.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تقاسم الولاية .. قد يكون حلاً !

زاهر الزبيدي

الولاية الثالثة ، قد تصلح أسماً لأشد أفلام تعاستنا حتى اليوم فما بين راغب بها وراهب منها أضعنا ومستمرين بذلك لأهم فرصة إنقاذ وطننا من الخراب القادم ، لا سمح الله ، ففي آخر بيان لرئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي بتأريخ 4-7 أوضح أن لا أمل في التنازل لمرشح أخر من التحاف الوطني أو حتى من إئتلافه دولة القانون حيث عزا ذلك الى رغبته الشديدة في تأدية الأمانة التي أئتمنها بأصوات ناخبية الذين زادوا على السبعمائة ألف ناخب في إنتخابات نيسان قائلاً " ان الأنسحاب من أرض المعركة مقابل التنظيمات الارهابية المعادية للاسلام والانسانية ، يعد تخاذلا عن تحمل المسؤولية الشرعية والوطنية والاخلاقية ، وأني قد عاهدت الله باني سابقى أقاتل الى جنب ابناء القوات المسلحة والمتطوعين حتى الحاق الهزيمة النهائية بأعداء العراق وشعبه "  مضيفاً " اقول بكل عزم وقوة بأني سأبقى وفيا لهم وللعراق وشعبه ، ولن أتنازل أبدا عن الترشيح لمنصب رئيس الوزراء ، فائتلاف دولة القانون هو الكتلة الاكبر، وهو صاحب الحق في منصب رئاسة الوزرء وليس من حق أية جهة ان تضع الشروط ، لان وضع الشروط يعني الدكتاتورية ، وهو ما نرفضه بكل بقوة وحزم " ، إذن بهذا البيان حسم المالكي أمر نفسه وقطع الطريق أمام كل المحاولات التي تقوم من قبل الكتل السياسية المنظوية تحت لواء التحالف الوطني لثنيه عن ترشيحة للولاية الثالثة .
من جانب أخر فلدولة القانون ثقل لايستهان به في البرلمان بحصولها على 95 مقعد ولايمكن بأي حال من الأحوال إهمال ثلاثة ارباع المليون ممن رشحوا المالكي ليمثلهم مع تراكم خبرة لثمان سنوات في مجال إدارة الحكومة ، على الرغم من الخلل الكبير في كفاءة الإداء الحكومي الذي تقاسمته كل الوزارات تقريباً في الكابينة الحكومية على مدى الدورتين السابقتين وبأعتراف رئيس الوزراء بذلك بنفسه في أحد كلماته الإسبوعية وهو يؤشر لحالات الفساد الإداري والمالي الذي ينتاب الكثبر من المؤسسات الحكومة واعداً بالإقتصاص منه والمباشرة فوراً بالنزول ميدانياً لمحاربته .
كذلك فأن طريقة بناء الجيش العراقي تحتم عدم خروج المالكي من كابينة رئاسة الوزراء في الوقت الحاضر لكون هذا الخروج قد يتسبب في تفكك الجيش العراقي الذي أستجمع قواه وحصل على المساندة للمبادئة بتحرير أراضيه .
في إنتخابات 2010 وبعد مضي خمسة أشهر من المفاوضات لتشكيل الحكومة دون جدوى .. كان هناك أقترح أن يتم تقاسم رئاسة الوزراء بين الكتلتين الأكبر أي أن تكون سنتان لكل كتلة أو إئتلاف إختصارا للوقت وحسماً للجدال الذي حصل في حينها ، بين دول القانون والعراقية ،  حيث لم تتم الموافقة عليه لكونه لا يحمل صفة دستورية أو أن هناك نصاً دستوريا يضمن قانونية العمل به .
فماذا لو تم الإتفاق على تقاسم تلك الولاية بين مرشحين من التحاف الوطني مع أن جميع الكتل متفقة على أن منصب رئيس الوزراء من حصة هذا التحالف ، وبالإمكان بعد مرور سنتين أن يتم حجب الثقة عن الحكومة بموافقة الجميع ليتم تشكيل حكومة أخرى للسنتين المتبقيتين ..  نعتقد أن هذا الحل يمتلك من الوسطية المناسبة التي تطفيء براكين العداء الذي يتصاعد اليوم ، وعسى أن ينطلق الدخان الأبيض من قبة البرلمان سريعاً  . حفظ الله العراق
 

زاهر الزبيدي


التعليقات




5000