وحلفائه السياسيين..بل وحتى بعض معارضيه؟!.

ليكون التغيير حقيقيا, ويحقق ما يطالب به الشعب ودعاة التغيير, يجب أن يبدأ بالرؤى والأهداف, وينتقل إلى المنهج والآليات بكل تفصيلاتها, ويرافقه تغيير الشخوص كتحصيل حاصل, وإلا فقد معناه, وصار تبديلا لوجه بوجه أخر فقط... فما قيمته؟!.

ضمانة أن يكن التغيير حقيقيا, هو تغيير منظور المجتمع لعملية التغيير..ونعتبره ايجابيا بجميع الأحوال, فلا نعشق المسؤول ونؤلهه, أو نسقطه ونشتمه ليل نهار, بل نعطيه الفرصة المعقولة, لكن لا ننتظر لثمان سنوات لنطالب بتغييره!.

التغيير يبدأ من عندنا, بان نراقب ولا نصدق كل ما يقال من وعود, إلا بعد تمحيص وتدقيق, ونطالب ببرنامج واضح للحكومة, ونحاسبها على فقراته بعد متابعة نسب الانجاز, ولكل المشاريع, والوزارات.. وكل حسب محافظته..

تجربة السنوات الثمانية الماضية, كانت درسا صعبا لنا بكل المقاييس.لكنها مضت.

لنتعلم الدرس فقد دفعنا ثمنه, ولنأخذ العبرة منه.. فالتغيير مرهون برغبتنا الحقيقية به.

  

زيد شحاثة


التعليقات




5000