..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص هاربة من وطنها

علي فاهم

هروب ....

هرب يجر نسائه و أطفاله تاركاً كل شيء خلفه و الخوف يخنق أنفاسه ، أحدى بناته على كتفه صاحت لعبتي ... سقطت .. التفت الى الوراء فرأى غباراً أسوداً يقترب قال : لا رجعة ..

صرخت أمرأته : أين مريم ......

..................................................................

ألوان نازحة ...

أطفال النازحين .. أعطوهم أقلاماً و ألواناً و قيل لهم أرسموا أشياء تحبونها

فرسموا بدموعهم كلهم شيئاً واحداً  .. هو ( البيت ) .

................................................................

أصدقاء في الطريق

 ألتقيا معاً في الطريق و هما هاربان يحملُ كلٌ منهما تاريخه على ظهرهِ مسرعان الى بقعة آمنة تأويهما من بطش عدوهما , أصبحا أكثر من صديقين , عندما حان وقت الصلاة توجها الى الله بالدعاء ، فسجد أحدهما و رسم الأخر صليباً و بعدها أستأنفا المسير يدا" بيد .

...........................................................

بيتي

قيل لها يجب أن تخرجي من بيتك حالاً سيقتلون كل من يجدونه في بيته قالت لهم هذا البيت ولدت فيه و ترعرعت فيه و تزوجت فيه و أنجبت فيه ولن أتركه أبداً , قالوا لها سيقتلونك فيه , قالت فليقتلوني فيه على أن يقتلوه فيَ , إنه وطني و من يغادر وطنه يذل .

 

علي فاهم


التعليقات

الاسم: ابو جعفر الكربلائي
التاريخ: 23/07/2015 19:32:45
ابداع دائم استاذ علي

الاسم: نبأ عماد
التاريخ: 25/03/2015 21:34:46
رائعة جداً وبالاخص "بيتي" تهز صروح القلب ... أبدعت استاذ علي الى المزيد ان شاء الله

الاسم: عبد الحكيم الخزاعي
التاريخ: 01/08/2014 00:13:15
الاخ علي فاهم يمتلك قلمامبدعا وهكذا ينبغي ان يكون المثقف قصص معبرة عن واقع مؤلم ضاق بنا وضقنا به الم العراق وجرحه كبير لكنه مادام يمتلك مواهبا مثل الكاتب هناك املا

الاسم: عبد الحكيم الخزاعي
التاريخ: 01/08/2014 00:09:51
قصص معبرة عن واقع مرير وهذه مسؤولية المثقف ان يستخدم موهبته في كشف الواقع وتعرية الزيف فيه الاخ علي فاهم قلم مبدع طالما استمتعنا يكتاباته واليوم المتنا هذه القصص

الاسم: تبارك السراي
التاريخ: 31/07/2014 23:13:35
انك تتكلم عن الم كبير بل تعيشه بذاته لانك تحس بالاخرين انك انسان معذب ياصديقي فالذين يحملون مثل هذا احس المرهف لايحسون بالاخر فقط بل يتألمون لاجلة ويعانون ويتعذبون ايضا فمثلك لن تبقى شعرة سوداء في رأسه اذا عشت في عراق تحكمة الافكار المميته

الاسم: ‏ܔܛܔ ܔܔܛܔ‏.
التاريخ: 31/07/2014 23:08:19
فصص معبره .. وواقع مرير نعيشه في وطننا العراق كتبت بانامل كلها حب والانسانيه .. انامل عاشت الواقع ودونته بقصص معبره .. بارك الله فيك استاذ

الاسم: كاظم ماجد
التاريخ: 31/07/2014 23:00:07
عبارات باختصار .. تحاكي واقعنا بامتياز.. احسنت استاذنا المبدع بوركت اناملك

الاسم: Raed Alsaad
التاريخ: 31/07/2014 20:43:58
كلام يمثل تاريخ امه عاشت القتل والتهجيروالسبي والحرمان على مر عقود من الزمن وستمر هذا المسلسل الى يومنا هذا وعلى مرئه ومسمع من العالم الذي يدعي حقوق الانسان .طيب الله انفاسك استاذ علي.

الاسم: Raed Alsaad
التاريخ: 31/07/2014 20:38:55
كلام يمثل تاريخ امه عاشت القتل والتهجيروالسبي والحرمان على مر عقود من الزمن وستمر هذا المسلسل الى يومنا هذا وعلى مرئه ومسمع من العالم الذي يدعي حقوق الانسان .طيب الله انفاسك استاذ علي.

الاسم: أحمد شبر
التاريخ: 31/07/2014 17:42:12
الأرض أرضي والعراق عراقي .. قرأت حالهم سيدي بتمعن كمل سوف يرووها لأبنائهم .. فالقصة واقعية والابطال حقيقيون لكن للأسف مكبلون بأصفاد حقد البعض وخيانة آخر. .أنحنائي وإحترامي

الاسم: Raed Alsaad
التاريخ: 31/07/2014 16:08:57
كلام يختزل في طياته عصارة حياة امه عاشت القهروالسجون والتهجير والسبي على مر التاريخ.واليوم تسبى وتقتل وتهجر امام مرئ ومسمع العالم مدعي الانسانيه وحقوق الانسان.طيب الله انفاسك اخي الاستاذعلي فاهم.

