..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قوموا لنرفع الظلامة عن فاطمة الزهراء...

عبد الكريم خليفة جابر

تقول الروايات إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أسر ابنته فاطمة الزهراء سلام الله عليها بخبر فحزنت حزنا شديدا واغتمت ثم أسرها بخبر آخر ففرحت وتغيرت حالها .. والخبر الأول هو انه صلوات الله عليه سوف يفارقهم قريبا ويرتحل إلى جوار ربه أما الخبر الثاني فهو إن الزهراء هي أول اللاحقين به من أهل بيته . وهذه الفرحة التي نتجت عن الخبر الثاني هي احد تفسيرات مناسبة فرحة الزهراء التي يذكرها المسلمون الشيعة سنويا .

لقد بدأت ظلامة الزهراء بعد استشهاد أبيها صلى الله عليه وآله وسلم مباشرة وعند اجتماع القوم تحت سقيفة بني ساعدة لاختيار الخليفة وما جرى آنذاك من ظلم ومحن ومآس بحق الزهراء وزوجها علي بن أبي طالب عليه السلام  وبنيها يذكره التاريخ ولا نريد هنا إعادته بقدر مانريد رفع بعض الظلم ولو في هذا الزمن المتأخر .

    ولندع فاطمة سلام الله عليها تتحدث عن ظلامتها بنفسها عبر هذه الأبيات التي قالتها مخاطبة رسول الله .. حيث إنها أخذت كفا من تراب قبر أبيها بعد دفنه ووضعته على عينيها وقالت :

  ماذا على المشتم تربة احمد                        أن لايشم مدى الزمان غواليا

   قل للمغيب تحت أطباق الثرى                      إذ كنت تسمع صرختي وندائيا

 صبت علي مصائب لو انها                         صبت على الأيام صرن لياليا

    قد كنت ذات حمى بظل محمد                      لا اخش من ضيم وكان حمى ليا

فاليوم اخضع للذليل واتقي                         ضيمي وادفع ظالمي بردائيا

    فإذا بكت قمرية في ليلها                            شجن على غصن بكيت صباحيا

فلأجعلن الحزن بعدك مؤنسي                      ولأجعلن الدمع فيك وشاحيا

   واستمر الظلم على الزهراء وزوجها وبنيها ومنذ ذلك الوقت إلى يوم وفاتها بل حتى في وفاتها ظلمت وتم تشييعها ودفنها سرا . ولازالت ظلامة الزهراء مستمرة الى وقتنا الحاضر رغم بعض المحاولات التي تحاول إعادة استذكار سيرتها ومناقبها ومواقفها الخالدة وخصوصا خطبتها الشهيرة في مجلس الخليفة الأول دفاعا عن حقها وحق زوجها في ارض فدك وفي خلافة أبيها .

   وقد دعت الحوزة العلمية في النجف الأشرف أخيرا الى إقامة تشييع رمزي سنوي لنعشها سلام الله عليها يشترك فيه محبوها من جميع أنحاء العراق حيث ينطلق موكب التشييع من ساحة ثورة العشرين في مركز مدينة النجف الأشرف وينتهي عند مرقد زوجها أمير المؤمنين علي عليه السلام لتكون التعزية له كونه هو الذي فقدها وهي اعز الناس اليه وتحمل المصاعب والظلم معها وبعدها .

   وهذه دعوة لكل مسلم للمشاركة بهذه الفعالية التي تتكرر في اليوم الثالث من شهر جمادى الآخرة من كل عام وبالتأكيد فان الذي يشارك بها يحصل على عدة جوائز في الدنيا والآخرة . ومنها انه في الدنيا يشعر بالفخر لأنه قد ساهم برفع جزء من الظلم الذي وقع على الزهراء وكذلك يشعر بالعزة والارتياح كونه ضمن حشد كبير ليس له هدف الا رضا الله تبارك وتعالى عبر نصرة أهل البيت وأمهم الزهراء سلام الله عليهم جميعا . وهو كذلك سينال شفاعة الزهراء وقبلها شفاعة والدها الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم يوم الحساب . وهو بذلك يكون من المشمولين بالحديث النبوي الشريف ( من سن سنة حسنة فله أجرها واجر من عمل بها الى يوم القيامة ... ) فالأجر لمن دعا لهذه الفعالية وأسسها ولمن ساهم بإنجاحها ولمن شارك بها الى يوم القيامة تحت الشعار الخالد ( قوموا لنرفع الظلامة عن فاطمة الزهراء ونشيعها نهارا جهارا ... ) .

