..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المواجهات العراقيه الاستراليه

محمد عماد زبير

نوري اول من هز الشباك ...وفدائه (ملك التغطه) نصيف يحسمها في مرليون ...
والشمس تشرق من اثينا 
دبل كيك (العمده) يذهل رئيس الوزراء الاسترالي ويطال بلقاء ودي(ثأري)
وصفة فييرا اذهلت الكناغر واغرقت الاوبرا بمعزوفه ثلاثيه 

 

   اكتب هذه الاسطر ولا اعلم اذا ما سيلعب العراق مباراته مع استراليا لكي ادونها في سجل المواجهات العراقيه الاستراليه ام سيكون هذا اللقاء قبل موعده يوما مشؤوما لاسامح الله في تاريخ الرياضه العراقيه في حال صدور القرار النهائي بتجميد العراق دوليا

وبعيدا عن ازمه الحكومه ( المستفحله) وقريبا من سلسله المواجهات العراقيه الاستراليه على مر التاريخ نستعرض للقارئ وناخذه في جوله وسنعود به الى عام 73 وتحديدا في اول لقاء عراقي استرالي ضمن التصفيات المؤهله لمونديال المانيا 74

 

ملك التغطيه ..

اول مشاركه للعراق في تصفيات كاس العالم كانت كما اسلفنا اعلاه حيث لعب العراق في مجموعه ضمت كل من نيوزلندا واندونسيا اضافه الى استراليا فخاض الفريق العراقي مباراته بمشاركه نجوم العقد السبعيني امثال عبد كاظم ,علي كاظم, مجبل فرطوس,قيصر حميد,صاحب خزعل (الصخره السوداء),دوكلص عزيز,رياض نوري,شدراك يوسف,صلاح عبيد,صباح حاتم,عمو يوسف,بشار رشيد,عبد الرزاق احمد,رحيم كريم,صبيح عبد علي,احمد فتحي بالاضافه الى جلال عبد الرحمن وستار خلف لحراسه المرمى وبقياده هنغاريه من قبل المدرب يولا فكان الطموح يعتلي ابناء الرافدين لتمثيل بلدهم في محفل كبير بحجم كاس العالم لكن الشباك العراقيه تلقت ثلاث اهداف مقابل هدف وحيد حمل امضاء رياض نوري وهو اول هدف عراقي في تصفيات كاس العالم ولعل ابرز مافي تلك المباراة التي جرت ب سدني هي الروح الفدائيه لقائد الفريق المرحوم عبد كاظم والذي تعرض الى اصابه بليغه في راسه نزف على اثرها الدماء لكنه ابى الخروج وواصل تكملة المباراه بروحه الفدائيه فاستحق الالقاب التي اطلقت عليه ابرزها ملك التغطيه....

وظل العراق متمسكا بامل التاهل رغم تعادله المفاجئ مع اندونيسيا بهدف مما يعني ان بودقة الامل تتوقف لامحال بالفوز على استراليا في اللقاء الاخير في ملبورن لكن الشباك ظلت عسيره على المنتخبين ليودع العراق حلم التاهل وتشارك استراليا في كاس العالم لاول مره في مونديال 74 في المانيا وظلت بعد ذلك غير قادره ع التاهل وشاءت الصدفه ان تعود استراليا من جديد الى المونديال بمشاركه ثانيه عام 2006 وايضا في المانيا

  

 

(نصيف) نجم مرليون

عام 84 احتضنت سنغافوره بطوله ميرليون الدوليه ولعب العراق في مجموعه ضمت الى جانبه الارجنتين   وكوريا الجنوبيه وشيلي تغلب في مبارياته الثلاث على التوالي (2_0) احمد راضي حسين سعيد,(3_0)حسين سعيد والمرحوم ناطق هاشم وعلي حسين,(2_1) كريم صدام هدفين ليلاقي في النصف نهائي المنتخب الاسترالي وبعد مباراة مارثونيه انتهى وقتها الاصلي سلبيا وتعادلا بهدف في الوقت الاضافي سجل للعراق حسين سعيد واستمر التعادل في ركلات الترجيح ليصل بنتيجه8_8 فكان الحارس فتاح نصيف على موعد ليسجل اسمه كاحد نجوم دوره مرليون بتسجيله الهدف الحاسم بعدما قام بنفسه لينفذ الركله الحاسمه ويمنح العراق فيزا التاهل الى الختام والذي تكرر مع كوريا الجنوبيه ويظفر العراق بلقب البطوله بنتيجه(2_1) خلال الوقت الاضافي بهدف وميض منير بعدما انتهى الوقت الاصلي بالتعادل بهدف سجله حسين سعيد وبالتالي قلب العراق تاخره الى الفوز بلقب البطوله ومن خلال السرد نجد ان اي تغلب للعراق على استراليا في اي بطوله فانه دائما مايسجل انجاز او الفوز باللقب بالبطوله وهذا ماحدث في مرليون وكاس اسيا وانجاز اثينا

 

دبل كيك العمده

ظلت اللقاءات العراقيه الاستراليه شحيحه فلم تكن هناك مواجهات حتى جاء موعد دورالثمانيه في اولمبياد اثينا فكان اسود الرافدين زئيرهم بلسما لكل جرح لم يندمل لجراحات العراقيين لقلوب اتعبها الماضي والحاضر لتشرق شمس الضحى من جزر كريت المطله على سواحل البحر المتوسط ولايزال مشهد الحركه المقصيه لعماد محمد راسخ في ذهن الجمهور وكرته تداعب شباك الاسترالين لينتقل العراق لاول مره في تاريخه الى الدور النصف نهائي في دوره الالعاب الاولمبيه بقياده المدرب عدنان حمد وتشتعل سماء بغداد بالعيارات الناريه وسط افراح ابناء العراق في شوارع بغداد والتي استمرت لساعات متاخره من الليل وهي ترقص فرحا وطربا بهذا الانجاز التاريخي على الصعيد العربي والاسيوي والذي لم يتحقق الا مع اليابان ومصر قبل اكثر من نصف قرن

 

 

مباراة ثأريه بطابع ودي!

