..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تجريم البعث ... وقانون الاجتثاث

صبيح الكعبي

الايديولوجية الفكرية نتاج مرحلة معانات شعب وأذى قيود وأقبية سجون ونظام أجتماعي متهرىء واقتصاد منخور وفساد مستشري وفق نظرية ومنطلقات تعتمد في ثنياتها الخطوط والسلوك الذي يؤمن استيعابها وقبولها والتمسك بها لمجموعة تشكل قاعدة جماهيرية تؤهلها بتسلق ُسلم المجد الذي يؤهلها قيادة الجماهير طريقا لتحقيق طموحاتها في تسلم السلطة باسلوب وخطة عمل عبر مراحل يطلق عليها الاستراتيجية, ومن هنا تبدأ المعاناة والتقاطعات الفكرية بين قادتها لاءختلاف الرؤى والفهم والاستيعاب لمفاهيم تطورها و لعبت الاحزاب في العراق دورا تخريبيا في أشاعة قيم وممارسات بعيدة عن ألانسانية نحصد آذاه الآن, والبعث واحدا من هذه النماذج الذي أتخذ من البرية والشعب ساحة لحروبه ومذابحه باقتلاعه الاشجار وحرق الاعشاب ولطخ الصخور بالدماء وغرس التربة بعظام وجماجم العراقيين بمقابر جماعية وقمع أرادات ورغبات وطنية تنشد الحرية والتغيير .

افاق المنتمين له من العراقيين بعد غيبوبة أصابتهم وعمى بصيرة لحق بهم وسؤ تقدير موقف غرقوا فيه على واقع مرلايمكن تجرعه أجمع الكثير من تنظيماته ومحبي أفكاره وعاشقين مسيرته انه لايصلح علاجا لمرضهم ولا ضماد لجرحهم وأيقاف نزيف دماؤهم لتصل الاءمور لما نحن فيه بعد ان أصطاد الكثيرين في شرنقته وسنارة شباكه لتبدأ مرحلة البحث عن سبيلا لانقاذهم من ممارسات نظريته وسؤ تطبيقاتها وفق منهج (( الغاية تبرر الوسيلة ضمن مفهوم ميكافييلي)) فتبيح المحذور بمنطق ((وطن تشيده الجماجم والدم // تتهدم الدنيا ولايتهدم)) فاي وطن هذا الذي يبنى بالجماجم والدم ولعتمة صورتها بادىء الاءمر دفعت الكثير من المغرر بهم لاعتناقها والسير بطريقها يحدوهم أمل كبير للوحدة والحرية وبنظرية اشتراكية تشبع الجوعان وتكسي العريان وتلم شتات الاوطان نظرة سريعة لتجارب البعث في العراق وما تركته من أثار دمار وفساد ذمم وتطاحن وحروب وتفتت وحده لامثيل لها شتان بين المكتوب في نظريتهم وواقع الحال في تطبيق وممارسة سلطتهم , تنبه الكثير بنبذ هذا الفكر لبعد مدوناته و نشرياته و ذر رماد في عيون متبعيه لحكم العائلة بمقدرات الشعب والوطن , وجاء التغيير عام 2003 لينقذ العراق من مخالب فكرهم الدموي ,

 وكجانب احترازي دوّن الدستور الجديد تحريمه والعمل به ووضع حدا فاصلا بمنع التعامل مع من أعتنقه أو تورط بممارساته بقانون المسائلة والعدالة كمرحلة أنتقالية , ونسمع الآن دعوات بالغاؤه وتجاوزه بعد مرور هذه الاعوام على عمر التجربة الجديدة في العراق الديمقراطي ليعم السلام والاءمن ربوع البلد باتفاق الشركاء على ذلك ومنح فرصة أخرى لكل العراقيين ان يثبتوا ولائهم وأيمانهم بالتغيير , حوادث هنا وهناك تؤكد تورط البعثيين بقتل العراقيين والانتقام منهم وكأنهم جبلّوا على ذلك لايرغبون لهذه الصفة بمغادرة تفكيرهم واسلوب عملهم بدلا من الاعتذار للشعب عن جرائم الحقب الماضية وقلب صفحة الماضي وتقديم مايثبت الولاء لدعم العملية الديمقراطية فيه , والواقع انه فعل لايغادر فاعله وسلوك لايتخلص منه سالكه مؤكدين (( لما اعتنقنا البعث كنا نعلم // ان المشانق للعقيدة سُلم)) فكيف اختبأتم وفررتم من دياركم مسرعين عند أول أطلاقة صاروخ وقاذفة مدفع ولعلعة الرصاص وتركتم الجمل بما حمل لاشعارات تنفع ولاهتافات تسمع ولامبادىء تنقذ تعسا لكم , ان الدم العراقي لايمكن التهاون فيه وغير مسموح التنازل أو المتاجرة به.ندعو الحكومة ان تضع أمامها هذه الحقائق وتطالب بتشريع قانون تجريم البعث لانه السبيل الوحيد الذي يجنب التجربة من الفايروس المدمر وتصبح المعادلة لاهذا .... ولاتلك

 

 

صبيح الكعبي


التعليقات




5000