الاسم: Raed Alsaad
التاريخ: 31/07/2014 15:45:33
كلام. جميل ومؤلم في نفس الوقت فهو يختزل حالة امة عاشت القهرو الحزن طيلة عقود من الزمن رسمت وكتبت في بطون الكتب نقرئها. ولكن تقف العقول عن استيعاب بشاعة القتل والذبح والتهجير الذي عانت منه هذه الامه وهذه تسبى وتقتل وتهجر على مرئا ومسمع العالم.فأين انسانية العالم. المتبجح بالانسانيه وحقوق الانسان.احسنت التعبير الراقي والمعبر.اخي العزيز والاستاذ علي فاهم.

الاسم: الزيدي الحياوي
التاريخ: 31/07/2014 15:24:19
ابداع متواصل استاذ علي فاهم وخواطر جميله ترسم الواقع المر الذي يعيشه المهجرين و ما يعانوه من الم

الاسم: الزيدي الحياوي
التاريخ: 31/07/2014 15:22:47
ابداع متواصل استاذ علي فاهم وخواطر جميله ترسم الواقع المر الذي يعيشه المهجرين و ما يعانوه من الم

الاسم: منتظر التميمي
التاريخ: 31/07/2014 15:16:55
كتاباتك مثلك .... في قمة الجمال

الاسم: صبر العقيلة
التاريخ: 30/07/2014 09:06:45
احسنتم ورائع ما تخط بقلمك
اللهم ي من امراه بين الكاف والنون
انصر اخواننا المستضعفين في كل مكان
ربي ارحم ضعفهم وكن لهم عونا ونصيرا

الاسم: عيد البدري
التاريخ: 29/07/2014 18:52:48
قصص غاية الروعه وتحكي الواقع المرير الذي يعيشه ابناء البلد ......وفقك الله لكل خير استاذ

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 29/07/2014 14:00:58
واقع ترسمه لوحات مزجت بدماء الوطن المجروح… رائع

الاسم: محمد الزهيري
التاريخ: 28/07/2014 20:29:30
قصص رائعه ومعبرة احسنت

الاسم: محمد الزهيري
التاريخ: 28/07/2014 20:28:25
قصص رائعه ومعبرة احسنت

الاسم: محمد الزهيري
التاريخ: 28/07/2014 20:27:15
قصص رائعه ومعبرة احسنت

الاسم: كرار طعمة
التاريخ: 28/07/2014 13:13:52
استاذ علي عجيبة(ألوان نازحة):قصة قصيرة في عنوانها فقط لكنها طـويلة في مدى تاثيرها في نفس القارى,,غــزارة في المعاني ومعبرة بماتحمله الكلمة من معنى,جميلة جدا..

نظمت (الوان نازحة,بيتي,واصدقاء في الطريق) باسلوب اكثر من رائع ,,كتبت بطريقة قصصية جذابة تحاكي الواقع المرير
اما(هروب ) فلم اتفاعل معها مثل تفاعلي مع القصص الاخرى.
دمت انت وقلمك بخير..

الاسم: حسين الكعبي
التاريخ: 28/07/2014 12:30:01
قصص هادفه وجميله ........حياك الله

الاسم: حسام الماجدي
التاريخ: 28/07/2014 12:26:20
جميل جدا احسنت ووفقك الله

الاسم: فرات المالكي
التاريخ: 28/07/2014 12:26:16
قصص جميلة و واقعية وافضل قصة بالنسبة لي هي قصة(اصدقاء في الطريق) تحمل معاني انسانية جيلة شكرا للاستاذ العزيز على هذه القصص ونرجو الاستمرار بهذا الطريق الثقافي الجميل ودمتم...وكل عام والجميع بالف خير وسعادة

الاسم: أركان البنداوي
التاريخ: 28/07/2014 12:25:23
اصبح الصوت مبحوح والعيون غائرة اعياه الانين وأذبل عوده السهر ..
وﻻ زالت كلماته ترن في أذني حين اتت حروفها تتنقل وصداها يتصل باﻻيام ..
الوطن يمه الوطن .. ترتيلات امي واهزوجة ابي وفرحة اخوتي .. يا امي .. ﻻ تحيريني .. فا لغز ﻻ زلت عاجزا عن ادراك حله ..

الاسم: مروان هادي
التاريخ: 28/07/2014 12:23:09
اه وطني ... اصبحت فيك بعد عزي ذليلا ..
شكرا استاذ علي .. كلمات لها معنى

الاسم: محمد عبدالله
التاريخ: 28/07/2014 12:21:18
رائع استاذ علي منذ فترة طويلة لم اتذوق طعم قصة اعيشها وأنا اقرأ لقد نقلتنا إلى عالم آخر .. أشكرك

الاسم: ابورضا المطر
التاريخ: 28/07/2014 12:20:53
اخي العزيز علي فاهم انك مبدع وذو مهنية عالية في وضع اللمسات الاعلامية على المواضيع وخضوصا الاجتماعية . وندعوا لك في هذا الشهر الشريف بالحفظ و بالتوفيق في جميع اعمالك التي تخدم الدين والمذهب ،.تحياتي لكم / ابورضا المطر

الاسم: ابورضا المطر
التاريخ: 28/07/2014 12:18:23
اخي العزيز علي فاهم انك مبدع وذو مهنية عالية في وضع اللمسات الاعلامية على المواضيع وخضوصا الاجتماعية . وندعوا لك في هذا الشهر الشريف بالحفظ و بالتوفيق في جميع اعمالك التي تخدم الدين والمذهب ،.تحياتي لكم / ابورضا المطر

