..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المثقفون العراقيون يحيون الذكرى السادسة لشهيد الثقافة المفكر كامل شياع

عامر عبود الشيخ علي

 

                                                                                        

"الى الوراء ماض وحاضر يتداخلان معا، من هنا الاحتفاء بمجموعة حوارات تلملم نفسها لتجسد حضور مثقف وانسان غيبه القتل، بلاغة الكلمة ،الفعل ،الموقف لتحويل الغياب الى حضور"، هذا ما افتتح به المبدع الدكتور جمال العتابي الجلسة الاستذكارية التي اقامها الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق بمناسبة الذكرى السادسة لاغتيال المفكر كامل شياع (سيرة ورهان) في 29/ اب/2014 وعلى قاعة الجواهري في مقر الاتحاد، وبحضور نخبة من المثقفين والادباء والشعراء والشخصيات السياسية ووسائل الاعلام والفضائيات التي غصت بهم القاعة.

وفي كلمة للامين العام لاتحاد الادباء والكتاب الفريد سمعان جاء فيها " كامل شياع انسان وهب نفسه وثقافته وتاريخه للوطن وللكادحين، وان اتحاد الادباء يعتز ان يستذكره لانه من الاُسس الثقافية الرصينة في العراق ومناضل ضحى بكل ما يملك دون ان يأخذ شيئا معه سوى ذكراه الطيبة الرائعة التي تجمعنا في مثل هذه المناسبات"

وبين سمعان ان" شياع قد رحل ولكنه لم يرحل من قلوبنا من تأريخنا لم ترحل من ماضيك القديم والجديد وستبقى خالدا في قلوبنا وقلوب الشعب العراقي لانك ناضلت من اجل القضية الكبرى وهي الحرية والسعادة والكرامة للانسان العراقي ولكل شعوب العالم"

مفيد الجزائري وزير الثقافة السابق قال" الشهيد كامل شياع المناضل والمثقف العضوي الذي وضع نفسه وثقافته وفكره في قمة قضية شعبه ووطنه" مضيفا "بحكم عمله في وزارة الثقافة، لم يكن مجرد كاتب مقالات وتأملات وافكار وصائغ رؤى تتعلق بالثقافة، انما اتيحت له فرصة ان يجسد بالملموس ما وضعه عبر فكره في الفترة التي عمل خلالها في وزارة الثقافة"

كما بين الجزائري الدور الكبير للمفكر كامل شياع في التحضير لعقد المؤتمر الاول والوحيد للمثقفين العراقيين.

وفي حديث لوكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي قال "كامل شياع من النخب القليلة التي فكرت في عز التخندق الطائفي والديني والقومي بأن تشذ عن هذه القاعدة وتذهب نحو الهوية الانسانية الواسعة" مشيرا الى انه "معلم ربط الاخلاق بالسياسة وعدم الاكثار بالكلام على حساب العمل".

واشار الاتروشي "اننا في وزارة الثقافة نتذكره معلما ومفكرا بارزا لكنه فعلا حوصر وحورب في الوزارة، وان الاغتيال السياسي الذي تعرض له شياع ممكن ان يطال الجميع خاصة مع تعالي الخطابات الفرعية، وان مشروع شياع في دولة مدنية ديمقراطية هو اشد ما نحتاج اليه لبناء وطن للجميع".

 

اما الناقد علي الفواز قال " عقد المثقفون آمالا كبيرة على المؤتمر وعلى كامل شياع باعتباره من صناع المشروع الثقافي العراقي الجديد والذي بدأ أولى خطواته مع مؤتمر المثقفين.

وذكر الفواز أنه فاتح الوزير الذي خلف مفيد الجزائري لتنفيذ وصايا عشرات الورش التي نظمها مؤتمر المثقفين العراقيين، ولكن الوزير أجابه: انسوا المؤتمر، واستعدوا لمؤتمر جديد.. ويضيف الفواز أن التفكير بالغاء ما انجز والبدء من الصفر هو خطأ استراتيجي ندفع ثمنه للان.

الباحث في مجال الانثروبولوجيا علاء حميد قدم ورقة بحثية عن اختلاف السياق الاجتماعي الغربي عن العربي وآثاره، وكيفية تلقي مفاهيم التنوير والنهضة، وأكد باننا مازلنا لم نصل الى توصيف دقيق وعلمي يحدد دور المثقف العراقي داخل حركة المجتمع منذ تأسيس الدولة ولغاية الان.

 والقى د. جمال العتابي شهادات بحق المفكر كامل شياع لعدد من المثقفين منهم د. صالح ياسر وعبد الجبار الرفاعي وفالح عبد الجبار كما قرأ ورقة للقاص والروائي احمد خلف الذي تعذر حضوره.

من جانبه قال رئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق فاضل ثامر ان "المشروع العراقي الثقافي الفلسفي خسر كامل شياع، وكذلك نحن ايضا خسرناه، لما يملكه من عقل مركب وامكانية في ادارة حوار فكري معقد وصعب، كانت افكاره عميقة وبعيدة عن السطحيات".

مستدركا "عملية اغتياله بدأت منذ تحجيم دوره في وزارة الثقافة وحتى انه حرم من حقه في وجود مكتب له في الوزارة، الجميع تواطأ على قتله شيئا فشيئا.

 وفي الختام القى شقيق الشهيد علي شياع كلمة العائلة، فيما خرج الحاضرون بتوصية لاعادة فتح ملف اغتيال كامل شياع والاعلان عن الجهات التي نفذت هذه الجريمة ومحاكمتهم.

 

   

عامر عبود الشيخ علي


التعليقات




5000