..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النّشيد الأوّل

صالح محمود

يا رعاة  !!!

قد تتساءلون : من هذا ؟ !!!

أنا ذاك الرّاعي المغضوب عليه ، أتذكرونه ؟ !!!  

لعنني السّحرة في وقت ما ، و اعتبروني ضالاّ ،

حين كذّبتهم على الملأ

قالوا لي : لتلاحقك لعنة الأرواح الشّرّيرة ،

و منذ تلك اللّحظة و أنا هائم على وجهي

أبحث عن مأوى للنّجاة  

و لما لم أصب بأذى عدت أدراجي

و قرّرت المجازفة لأقف على الحقيقة ،

بعد أن تشرّدت

و ضاعت مواشيّ في المضارب  ،

يا رعاة !!!

تذكرون رواية السّحرة

حول " لوسفير"

حول الجنّ ، حول العفاريت ،

 حول الأرواح الشرّيرة ، حول الكوابيس ،

حول شياطين الظّلام ، قادمة في جبال سوداء

 و نيرانها الخافتة ، من البحر

تقتل بعضنا و تمثّل بأجسادهم

و تلتهم مواشينا ،

السّحرة يبرّرون موتهم بتلك الطّريقة

بالشّرّ الذي يسكن قلوبهم

بالإثم الذي ارتكبوه ،

و يدفعوننا للمعروف

و الإحسان لمن أساء لنا ،

ثم يقرؤون الطّلاسم

أملا في تسامح تلك الأرواح ،

و يدعوننا بإلحاح للإحتماء ببيوتنا

و وضع الغطاء على وجوهنا ،

يا رعاة !!!

الجبال السّوداء اللّيليّة التي نخشاها

ليست جبالا سوداء ليليّة بل سفن حربيّة ،

نيران الأرواح الشّرّيرة

ليست نيران أرواح شرّيرة بل مصابيح البحّارة ،

الأشباح ليست "لوسفير"

ليست عفاريت

ليست ارواحا شرّيرة ،

بل القراصنة و قطّاع الطرق

اللّصوص يغيرون علينا في الظّلام

يقتلوننا و ينهبون مواشينا

ثم يتفاوضون مع السّحرة

حول اقتسام الغنائم ، و العودة إلى البحر

قبل خيوط الفجر الأولى

يا رعاة !!!

إن كنتم في حيرة من أمركم

فاذكروا طريق "الأرغنوت"*

ليس لنا الآن غير اقتحام الماء

ليس لنا غير الغناء ، غير الرقص

 

صالح محمود


التعليقات




5000