الاسم: علي وهاب
التاريخ: 28/07/2014 12:17:45
نتمنى من جميع الادباء ان يسخروا ادبهم لخدمة قضايا بلدهم العراق

الاسم: ابورضا المطر
التاريخ: 28/07/2014 12:14:51
اخي العزيز علي فاهم انك مبدع وذو مهنية عالية في وضع اللمسات الاعلامية على المواضيع وخضوصا الاجتماعية . وندعوا لك في هذا الشهر الشريف بالحفظ و بالتوفيق في جميع اعمالك التي تخدم الدين والمذهب ،.تحياتي لكم / ابورضا المطر

الاسم: ابو الرازي
التاريخ: 28/07/2014 12:13:45
دائما لابد للسفر البعيد والقريب
البعيد شهيدا او مقتولا او ميته محتومه..
ما يحزنني الاضاحي التي افلتت من طقس الاضحية بسبب بون المسافة ما بين الواقع والاحلام. وبون المسافة بين الفعل والمحاكاة..

الاسم: Ahmad Sparta
التاريخ: 28/07/2014 11:56:05
القصه حبكتها الدراميه رائعه وممتازة ولذلك مفهومة القصد والمعنى وما يميزها تعبر عن واقع عراقي حالي مرير ... والشيء الرائع فيها تدخل في ما يخالج النفس الانسانيه من حيرة وضياع بسبب ضياع هوية الوطن وحقوق المواطن بالسلام والامن والحياة . والضحيه هو اعز شيء في الوجود الطفل والام المشردين بلا ذنب اقترفوه .

الاسم: علي الخالدي
التاريخ: 28/07/2014 11:45:57
كتابات تحاكي واقعا حزين ومرير زادتني حزنآ فوق حزني لجراحات وطني..

الاسم: علي الخالدي
التاريخ: 28/07/2014 11:45:01
كتابات تحاكي واقعا حزين ومرير زادتني حزنآ فوق حزني لجراحات وطني..

الاسم: سيد زيدون
التاريخ: 27/07/2014 15:34:34
روائع أستاذ علي انت تجسد واقع حال بقلم حر تحياااااتي لك

الاسم: ذياب الخزاعي
التاريخ: 27/07/2014 14:22:48
استاذنا الكبير(علي فاهم) كانت ومازالت كلماتك تحاكي الجميع وتطالب بخروجهم من مقبرة
الاحياء وانقاذ المتبقي الى بر الامان
واسعاف الطفولة التي باتت تنهدم احلامهم
بين انقاظ الحروب و من قصصكم و كلماتكم خرجت حروف الانسانية داعيت الامان الامان


الاسم: د جبار الطائي الطائي
التاريخ: 27/07/2014 09:47:20
أحييك استاذ علي فاهم وانت تجسد مأساة وطن مزقته الطائفية والآلام اليومية التي يعيشها الناس عبرقصصك الهاربة وهذا هو دور المثقف نقل وتوثيق المعاناة بأصدق الصور وهذا نافعان

الاسم: علي الموزاني
التاريخ: 27/07/2014 09:33:14
أحسنت أستاذ علي فاهم بارك الله تعالى فيك قصص معبرة وتحكي واقعنا المرير. استمر بارك الله فيك

الاسم: أبو علي الأوسي
التاريخ: 27/07/2014 09:30:42
أحسنت أستاذ علي دائماً مبدع

الاسم: ابوعلي الساعدي
التاريخ: 27/07/2014 09:28:23
احسنت واجدت اخ علي فاهم( قيل لها يجب أن تخرجي من بيتك حالاً سيقتلون كل من يجدونه في بيته قالت لهم هذا البيت ولدت فيه و ترعرعت فيه و تزوجت فيه و أنجبت فيه ولن أتركه أبد)صوره دقيقه لماساة انسانيه يمر بها شعبي المظلوم ...اتمنى لك المزيد من الابداع والمواضيع الهادفه

الاسم: غسان عباس
التاريخ: 27/07/2014 09:24:29
احسنت استاذعلي صباغة رائعة لكلمات موجعة من بلدنا الجريح من قتل وتهجير وأصرار العراقين على مقاومة كل ذلك بالتحدي وعدم الضعف والانهزام...

الاسم: د.محمد ابراهيم
التاريخ: 27/07/2014 09:12:29
قصص جميلة رغم قصرها ومعبرة جداً ... احسنت اخي العزيز.... الله يحفظكم

الاسم: Husam_algraity
التاريخ: 27/07/2014 09:11:38
احسنت اخي العزيز لقد صورت في لوحات الجميلة هذه مرارة الواقع المرير الذي يعشه هذا الشعب الجريح ..نعم لقد اثرت قراءة هذه القصص في نفس قارئها...

الاسم: غسان العارضي
التاريخ: 27/07/2014 09:08:24
عاشت اناملك ابو حسين كلام جميل

الاسم: علاء الطرفي
التاريخ: 27/07/2014 09:07:06
ابدعت بارك الله بك
اختصرت قصص وحكايات اختصرت مأساه عظيمه في هذه الاسطر

الاسم: عيسى العلي
التاريخ: 27/07/2014 08:19:56
ألوان نازحة ...