 

      25 / جمادى الأولى / 1429

 

عبد الكريم خليفة جابر


التعليقات

الاسم: احمد البصري
التاريخ: 13/03/2014 12:12:31
احسنت استاذ عبد الكريم نسال الله بحق الزهراء ان يوفقك واحسنت على هذا الكلام

الاسم: عبدالكريم خليفة
التاريخ: 02/06/2008 08:28:46
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ مثنى السعيدي .. السلام عليكم
اشكرك جزيلا لمرورك الكريم على مقالتي المتواضعة واتمنى ان التقي بك هناك بعونه تبارك وتعالى . دمت موفقا .

الاسم: عبدالكريم خليفة
التاريخ: 02/06/2008 08:26:54
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ مهند نجرس .. السلام عليكم
اشكرك اخي جزيلا على مرورك الكريم على كلماتي المتواضعة بحق سيدتنا فاطمة الزهراء سلام الله عليها .
نعم اخي لقد ظلمنا الاسلام نحن المسلمين واسأنا له ولرموزه المقدسة كثيرا بتصرفاتنا التي جعلت الآخرين ينفرون من الاسلام ضنا منهم بالصورة التي يرونها . ولكن هناك ومن وقت لآخر من يحاول اعادة صورة الاسلام البهية الناصعة الى الواجهة عبر تخليد ذكرى عضمائه ومنهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم واهل بيته الأطهار .

الاسم: مهند نجرس الشمسي
التاريخ: 01/06/2008 13:43:20
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخ عبد الكريم خليفة . احسنت ووفقك الله لهذا المقال المهم جدا فى حياتناكون اهميته تنطلق من عدة نقاط اهمها ان المتحدث عنها هي سيدة نساء العالمين من الاولين والاخرين بشهادة القران والسنة فهي الوراث الشرعي الوحيد لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم واعتقد ان هذا سبب كافى جدا وانها ام لسبطى رسول الله وزوجة لااعظم رجل بعد الرسول الكريم صلى الله عليه واله وسلم . وانا ارى ان من بابالوفاء والولاء للرسول الكريم هو اعادة ولو جزء يسير جدا جدا من افضاله على امته فهو الذى انقذنا من الظلم والشرك والحياة الفاسدة ولايخفى على كل متصفح للتاريخ كم كان المجتمع العربى قبل الاسلام يعانى الويلات والفقر والبؤس والانحطاط وكانوا يقتاتون على اروراق الاشجار وفظلات الانعام وهذا مدون فى التاريخ ولكن ماان ارسل الله تعالى الرسول الكريم حتى راح يخط بيديه الكريمتين اروع صفحات الحياة الكريمة استبدل الفقر بالرخاء وان لم يكن رخاءا فاحشا ولكنه يتكفل ان يعيش الجميع تحت خيمة الاسلام. والجهل بالمعرفة ولايسعنى ان اردت ذكر افظاله عليه واله الصلاة والسلام مثل هكذاسطور . ولكن الذى جرى بعد وفاته او استشهاده يجععلنا وللاسف الشديد ممن لا يعرفون للوفاء سبيلا فهاهو التاريخ وكتبته الماجورين لاينصفون الرسول ولو بقيد انملة وهذا يتجلى واضحا فى سلب حقوق ابته الصديقة الطاهرة وابتلاع بيعة الغدير والمعاملة السيئة الى عومل بها سبطى الرسول الكريم وما حفى كان اعظم . فاطمة وما ادراك ما فاطمة وهل بوسعى وانا البسيط الفقير الحقير ذكر افظالها علينا كمسلمين لينظر الجميع الى وضع المراة المسلمة والعربية الان بربكم هل هى محترمة ام مبيتذلة وهل هناك موروث وثقافة للمراة المسلمة والعربية ام يكفيها ان ترتدى مايحلو لها وتتبرج بما تراه يلائم موظات العصر ويرضى العجرميات والمتميعات على نار الدولارات المنهارة على اجسادهن . اين المراة التى هى الركيزة الاولى والمهمة للاسرة العربية المسلمة هل المراة تعامل الان كانسانة لاتغالطوا انفسكم بقولكم نعم والسبب واضحا وهو اننا فهمنا الاسلام على انه انتهى بعد موت او استشهاد الرسول الكريم وانه نافذ الى انتهاء والباقى منه جملتين لاثالث لهم (لااله الا الله محمد رسول الله)فى النهاية نحن الميتون دون غيرنا من الشعوب الاخرى لاننا لم نحترم المضحين لانقاذنا من جحيم لانهاية له والمرحبين بل ولمحتضنين لمن يفتح لنا ابواب جهنم على مصراعيها. فى النهاية ادعو من الله سلامة القلب للجميع وان لا يصادر الضمير او بالاحرى المتبقى من الضمير .

الاسم: مثنى السعيدي
التاريخ: 01/06/2008 11:07:08
بارك الله بكل الاخوة المؤمنين الذين يحيون ذكرى استشهاد الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء(عليها السلام) وانشاءالله سنشارك في هذه المناسبة بعونه تعالى




5000