الفوز في اثينا اذهل الاسترالين لدرجه ان رئيس الوزراء الاسترالي بعد اشهر قليله ارسل مندوبه عنه الى العراق زارت اللجنه الاولمبيه والتقت برئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد ومعها كوره حملت امضاء وتوقيع رئيس الوزراء الاسترالي وابرق برسالته التي عبرت عن اعجابه بالفريق الاولمبي العراقي ويدعو المنتخب العراقي الى خوض لقاء ودي مع المنتخب الاسترالي في سدني,ماكانت هذه الدعوه سوى لرغبه الاسترالين لتحقيق الثأر في لعبتهم الوديه هذه وبالفعل وبعد تسلم اكرم سلمان تدريب المنتخب خاض لقاءه الودي مع استراليا وجاءت الضربه موجعه في الربع الاول من المباراه عندما سجل محمد ناصر هدف التقدم للعراق لكن خبره اللاعبين الجدد في صفوف المنتخب لم تكن كافيه كون اغلبهم كانوا من الوجوه الجديده فغاب معظم المحترفين باستثناء نشأت اكرم ومن خطأ فادح للحارس سرمد رشيد تمكن المنتخب الاسترالي من تعديل النتيجه وتمكن من اضافه هدف اخر في الشوط الثاني لينهي المباراه الوديه كما رغب لتحقيق ثأره  من العراق

 

صدمه الانضمام الى اسيا

وبعد انضمام القاره الاستراليه الى جانب اسيا في المسابقات والانشطه الرياضيه باتت استراليا ضيفا ثقيلا لتشارك لاول مره في كاس اسيا 2007وتلعب في مجموعه العراق وعمان وتايلاند ليصطدم الاسترالين بالاراده العراقيه الفولاذيه وهذه المره بوصفه برازيليه لم تكن ملائمه للكنغر الاسترالي فوظف البرازيلي فييرا تلاميذه لصعق دار الاوبرا ويغرقهم بثلاث صعقات(3_1) من نشات وهوار وكرار فكان هذا الفوزعليهم بمثابة الصدمه للاسترالين بعدما كانوا يظنون انهم سيحطون في اسيا لغرض النزهه والاستجمام وفي نفس الوقت كان الفوز عليهم هو بوابه تحقيق الانجاز والتطلع للظفر باللقب والذي تحقق بالقعل في ايام تاريخيه عاشها ابناء العراق ستظل خالده مدى الدهر

 

قضيه الثلاثي علي وتوما

ويكاد الفريق العراقي اليوم هو اكثر من واجه المنتخب الاسترالي منذ انضمامه للقاره الصفراء فوقع الاستراليون من جديد مع العراق وهذه المره في التصفيات المؤهله الى بكين الى جانب كوريا الشماليه ولبنان فتعادل الفريقان في لقاء الدوحه في لقاء سلبي الاداء والنتيجه وفي جوله الاياب خسر الاولمبي العراقي بهدفين نظيفين في الوقت الذي كان يكفي ابناء يحيى علوان الخروج بنقطه واحده وكانت لتلك المباراه ازمتها خصوصا بعد قضيه (العليون الثلاث) عباس وخضير ومنصور والمدرب المساعد سعدي توما والذين رفضوا العوده مع الوفد العراقي ولكن بعد فتره عاد علي منصور وبقي عليان وتوما وربما سيشاهدون اللقاء المرتقب اذا ماالغي من على المدرجات

 

متفرقات

وهناك بعض المواجهات العراقيه الاستراليه منها عام 2003 بقياده الالماني ستانج حيث خاض المنتخب العراقي معسكرا في استراليا ولعب مباراتين وديتين الاولى مع فريق بيرث وانتهى بهدف لعباس حسن واخر مع المقاطعه الغربيه الاستراليه وانتهى برباعيه عراقيه بامضاء جاسم سوادي ومهند محمد علي واحمد مناجد وناصر طلاع

 

محمد عماد زبير


التعليقات

الاسم: ممدوح العيسى
التاريخ: 30/08/2016 09:56:06
شكرا لهذا التعب وجزاك الله خيرا ..وارجوا ان توافينا باخر اخبار اسود الرافدين

الاسم: عبدالزهره نعيم
التاريخ: 21/07/2008 17:53:04
ارجو ان ترسل لي اخبار رياضية ولقاءات رياضية من الدولة التي انت فيها
كما اتمنى ان تكتب لنا الاعمده والمقالات ليتم نشرها في الصحيفة
مع حبي
اخوك
عبدالزهره نعيم
babd_2006@yahoo.com

الاسم: عبدالزهره نعيم
التاريخ: 21/07/2008 17:50:45
العزيز محمد
شلونك وشلون اخبارك
كم انا مشتاق لك وكم احن لايام قناة نهرين الفضائية عندما كنا معا
اتمنى لك كل الخير والتوفيق واتمنى من الله ان يخلصنا من موهبة عدنان حمد الكارثية وهوايته المفضلة بيع المباريات واحراق دمنا

اخوك عبدالزهره نعيم
قناة نهرين الفضائية سابقا
رئيس تحرير صحيفة العاصمة المستقلة حاليا




5000