أطفال النازحين .. أعطوهم أقلاماً و ألواناً و قيل لهم أرسموا أشياء تحبونها

فرسموا بدموعهم كلهم شيئاً واحداً .. هو ( البيت ) .
"
سيعودون لبيتهم يوما
ويملاؤنه بسحر ضحكاتهم .. فيوما سيحتاجهم البيت ليقارعوا احفاد يحاربوهم على مر الزمن

الاسم: عبدالكريم خليفة جابر
التاريخ: 27/07/2014 06:48:21
على قلة كلماتها فان قصصك تختزل مأساة الوطن الجريح .. بوركت وابدعت استاذ علي ..

الاسم: علي الفوادي
التاريخ: 27/07/2014 03:35:36
أحسنت وبوركتم أيها المبدع استاذ علي فاهم ليس غريباً ان تبدع في مجال القصص القصيره فما زال قلمك يفيض ( مقالات وتحقيقات ودراسات وووو....)
أتمنى لهذا القلم العراقي الاصيل ان يشق طريقه ويكون في مصاف الكتاب والمفكرين والأدباء الكبار ....
أثمن فيك هذه الروح الشفافة وهذا الحس المرهف وهذه المشاعر الجياشه وهذه الأحاسيس الطيبة ......
واقدر تلك الانشغالات الكثيرة والمتعددة والمتنوعة ورغم ذلك انك تبدع فيها...
أملي ان تستمر هذه القصص القصيره لتكون كتاباً في المستقبل ....
الأقل علي الفوادي

الاسم: علي الفوادي
التاريخ: 27/07/2014 03:30:16
أحسنت وبوركت أيها المبدع استاذ علي فاهم ليس غريباً ان تبدع في مجال القصص القصيره فما زال قلمك يفيض ( مقالات وتحقيقات ودراسات وووو....)
أتمنى لهذا القلم العراقي الاصيل ان يشق طريقه ويكون في مصاف الكتاب والمفكرين والأدباء الكبار ....
أثمن فيك هذه الروح الشفافة وهذا الحس المرهف وهذه المشاعر الجياشة وهذه الأحاسيس الطيبة ......
واقدر تلك الانشغالات الكثيرة والمتعددة والمتنوعة ورغم ذلك انك تبدع فيها...
أمل ان تستمر هذه القصص القصيره لتكون كتاباً في المستقبل ....
الأقل علي الفوادي

الاسم: د علي عبدالفتاح الحاج فرهود
التاريخ: 27/07/2014 01:59:02
لقد عرضتَ لمآسٍ جمَّـةٍ ، تختزِلُ ملاحمَ محزنةً ومخزيةً ، بعبارةٍ موجزةٍ وافيةٍ.

الاسم: محمد العلوي
التاريخ: 27/07/2014 01:55:54
اﻷستاذ علي فاهم أجدت في قصصك الهاربة من وطن تحن إليه ، فقد رسمت محنة شعب متألم يعاني غدر وخيانة من تقاسم معه العيش في الوطن لكنه لم يراع حرمة ﻷرض حملته ولا لسماء ظللته ولا لمياه سقته وﻻ لمقدسات جاورته ...
خائن غدر بولي نعمته وهتك أسوار بيته فسهل للأجنبي قتل أخيه وبعد أن كان سيدا في بلده صار عبدا لمن أعانه على قتل نفسه وهتك حرمته !!!
تبا لها من شرذمة لم تعرف للوفاء ردا ولم تكن للحرمات سدا ...
ومع هذا كله فاﻷصلاء من أبناء العراق قهروا من خانهم وأراد تشتيت شملهم . قهروهم بتعاطفهم فيما بينهم قهروهم بثورتهم الكبرى ضد من أراد أن يفرق صفهم قهروهم بابتسامة أم الشهيد وهي تقول مودعة ابنها ( البلد أولى من الولد ) قهروهم باستنكار مثقفيهم ﻷفعالهم ومن جملتها ماكتبتموه .وفقتم لكل خير ...
أخوك محمد العلوي

الاسم: محمد الاشتر
التاريخ: 27/07/2014 01:43:09
اطفال كل ما في ذاكرتهم زوايا ذلك البيت الذي ولدو فيه فعندما حصلو على الاقلام والالوان بنو بيتهم لكي ينامو بين ضجيج الامل المنقطع .............استاذ علي فاهم اقف الى احاسيسك اجلال لانها خالصه للوطن فتحيه لك مني وسلاما

الاسم: حسام المولى الموسوي
التاريخ: 27/07/2014 01:25:02
بوركت أناملك قصص قصيرة ومعبرة عن المآسي التي يعيشها الشعب العراقي بسبب عصابة مرتزقة، ومراهقين سياسيين لاهم لهم سوى الوصول إلى السلطة ولو كلفهم ذلك دماء جميع العراقيين، ودول جوار تريد غاضها تاريخ وحضارة العراق وتشعر بالنقص والهزيمة ما دام هذا البلد موجودا

الاسم: نزار حيدر
التاريخ: 27/07/2014 01:13:49
لا فض فوك
لم أتمالك دموعي التي انهمرت مسرعة على هدي وانا اقرا هذا التصوير الرائع والمعبر عن المأساة التي يتعرض لها أهلنا على يد العصابات الإرهابية.
اللهم العن اول ظالم وآخر تابع له.
تحياتي

الاسم: خالد الجابري
التاريخ: 27/07/2014 01:12:55
اخي لقد اجدت في محاكاة الواقع وانا لا اسميها قصص وانما ومضاة من واقعي ولكن بفرشة فنان تحسس الواقع في ضميره فكتبة القلوب كلمات تعجز عنها قصص الخيال .وفي الحقيقة انه بلدي عراقي .سلمة افكارك وسلمة يمينك يا استاذ علي فاهم

