.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إلى الأقلام المتعجلة

سالم الفلاحات

يا صاحب القلم المتعجل
 هاجم بطريقتك وسأرد ولن أدافع بأدب الإسلام وخلق الأردنيين وأصول الخلاف.
إرفع سيفك
 إن كنت تمثل فكراً سياسياً فأعلنه.
 وإن كنت تنطق باسم الوطن والأردنيين وحاضرهم ومستقبلهم بتفويض حقيقي أو ضمني وتقرأ ما يفكرون به فأشعرنا جزاك الله خيراً.
 أمّا إن كنت تجد الخطر الماحق بمجرد وجود الحركة الإسلامية على الأرض فهذا أمر آخر فهناك علل لا دواء لها في عالم الطب بأنواعه..
أن تنتقد شخصاً بعينه يخطئ ويصيب فهذا مقدر وهذا شأنك إن اكتفيت بالعمل الوطني بهذا الفعل فقط لكن على أن ترى بعينيك الاثنتين.
أما أن تنتقد المنهج كله والإخوان جميعاً وتغطي نقدك للمجموع بالهجوم على شخص حتى لو كان المراقب العام للإخوان فتلك منهجية اختلف معك فيها، يستخدمها بعض الشطار وما هي بخافية على أحد.
إن كنت تتحدث عن خطايا شخص مقارنة بما تنسب لنفسك من انجازات الأردنيين منذ 1920 فنحن منهم يا سيدي وآباؤنا وأجدادنا منهم أيضاً ولكن ما إسهاماتك أنت حفظك الله؟ أفدنا لندعو لك ونشكرك.. ( ليس الفتى من يقول كان أبي إن الفتى من يقول هاانذا)
ومعلوم في تراثنا فإن شعر الخالات لا يُجَمّل ابنة الأخت مهما كان جميلاً.
تضحيات الشعب الأردني منذ عشرينيات القرن الماضي والتي كان السَّبَّاق فيها المجاهد كايد مفلح العبيدات وابن جازي وعقلة اخو ارشيدة وإخوانهم المجاهدين، هي التي تحمل الأحفاد الحفاظ على عهد الأجداد والآباء.
إن ما يقرب من ثلاثة آلاف ضابط وجندي أردني قضوا على أرض فلسطين ضد العدو الصهيوني لا ينكر جهادهم إلاّ ضال.
كما أن كتائب المجاهدين الأردنيين الشعبية في عام 1948 والتي كان أبرزها كتيبة أبي عبيدة التي كان يقودها ممدوح الصرايرة بترتيب من الشيخ عبد اللطيف أبو قورة المراقب العام للإخوان المسلمين.
إن الضفة الغربية التي تحتوي الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية كانت في عهدة الأردن الرسمي حتى عام 1967 وقد استلبها العدو الصهيوني ونحن المستأمنون عليها وهذا شرف يجب أن نحافظ عليه كابراً عن كابر والمطلوب منا ما هو فوق عمل الجمعيات الخيرية.
ولأن الأخ القريب الحبيب ينتظر منه من الموقف السياسي والصلة والمساعدة ما لا ينتظر من غيره ولا يقبل منه ما يقبل من الأباعد يكون العتب أكبر ولا حرج في العتب والنقد فهو نقد للذات.
إنّ تحدثنا عن الموقف الرسمي /ولأننا أردنيون/ فلا غرابة أن نلوم أنفسنا ونعاتبها ونغلظ عليها، ولا نتحدث عن آخرين فنحن في المحصلة جسم واحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر.
§        إنّ إنكار الفضل غمط للحق ولا نقبله وليس لنا بمنهج وهو تماماً كالمَنّ والأذى ممن يعطي ويتفضل وهذا مرفوض أيضاً.
§        لا مانع أن ينتقد بعضنا بعضاً فالكمال لله وحده ومن يغضب منا من النقد فاشل وعاجز، لكن البعض ربما لا يقرأ ما يَكْتُب ولا يفهم ماذا يكتُب وإلا لكان له مع نفسه شأن آخر..
قد لا تجد تفسيراً للهجوم الساحق الماحق الخارق الحارق على الحركة الإسلامية، أهو نصح أو نقد أو توجيه لتغيير السلوك والعودة للجادة أم أنه شيء آخر يثير الضغائن والفتن ويمزق النسيج الاجتماعي؟ وهل يظن من يغريه صمت الحركة الإسلامية بالتطاول أن ليس للناس أعين ولا أقلام ولا أرشيف ولا معرفة بمن يكتب أو يكتب له.
أما أن يقال لبعض مكونات الوطن من كاتب أردني وفي صحف أردنية ما يصل حد التخوين والتكفير السياسي والأخلاقي والقيمي فالتكفير من أي نوع مرفوض.
خذ مثلاً من هذا الهراء الذي لا يصدقه عاقل:-
1-    جماعة الإخوان المسلمين احترفت الفشل في كل مكان وجدت فيه.
2-    وقد سجلت أقوى وأسرع سقوط في التاريخ السياسي للمنطقة.
3-     وإنها تنتظر الأوامر من الأسياد وأصحاب الأجندة في الإقليم وخارجه لتعميم الخراب في المنطقة ولإعلاء حالة الفوضى على حساب تراجع القضية الفلسطينية.
4-    وأنّ فلسطين ليست على أجندة اهتماماتها إلا مجرد إدعاء..
ترى أهذا من النقد المعقول.
أم حتى من الاتهام الذي يمكن أن يصدق؟ أم أنه الظلم والتحريض والفتنة؟
وإن كان كلام المرء من عمله فالتدقيق في الكلمات واجب يا أصحاب الأقلام المستعجلة.
أما إن كنت لا تعلم علاقة الإخوان المسلمين بفلسطين وارتباطهم بها وتضحياتهم على أرضها فأرجوك ان تقرأ عنهم لا بأقلامهم هم، إنما بما كتبه المنصفون عنهم وذاك متيسر ومشتهر.
وقد قال الله العادل عدلاً مطلقاً: "إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوان كفور".
 


