..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رحلة الغربة ....لفنان في بلد الغربة ( 12 )

اياد البلداوي

اقامت منظمة الانقاذ الدولية ( IRC ) احتفالا بمناسبة تأسيسها وكنت المدعو الوحيد من بين اللآجئين العراقيين لهذا الاحتفال ... بدأ الاحتفال بافتتاح معرضا خاصا بالحرب على العراق
التقيت عددا من المدعويين الامريكيين وعلى مختلف المستويات حيث حضره عدد كبير من الفنانين الامريكيين في هذه المنطقة - علمت أن عددا ليس بالقليل من الفنانين يعود اصلهم لهذه المدينه - دار حوارا صريحا حول الحرب .. خلصت منه بنتيجة واضحة أن الشعب الامريكي - على اقل تقدير الموجودون هنا في هذه المدينة - ضد تلك الحرب ...( لا لمصلحة العراق والعراقيين بالدرجة الاولى بل لأنها عادت بالضرر الكبير على الشعب االامريكي سواء كان ذلك الضرر ماديا ... او خسارة لاعداد كبيرة من الجنود الامريكيين ...) هذا ما أراه من وجهة نظري الشخصية على اقل تقدير - من جانب آخر تعرضت اللوحات المعروضة لأضطهاد العراقيين داخل المعتقلات الامريكية والسجون بالذات سجن ابو غريب والفضائح التي حصلت فيه .. حيث ابرزت جميع انواع التعذيب في ذلك السجن والمعاملات السيئة التي اصابت السجناء العراقيين ... شرح ونقاش طويل دار بيني وبينهم أوضحت من خلاله الاخطاء التي اقدمت عليها الحكومة الامريكية في العراق بسبب اعتمادها اراء بعض العراقيين ممن كانوا يقدمون معلومات خاطئة عن الوضع في العراق والتي اعتبروها نصائح لهم .
بعد ذلك حضرنا عرضا مسرحيا حيث كان المبدأ انها ستعتمد الحرب واضرارها الانسانية ... كما نفكر نحن حين يقام مهرجانا مشابها لهذا المهرجان أبان النظام الدكتاتوري السابق حيث يعتمد المباشرة في كل شيء - فوجئت منذ اللحظة الاولى حين اطلعت على البروشور الخاص بالمسرحية فأذا بها ...
مسرحية ( الام شجاعة واولادها ) للكاتب المسرحي بريخت ... على الفور استذكرت الفنان الكبير المرحوم ابراهيم جلال وتلك المسرحية التي تألق فيها الفنانون العراقيون ... ولكن ... هذه اللاكن مهمه ...إنها ترد الى الذهن دائما ... بادئ ذي بدء علي ان انس العرض العراقي ... لأنني هنا سأشاهد عرضا مسرحيا لمخرج امريكي معروف اسمه - ساج هوزنك - يفترض أن اشاهد عرضا يمتعني اكثر من العرض العراقي حيث صرفت على انتاجه مبالغ ضخمة جدا ... دخلنا تلك الصالة الصغيرة في مبنى - الفن للحياة - استخدم المخرج اسلوبا مسرحيا بعيدا كل البعد عن مسرح بريخت حيث كان يترنح تارة بين مسرح ستانسلافسكي ومسرح بريخت تارة اخرى ... ترك الممثلون في حلبة المسرح منذ اللحظة الاولى وهم يترنمون او كما عرفوا تلك الحالة - قد أكون مخطئا في تسميتها بحالة - بإنها من مسرح بريخت ... ترك الممثلين كل منهم يقوم بحركة ما كأنهم يجرون تمرينا جسديا وصوتيا ... قلنا لا بأس ... لننتظر ... حان موعد العرض .. وأذا بنا نستمع لعدد من الكلمات الترحيبية حتى جاء دور المخرج ليلقي كلمته هو الآخر ... حينها عادت بي الذاكرة الى المسرح المدرسي ايام زمان حين كانت تعتمد الكلمات الترحيبية ... ولن يبدأ العرض المسرحي حتى يحضر وزير التربية او من ينوب ( وقد لا ينوب ) عنه احد المديرين العامين ...
كل ذلك لم يكن بالحسبان حتى فاجأني العرض بمستوى متدني تماما لم يصل حتى لمستوى العرض العراقي أيام زمان ( قبل قرابة 30 عاما حيث نال جائزة افضل عمل عربي ) كان الممثلون يبذلون جهدا قياسيا وغالبيتهم من المتمرسين في هذا المجال ... بان الجهد والتعب على الجميع في الفصل الثالث حيث بدى الملل يصيب جميع الممثلين ... كان الجميع في حالة أسترخاء انعكست بالضرورة على جميع المشاهدين مما أضطر البعض للمغادرة هربا من الملل الذي أصاب الجميع ...