الاسم: عيسى العراقي
التاريخ: 27/07/2014 01:09:44
اخي الغالي انك اكثر من رائع وهذه قصص واقعيه تمر علينا هذه الايام كغيرها من الايام عدى ايام الجاهليه وبني اميه اسفا لمن سمح لهولا ء الشراذم من تشويه ديننا وفي بلد الانياء والاوصياء وفي دولة الامام المهدي عليه السلام وما هذا الصمت ونحن نرى مراقد الانبياء والمراقد الطاهره تهدم والناس تهجر الله الله في ديننا بارك الله فيك وشكر الله سعيك وحفظك من كل سوء

الاسم: رزاق الدبياتي
التاريخ: 27/07/2014 01:08:31
سلام عليكم
علي الفاهم
قلم مبدع
يختصر الآلام بسطور قليله وكلمات
لكنها تحمل الكثير

الاسم: حيدر محمد الوائلي
التاريخ: 27/07/2014 01:08:19
يوركت الانامل التي كتبت جميل الكلام والى المزيد من العطاء والتألق وفقط وددت الأشارة لو سمحت لي لقسوة عبارة استخدمتها وهي (إنه وطني و من يغادر وطنه يذل)لو كانت (من يخون وطنه نذل) لأصبت كبد الحقيقة وهي برأيي البسيط خير ممن يغادره لظرف ربما وخصوصا ان الوطن في القلب وليس في السكن وحسب فكثيراً من الساكنين خائنين والعكس صحيح... تحياتي لك واكرر دعائي لك بالموفقية وزيادة العطاء.

حيدر محمد الوائلي

الاسم: احمد الزيدي
التاريخ: 27/07/2014 01:08:01
تعودنا الابداع منك استاذ علي
كلام رائع جدا وحقيقه مريره
نسأل الله اللطف بنا
احسنتم ودام قلمكم ينبض متى اردتم

الاسم: رزاق الدبياتي
التاريخ: 27/07/2014 01:07:24
سلام عليكم
علي الفاهم
قلم مبدع
يختصر الآلام بسطور قليله وكلمات
لكنها تحمل الكثير

الاسم: بشار البيضاني
التاريخ: 27/07/2014 01:06:41
احسنت لازلت موفقا اخ علي فاهم فأنا بفضل الله متابع لقصصك ومقالاتك كلها مؤثرة وحيدة وفيها جانب الإبداع شكر الله سعيك وسدد الله خطاك وختم عاقبتك بخير

الاسم: رزاق الدبياتي
التاريخ: 27/07/2014 01:06:33
سلام عليكم
علي الفاهم
قلم مبدع
يختصر الآلام بسطور قليله وكلمات
لكنها تحمل الكثير

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 27/07/2014 01:05:59
واقع ترسمه لوحات مزجت بدماء الوطن المجروح… رائع

الاسم: محمد الاشتر
التاريخ: 27/07/2014 01:05:20
اطفال كل ما في ذاكرتهم زوايا ذلك البيت الذي ولدو فيه فعندما حصلو على الاقلام والالوان بنو بيتهم لكي ينامو بين ضجيج الامل المنقطع .............استاذ علي فاهم اقف الى احاسيسك اجلال لانها خالصه للوطن فتحيه لك مني وسلاما

الاسم: ابوسيف العامري
التاريخ: 27/07/2014 01:04:53
اكثر من رائع سلمت اناملك قصص هادفة ومعبرة .. تقبل مروري

الاسم: جمال الاسدي
التاريخ: 27/07/2014 01:04:49
متميز دومك عشت استاذ علي متألقا وطأئرا بين حروف الكلمات تتنقل بين احزان الوطن بخفة وحنين

الاسم: عيد البدري
التاريخ: 27/07/2014 01:01:35
لقد اجدت وافدت والقصص جدا رائعه ومعبره عن واقع مؤلم موفق ان شاء الله استاذ علي

الاسم: نصير ابو محمد
التاريخ: 27/07/2014 00:58:55
احسنت استاذ علي
دائما متئلق ومبدع

الاسم: علي الجابري
التاريخ: 27/07/2014 00:52:23
قصص قصيرة
تحكي واقع مؤلم ومأساة وطن ، مأساة شعب جُرَّ الى واقع جديد لكنه بقى متمسكا بكل ما ورثه من قيم ومباديء.
عاشت اناملك يا مبدع
تنويعك ابداعك
من قلب المأساة يولد الكبار

الاسم: ضفة امل
التاريخ: 27/07/2014 00:29:47
اكثر من رائئئئع .. قصص وخواطر ماساويه .. ليس من نسج الخيال ولا من قصص الف ليلةوليلهه .. انها ماساتنا انها واقع .. انها ماسات عراقيه .. !!
اللهم اليك المشتكى .. ان كانت هه ضريبة حب رسول الله وعترته فخذ حتى ترضى
احسنتم كثيرا استاذ دمت ودام فكرك الراقي

الاسم: ضفة امل
التاريخ: 27/07/2014 00:28:58
اكثر من رائئئئع .. قصص وخواطر ماساويه .. ليس من نسج الخيال ولا من قصص الف ليلةوليلهه .. انها ماساتنا انها واقع .. انها ماسات عراقيه .. !!
اللهم اليك المشتكى .. ان كانت هه ضريبة حب رسول الله وعترته فخذ حتى ترضى
احسنتم كثيرا استاذ دمت ودام فكرك الراقي

