.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفرصة الأولى: الفرصة الاخيرة!..

محمد الحسن

تتقاتل البلدان لإجل تحقيق مكاسب, أو خلافات معينة, فتنزف دماء أبنائها, تطول المعارك أو تقصر؛ لكن أطراف الحرب المباشرة, تخسر, مهما كان حجم الإنتصار, وكما يقال: الرابح فيها خسران"..ثم تمتد قنوات سرية, أو علنية لإنهاء سيول الدم والمال المراقة على قضية, لو تم حسابها مادياً, ستكون تكلفتها أقل بكثير من تكلفة الحرب..! الجلوس والحوار, وإسكات أصوات المدافع, ستكون نهاية أي معركة أو نزاع, طال أو قصر..النتيجة الحتمية, هذه؛ غير إن التفاصيل تظل تحفر في ذاكرة الشعوب وقلوبها, كشعور طبيعي لما تخلّفه من كوارث إنسانية وطبيعة تشمل الحجر والبشر. نحن شعب, أو قل شعوب, في بلدٍ واحد, نقاتل الإرهاب والمتحالفين معه من الشعب!. خاتمة حربنا لا تختلف كثيراً عن تلك النهايات البديهية, والتي تحمل بين طياتها تراجيديا الإنسان الأولى, تلك المجربة, سيما نحن العراقيون؛ فلا يوجد فينا إلا مكلوم بقساوتها. بعيداً عن التشاؤم, لكن من لا يتعمق بواقعه ويدقق به, لا يمكنه التنبؤ بما ستؤول إليه الأحداث , والأيام حبلى بكل ماهو مفاجئ..واقعنا ماذا يقول؟ دون الرجوع لإسباب الإنتكاسات المتلاحقة, فكلنا يعلم سببها المباشر, لكن دعونا ننظر بعين مجردة لهذه الحرب الطاحنة, هل سنرى لها نهاية, أو حسم, أو نصر كبير يهز عروش الإرهاب؟! مناطق تفقد بسهولة, ونحررها بدماء وأموال, ثم تعود ساقطة مرة أخرى, قد يكون أهلها ساقطون؛ لكننا مطالبين بضمها للدولة..هذه الصورة التي تتكرر كل يوم, وفي مناطق حساسة, سيما مناطق حزام بغداد التي من الممكن أن تعزل بغداد عن مدن أخرى..   لعل ما نعيشه, يمثل الإختبار الحقيقي, للدولة الشيعية, أو الدولة الديمقراطية, أو العراق الجديد؛ للأسف لم تنجح دولتنا في إختبارها الأول, ولكن هل علينا أن نعيش هذه المرحلة بتفاصيلها الدموية المؤلمة, أم إن علينا حرق المراحل وإختصار الزمن, للخروج بإقل الخسائر؟!..الفرص تمر مر السحاب؛ فمن يغتنهما..؟

محمد الحسن


التعليقات




5000