.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غَزّة

سالم الفلاحات

(لكل شيء إذا ما تم نُقْصان)
التحول سنة لا تتخلف ولا ترحم قريباً ولا بعيداً.
ليس بعد التمام إلا النقصان.
وليس بعد الصعود إلا النزول.
وليس بعد العسر إلا اليسر.
وليس بعد الغنى إلا الفقر.
هي الأمور كما شاهدتها دول
من سرّه زمن ساءته أزمان
§        بلغت دولة الاحتلال الصهيوني ذروة القوة العسكرية والسياسية والتكنولوجية، حيث يلقى نتنياهو دعماً كاملاً من الكونجرس الأمريكي أكثر بكثير مما يجد في الكنيست الإسرائيلي - فهم أكثر تبيعاً في العالم حقاً.
§        كما استطاع العدو أن يجعل تحت جناحه زيادة على أمريكا والعديد من دول أوروبا العرب أو معظم العرب أيضاً ليكونوا حلفاً واحداً وباتجاه واحد فقط.
§        ينسلخ معظم العرب الرسميين من جلودهم يتنكرون لعروبتهم لإسلامهم ولشهدائهم الذين قضوا على أرض فلسطين مجاهدين أو على أرضهم غدراً بيد العدو الصهيوني.
§        يتنكرون للقيم للأخلاق للذوق العام، لحق الجوار، للمصير المشترك، ولكل الروابط الإنسانية ويدخلون في حلف مع غطفان وبني قريظة وبني النضير وعرب اللات والعزى.
ونادوا بأعلى أصواتهم "أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُنْتَصِرٌ" القمر 44، فكثرتهم العددية وإمكاناتهم أوصلتهم لهذه الغطرسة.. "وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ" الزخرف 51.
فكان لهم الأمر والأمن في المنطقة والإقليم وحتى في العالم.
وقد عَلَوْ علواً كبيراً.
§        لم يتركوا في غزة بيتاً إلا استهدفوه أو هدموه، لو انفجرت هيروشيما مرة أخرى أو (ديمونا) لما زادت على مجمل الدمار الذي حصل بصواريخ لا تهدم البيوت والمساجد فقط إنما تفتت حجارتها لتصبح رماداً لا يستفاد منه لكنها لم تَفُتّ في عضد أهل غزة وفي مقدمتهم حركة المقاومة الإسلامية حماس والجهاد الإسلامي.
إنها حرب الشهر ولربما الشهور التي لو كانت على دولة الملايين لهدَّتها ولجعلتها ترفع الراية البيضاء سيما وقد تخلى عنهم القريب والبعيد.
لقد ركَّعُوا الجميع تحت أقدامهم؟ وتمكنوا من جعل العالم (جوييماً) لخدمتهم.
ألم يشعلوا الحربين العالمتين الأولى والثانية وحصدوا ثمارهما وغرقت الشُّعوب - وهم أربابها - للسيطرة على العالم.
ألم يدخلوا العرب نفق السَّلام الذي يعني تمزيقهم والذي يمكن أن يسمى بأي شيء إلا السلام.
كم من المجازر ارتكبوا في فلسطين وخارج فلسطين.
دير ياسين، قبية، الدوايمة، وبحر البقر، صبرا وشاتيلا، مذبحة الحرم الإبراهيمي، مذبحة الأقصى، مذابح غزة من 2008 وحتى الآن.
كم من قرار للأمم المتحدة أبطلوه ولم ير النور بفعل ربيتهم أمريكا.
كم من عهد مزقوه ونبذوه وراء ظهورهم.
لقد علوا في الأرض علواً كبيراً.
وليس بعد هذا العلو إلا الانخفاض.
قد كان العلو تدريجياً طويل الأمد لكن الانخفاض سيكون متسارعاً بخلاف ما يتوهم المضبوعون المرتجفون المخدوعون بقوة العدو ومكره وكيده.
"فإذا جاء وعد الآخرة /وقد جاء/ ليسؤوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تبتيراً".
صبراً آل غزة صبراً أهل غزة العزة، إنكم لمنصورون والله قال: " فَانْتَقَمْنَا مِنَ الَّذِينَ أَجْرَمُوا ۖ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ" الروم 47، ولا أظن أحداً يجاريكم في صدق الإيمان وكفى ببارقة السيوف والطائرات والصواريخ لكم فتنة، ثم صبرتم، وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال، فسيهزم الجمع ويولون الدبر، وتنتصرون..
 

سالم الفلاحات


التعليقات




5000