الاسم: حسين التميمي
التاريخ: 27/07/2014 00:20:28
احسنت شيخ علي فاهم .. خواطر تحكي واقع مؤلم ، رب ضارة نافعة .. نسأل الله تعالى ان يفرج عن امة النبي صلى الله عليه وآله وسلّم باشراقات المصلح المؤمل عجل الله فرجه الشريف

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 27/07/2014 00:18:41
الله ما اجملك جسدت الالم الذي يمر بنا بصور رائعة وفقت اخي على هذا الابداع انها صرخة صادقة من قلبا مفعم بحب الوطن دمت

الاسم: جريان العسكري
التاريخ: 27/07/2014 00:00:21
انت دائما مبدع استاذ علي
لديك حس وطني اتمنى لو ملكه الاخرين
فرسموا بدموعهم كلهم شيئاً واحداً .. هو ( البيت )

الاسم: طه الخفاجي
التاريخ: 26/07/2014 23:13:12
بنات أفكارك كلهن جميلات الأولى ابكتني أجمل ما فيها تركت النهاية يكتبها القارئ الثانية بسطرين سجلت حقيقة لا يعرفها إلا المهجرون الثالثة نسجت وحدة هذا الوطن الرابعة يعلق عليها الغرباء
دمت مبدعا

الاسم: جعفر الحميداوي
التاريخ: 26/07/2014 23:00:52
قصص رائعة بعبارات مختصرة ومؤثرة وبلغة رقيقة طيعة تدخل الى القلب وتحرك المشاعر الجياشة....
أحسنتم الكتابة ...

الاسم: اﻻعﻻمي عبدالحكيم اللطيف
التاريخ: 26/07/2014 22:26:35
احسنت وبوركت استاذ علي على هذة الكلمات التي تحمل في طياتها الم ومعاناة شعب تكالبت علية اﻻعداء لنتهش فيه وتمزق جسده.ﻻكنها شدة ستزول باذن الله بوحدتنا .بعراقيتنا اﻻصيلة ..نامل منك المزيد .تمنياتي لك بكل التوفيق والسداد

الاسم: مصطفى الفتلاوي
التاريخ: 26/07/2014 22:17:57
قصة رائعة وجميلة استاذ على ونتمى ان يعود جميع المهجرين الى اماكنهم معززين ومكرمين بفضل الله وانتصار الجيش العراقي ان شاء الله

الاسم: جريان العسكري
التاريخ: 26/07/2014 21:44:34
دائما انت مبدع استاذ علي
فرسموا بدموعهم كلهم شيئاً واحداً .. هو ( البيت )

الاسم: صباح الخير
التاريخ: 26/07/2014 20:21:50
احسنتم من كاتب ما اروعه و من كلمات ما اجملها ..

الاسم: شهاب العطية
التاريخ: 26/07/2014 20:19:09
وطني لو شغلت بالخلد عنه
نازعتني اليه بالخلد نفسي
تصوير رائع استاذي الفاضل لما نمر به من محن
والتي مر بها العراق سابقا بدولة الخروف اﻻبيض والخروف اﻻسود
لكنها الدار هي داري وان جارت علي عزيزة بأهلها الكرام وﻻيهمنا
كم نفر خان وارتد فالزمن يكشفهم ويتساقطون كلما جاء الخريف
ابدعت واحسنت استاذي العزيز

الاسم: الشاعر الحسيني سعيدالفتلاوي الطويرجاوي
التاريخ: 26/07/2014 20:15:46
صور رائعه احسنت يا مبدع بارك الله فيك اخي العزيز

الاسم: السوداني محمد
التاريخ: 26/07/2014 20:13:06
أحسنت أستاذ وباعتبار أنت أستاذ في مجال الرسم فاستخدمت الرسم الواقعي مايعبر عنه بالخبر اعتماداً بعيداً عن التخيل والخيال في القصة القصيرة والشد الذهني رأي المتواضع

الاسم: الشاعر الحسيني سعيدالفتلاوي الطويرجاوي
التاريخ: 26/07/2014 20:11:04
صور رائعه احسنت يا مبدع بارك الله فيك اخي العزيز ابو حسين الغالي

الاسم: السوداني محمد
التاريخ: 26/07/2014 20:10:44
احسنت أستاذ ولكن بما إنك تعمل أستاذ في مجال الرسم فاستخدمت الرسم الواقعي مايعبر عنه بالخبر اعتماداً بعيداً عن التخيل والخيال في القصة القصيرة والشد الذهني
رأي المتواضع

الاسم: الحاج عدنان العكيلي
التاريخ: 26/07/2014 20:10:41
كنا نتمنى ان تترك العنان للقلم اكثر فالاختصار كان مفرطا والصورة جميلة شوهها هذا الاختصار

الاسم: عبد عون النصراوي
التاريخ: 26/07/2014 20:09:11
أحسنت أستاذ علي فاهم فلطالما كان قلمك السيال يقطر عبيرا وشذا. . قصص معبرة وهادفة واصابة قلب وكبد الحقيقة المرة التي نعيشها اليوم كما وقد عشناها في ما مضى من سالف اﻻزمان حينما هجرنا من ديارنا عام 1991 وقتل شباب قريتنا ومدينتنا وها هو يتكرر المشهد من جديد. . رحلت معك أستاذ علي وأنت تمر بالديار وترسم مﻻمح الحنين وأخرى وأنت تنشد للوطن الذي هو بيتنا الكبير. .وثالثة في لحمة وتﻻحم وعمق النسيج الاجتماعي واﻷخوي الذي يربط العراقيين بعضهم بالبعض اﻵخر .. ﻻ فرق اليوم بيننا فكلنا عراقيين .. ندعو من الله تعالى أن يرفع هذه الغمة عن هذه اﻷمة ويرحم العراقيين .. وسيعود العراق معافا بهمة رجاله ..عاش قلمك وسلم قلبك النابض الكبير. . تحياتي ومحبتي واحترامي
عبد عون النصراوي
كربلاء الحسين / كربلاء الشهادة والتضحية