مفاجأة لم تخطر ببال ... ترى ما سبب ذلك ... هل هو الوقت الضيق الذي عمل فيه المخرج .. أم الخطة الاخراجية التي اعتمدها في ذلك العمل ... غادرت القاعة وانا اتحدث للعديد من الحضور والذين كانوا يرافقونني من المعنيين بالمسرح... عرضت لهم وجهة نظري بالعمل المذكور ...والاختيار الغير موفق لهذه المسرحية ... ورحت أقارن بين العرض الذي شاهدناه والعرض العراقي قبل عشرات السنين ... علامات الأستغراب لم تفارق الوجوه ... كل منهم كان يتسائل ... هل هناك مسرح في العراق ؟ وهل هناك فناً بهذا المستوى الذي أتحدث عنه ؟ ترى هل كنت أبالغ بتلك الحقيقة التي اعرضها أم كنت على صواب ؟ هذا السؤال صرت أسأل نفسي به لكي لا أقع في مصيدة الآخرين الذين كانوا وما زالوا يعتقدون أننا مازلنا نستخدم الجمال ونرعى الاغنام ...من السبب في ذلك كله ؟ إنه الاعلام العربي المتخلف والمتقوقع في حدوده الجغرافية التي لا تتجاوز البلاد العربيه وقد لا تصل اليه أصلا ... نحمد لله اليوم لوجود الفضائيات التي راح بثها يصل الى كل مكان ... ومع ذلك لم يكن بالمستوى المطلوب ليغير وجهات النظر السيئة التي تعشعش في عقول الغرب قاطبة ... ايها الاعلاميون المتمرسون ... ارسموا خططا اعلامية حقيقية متطورة لتغيروا تلك الافكار العفنه .. اجعلوا الفن والثقافة العربية تخترق تلك المجتمعات ... ابتعدوا عن المزايدات والتباهي الفارغ والسباب والشتائم بين بعضكم البعض ... التفتوا لأوطانكم قبل انفسكم ومصالحكم الشخصية ......
غادرت المبنى محبطا ... لقد كنت ارسم في مخيلتي الكثير الكثير من الاحلام وما انوي تنفيذه .. مالذي سأقوم به بعد الذي رأيت ؟ لا أدري ... هذه المرحلة غيرت جميع حساباتي ... نعم ....
توجهت على الفور الى داري واعدت النظر في العمل المسرحي الذي كنت سأقوم به ... علي أن أبذل جهدا مضاعفا كي أفاجئ هذا الجمهور بالأمكانات التي نتمتع بها نحن كعراقيين وبخاصة كمعنيين بهذا المجال ...
في اليوم التالي اصبت بوعكة صحية أجبرتني لمراجعة المستشفى هنا ... قرروا من خلالها اجراء الفحصوات الخاصة بالقلب ... خصص يوما لأجراء فحص الجهد حيث لم استطع اتمام الفحص .. اغمى علي ... ولا أعرف سببا لذلك لأنني سبق وأجريت مثل هذا الفحص في عمان ... صحيح أنني تعبت حينها لكني لم أصل مثل ماوصلت اليه هذه المره .. أوعزت ذلك للمادة التي احتوتها تلك الأبرة التي اخذتها قبل اجراء الفحص المذكور .. لا أدري ... علمت مؤخرا أنها تحوي على نسبة ضئيلة من المواد المشعه فهل لهذا تأثير على الشخص الذي يتناول هذه الجرعة أم لا ؟. كل ذلك في علم الغيب ولا يعلم عنها شيئا سوى المتخصصون بالطب .. على العموم في المرة الثانية وبعد اسبوعين من هذا الموعد كان لي موعدا آخر لاجراء اشعة طبقية للقلب كون الطبيب الأختصاص بأمراض القلب في عمان قد شك بوجود توسع في الشريان ... بالفعل أجري اللازم ولكن الذي حصل أنني فقدت الوعي حال الأنتهاء منها ونقلت إلى قسم الطوارئ بقيت في هذا القسم حوالي 10 ساعات بعدها غادرتها الى الدار ... عدت بعد أسبوعين لأجري عملية قسطرة القلب كان الغرض منها معرفة حجم التوسع في الشريان .... تم كل شيء واتضح هناك فعلا توسع لايزيد عن20% وتضيق لايزيد عن20% ولكن المشكلة لا تكمن في نتائج الفحوصات .. كلا ... المشكلة أنني فقدت نصف مقدرتي على الحركة ... اصبح نشاطي بطيئا .... حتى أن تركيزي على بعض التفاصيل أصبح أقل مما كنت عليه ... لا أعرف سببا لذلك .. لذا انقطعت عن الاسترسال في الكتابة ... وهذا هو السبب في عدم تواصلي معكم أعزائي القراء وانقطاعي طوال هذه الفترة ... لا أعرف سببا لذلك ... راجعت الطبيب المختص ... النتيجه الوحيده فقط زيادة كمية الادوية التي أتناولها ...
عموما ... ليس هذا هو بيت القصيد ... انه مجرد اعتذار أو هروب لتبرير سبب الانقطاع..
في الحلقة القادمة سيكون لنا حديثا عن المعاناة التي بدأت تحصل هنا في الغربة ... بعد مرور ستة أشهر من الوصول الى هذا العالم المعروف المجهول ....

اياد البلداوي


التعليقات




5000