سالم الفلاحات


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 2014-08-14 21:11:25
الأستاذ الفاضل سالم الفلاحات مع التحية.شكرا وتقديرا لك على مقالتك هذه ومن حقك الطبيعي والمشروع ان تؤمن بما تعتقد انت به انه صحيح وتعبر عنه بكامل حريتك فأرجو ان تسمح لي ياأستاذي العزيز ببعض الملاحظات والتي قد أكون انا فيها على خطأ او على حق فأولا على الساحة العربية فقد فشلت كافة الأحزاب الأشتراكية والقومية والأسلامية في تحقيق الطموحات والتطلعات المشروعة للشعوب العربية كفشل الحزب الشيوعي اليمني في دولة اليمن الجنوبي سابقا وفشل حزب البعث في العراق وفشل تنظيم الأخوان المسلمين بعد سنة من الحكم في مصر وسبب الفشل في اعتقادي هو ان جميع هذه الأحزاب تعمل على توظيف الشعب بلأكراه لخدمة افكارها وليس العكس اي توظيف الأفكار لخدمة الشعب مما دفع بالشعوب العربية ان ترفض هذه الأحزاب اذا لم يعيدوا النظر في خطابهم السياسي. ثانيا في زمن الستينات والسبعينات من القرن الماضي عندما ساد الأحباط على الساحة العربية بسبب كثرة الهزائم والنكسات وأضمحلال الأمل في نصر قريب فقد اضطر الكثير من الشباب العربي الى الأنخراط في التنظيمات الأسلامية ومنها الأخوان المسلمين لاحبا في هذه التنظيمات الأسلامية ولا قناعة بأفكارها بل وجدوا فيها متنفسا عن معاناتهم المريرة بعد عجز الأنظمة العربية عن تحقيق حلول صحيحة لمشاكل الشباب وايضا بعد ان خلت الساحة العربية من معظم القوى الوطنية التي تمت تصفيتها من قبل الأنظمة العربية التي كانت تجامل في محاربتها للأخوان المسلمين الذين وجدوا انفسهم وحدهم يلعبون في الساحة فصاروا يعملون بحرية وبدليل وضعهم المستريح في الأردن . ثالثا لايملك الأخوان المسلمين الحكمة والموعظة الحسنة لكسب الناس اليهم حسب الآية الكريمة وانما يستغلون جهل الجماهير وغياب الوعي الجماهيري لتحقيق أهدافهم كما حصل في سرقتهم للسلطة في مصر بحجة شرعية واهية رفضها غالبية الشعب المصري . مع كل احترامي

الاسم: الدكتور عبدالرزاق فليح العيساوي
التاريخ: 2014-08-14 15:11:48
جماعة الإخوان المسلمين احترفت الفشل في كل مكان وجدت فيه.
وقد سجلت أقوى وأسرع سقوط في التاريخ السياسي للمنطقة

================================
الاخوان دمروا كل الوطن العربي بربيع صهيوني




5000