الاسم: أحمد علي كمال الربيعي
التاريخ: 26/07/2014 19:12:31
احسنت استاذ علي وبارك الله فيك

الاسم: احمد الجزائري
التاريخ: 26/07/2014 17:49:09
كلام جميل ونابع من ااواقع الذي نعيشى
الله يوفقك اكثر واكثر

الاسم: Ismael Alsary
التاريخ: 26/07/2014 17:33:33
احسنت النشر أستاذ علي للأسف اصبح لكل عراقي قصة مأساوية نسال الله ان يحمي ارضنا وأهلنا من شرور المعتدين والطامعين المجرمين

الاسم: رجاء الخفاجي
التاريخ: 26/07/2014 17:23:48
طرح جميل ومفعم بالحب والانسانيه والتعلق بارض الاجداد شكرا لكم يا اصلاء

الاسم: رجاء الخفاجي
التاريخ: 26/07/2014 17:21:13
'طرح جميل جدا مفعم بالانسانيه والحب والتمسك بارض الاجداد شكرا لكم يا اصلاء

الاسم: توفيق الياسري
التاريخ: 26/07/2014 17:17:27
احسنت استاذ علي لقد ترجمت المأساة الى حروف مليئة بدموع الاطفال والثكالا فقد عانقت الحقائق الداميه بقلم مداده دماء الابرياء. شكرا لك على ما كتبت وشكرا لك على ما ارسلت. تمنياتي لك بغزارة العطاء ولكن بظروف وصور ونصوص اجمل. لك فائق الود والتقدير.

الاسم: احمد قاسم
التاريخ: 26/07/2014 17:17:09
بوركتم اخي الغالي

الاسم: أزهر الموسوي
التاريخ: 26/07/2014 17:01:46
نعم انه الوطن الذي يبحث عن مأوى يأويه من بطش قانون الغاب. سلمت يداك استاد علي.

الاسم: احمد محمد باقر علي
التاريخ: 26/07/2014 16:59:43
جميلة هي القصص وخصوصا بيتي

الاسم: اياد ال بركه الموسوي
التاريخ: 26/07/2014 16:55:41
اللهم بحق شهر رمضان أن تفرج عن أحبتي وترجعهم إلى ديارهم امنين

الاسم: اياد ال بركه الموسوي
التاريخ: 26/07/2014 16:54:39
اللهم بحق شهر رمضان أن تفرج عن أحبتي وترجعهم إلى ديارهم امنين

الاسم: محمدسيدابوفاطمة
التاريخ: 26/07/2014 16:53:58
بوركتم قصص رائعة

الاسم: أحمد الحسناوي
التاريخ: 26/07/2014 16:51:39
قصص رائعه وجميل ومواضيع ذات أثر كبير بارك الله فيك

الاسم: احمد قاسم
التاريخ: 26/07/2014 16:50:23
بوركت اخي الغالي ..

الاسم: أحمد الحسناوي
التاريخ: 26/07/2014 16:50:08
بارك الله فيك على هذا الجهد أستاذ علي بصراحه مجهود رائع ونحن تفتقر إلى قلم الحقيقة وخاصة في أيامنا هذه ... بارك الله بجهودكم وسدد الله خطاكم

الاسم: انمار الاسدي
التاريخ: 26/07/2014 16:49:07
رائعٌ انت ورائعة قصصك يابن فاهم

الاسم: ندى
التاريخ: 26/07/2014 16:26:49
عاشت ايدك استاذ علي عجبتني قصة اصدقاء في الطريق استمر بالابداع

الاسم: الكاتب حسين الدبوس
التاريخ: 26/07/2014 13:52:14
جميل جدا استاذ قصص تحكي واقعنا المرير. تحياتي

الاسم: Falah salim
التاريخ: 26/07/2014 12:27:28
خواطر جميله تنم عن sاحساس مرهف وشعور صادق بمأساة المسيحيين. بوركت

الاسم: احمد علي
التاريخ: 26/07/2014 12:08:51
احسنت استاذ علي رائع كالعادة.

الاسم: احمد سيد احمد
التاريخ: 26/07/2014 12:05:38
طرح لطيف ( لا بأس به ) والشي الذي لفت انتباهي هو ( بيتي ) فيقتلوني فيه على ان يقتلوه في .. رائع جدا سلمت تلك الانامل وننتظر المزيد من ابداعاتكم..

الاسم: احمد جابر
التاريخ: 26/07/2014 12:03:21
مأساة النازحين لم تلقى اهتماما يوازي حجمها ..لكنها وجدت قلم مخلص يخرجها للمتلقي بشكل ادبي فريد ..سلمت اناملك ..وبورك قلبك الرحيم

الاسم: فراس الكعبي
التاريخ: 26/07/2014 11:58:01
في ثنايا هذه الكلمات القصيرة..ثمةأثر لمآسي شعب كامل تم اختزالها بشكل جميل رغم طعم المرارة الذي ينبعث من معاناة ابطال هذه القصص.. أحسنت كل الاحسان وأجدت غاية الاجادة في رسم هذه اللوحات المعبرة عن واقع هذا الشعب الجريح اخي العزيز استاذ علي .. تقبل مودتي واحترامي

الاسم: اياد البولاني
التاريخ: 26/07/2014 11:57:53
نعم....الوطن قديسلب ولكن لايقتل....وفقتم

الاسم: صالح مهدي
التاريخ: 26/07/2014 11:56:54
القصة الاولى برغم قصرها لكنها مبكية فعلا.. ام تنسى طفلتها!!!

الاسم: ثائر خيرالله الكناني
التاريخ: 26/07/2014 11:56:12
قصص خلدت الواقع المأساوي لشعب جريح...قلم مبدع ولم يداهن ....بورك في قلمك ايها المبدع ودائما في تألق مستمر

الاسم: kareem
التاريخ: 26/07/2014 11:54:41
احسنتم وبارك الله بكم




الاسم: محمد
التاريخ: 26/07/2014 11:52:09
جميل ما سطرت يمينك
صاحب حس وحبكة
شكرا جزيلا

الاسم: emad altarboosh
التاريخ: 26/07/2014 11:48:55
أحسنت النشر وقصه رووعة الله يكون في عون كل من تهجر من داره وحسبي الله ونعم الوكيل

الاسم: قاسم كسار
التاريخ: 26/07/2014 11:38:33
بارك الله بك على هذه المشاعر الطيبة .....كلمات ملؤها الاحساس بالاخر وكأنك صاحب الموقف ....افدت واجدت .... شكرا لك اخي العزيز استاذ //علي فاهم//

الاسم: زينبية الاوطان
التاريخ: 26/07/2014 11:36:20
من لي عشقا ف اعشقة
ولمن اتغنى
ومن لي بغيرك
شوقا واشاق له

الاسم: زينبية الاوطان
التاريخ: 26/07/2014 11:33:35
وطني
ذلك الحب الذي لايتوقف
وذلك العطاء
الذي لا لاينضب
ايها الوطن المترامي الاطراف
ايها الوطن المستطون في القلوب
انت فقط من يبقى حبه
وانت فقط من نحب

الاسم: سيد عماد
التاريخ: 26/07/2014 11:00:10
الدنيا دولاب

الاسم: احمد العطواني
التاريخ: 26/07/2014 10:29:06
قصص رائعه تحكي الواقع المرير الذي نعيشه

الاسم: الربيعي المدريدي
التاريخ: 26/07/2014 10:28:49
بوركت استاذ علي فاهم مواضيع بنائه وهادفه ونطمح المزيد حتى نگدر نوصل الوحدة الوطنيه وحب الوطن للجميع

الاسم: Ahmed Ghazi
التاريخ: 26/07/2014 10:25:11
نعم انهم تاريخ يسير على الارض
سألت صديقي الفلسطيني ذات يوماً حينما كنت في بداية شبابي لماذا ارى الفلسطينيين يحقدون على العالم باجمعه فقال انت لا تعرف معنى ان لا يكون لك وطن و لم ترى بعينك بيتك يغتصب و تجبر على الخروج منه بثيابك فقط
انا اخشى على اخوتنا الموصليين المهجرين ان يحقدوا على العالم بأسره

الاسم: علي موحان
التاريخ: 26/07/2014 10:24:17
أحسنت استاذنا القدير واجدت

الاسم: فلاح الحسناوي
التاريخ: 26/07/2014 10:11:11
خواطر جميله تنبع من واقعنا الحالي الذي نعيشه في عراقنا الغالي
يحدد فيها بكلمات حزينة ما يعانيه العراق من هجمة
شرسة عليه من قبل خوارج العصر الذين عاثو في الارض الفساد
وحرقو الحرث والنسل شكرا لك ياصديقي على تلك الخواطر الجميلة

الاسم: أحمد لعيبي
التاريخ: 26/07/2014 10:07:16
قصص رائعة بعبارة جزلة ولفظة مكثفة تلامس شغاف القلب من الوهلة الأولى لقراءتها اعتمد فيها الكاتب على مخزونه الإنساني وبين ذاكرته ومشاهداته اليومية على أرض الواقع.

الاسم: احمد الشجيري
التاريخ: 26/07/2014 10:00:58
بسمه تعالى

نبارك للاخ الكريم علي فاهم , اتمنى له الموفقية والاستمرار

الاسم: mohammedjm32@yahoo.com
التاريخ: 26/07/2014 09:55:06
الله اكبر ياعراق ليش هذا الدمار فيك مو انته بلد الانبياء والاوصياء والمرسليين نحمدعلى كل شي ونتذرع الى الله سبحانه وتعالى كي ينصرنا

الاسم: اسعد الشطري
التاريخ: 26/07/2014 09:54:44
لقطات معبرة عن الحالة الراهنة باسلوم رائع .. احسنت اخي علي فاهم .... نتمنى منك المزيد ..
بالتوفيق ان شاء الله ....

الاسم: سيف الكناني
التاريخ: 26/07/2014 09:51:08
رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤعه

الاسم: راسم المرواني
التاريخ: 26/07/2014 09:46:59
رائع هذا البوح (الهامس) عبر ضجيج انهيار الانسانية ، في وطن يسمونه (وطن الأنبياء والأولياء) ، وأنا أسميه (مقبرة الأنبياء والأولياء)




5000