.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إنهم مغلوبون فانتصر

سالم الفلاحات

عندما يبرأ الإنسان من حوله وطوله، وييأس من نُصرة البشر كل البشر له، ولا يلتفت إلى أحد ويعتقد أن النصر بيد الله وحده.

عندما يشعر بضعفه ويتوجه إلى الله وحده داعياً ينصره الله.

وهكذا الأنبياء..

أنَّي مغلوب فانتصر، قالها نوح عليه السلام.

"علمه بحالي يغني عن سؤالي"، وحسبنا الله ونعم الوكيل، قالها إبراهيمعليه السلام والنار أمامه.

رب السجن أحب إليّ مما يدعونني إليه، قالها يوسفعليه السلام وقد بلغت الفتنة مبلغها.

لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، قالها يونسعليه السلام وهو في بطن الحوت يقابل الموت.

كلا إنّ معي ربي سيهدين، قالها موسىعليه السلام وجيش فرعون في طلبه.

إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل، قالها أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم.

اللهم إنْ تهلك هذه العصابة فلن تعبد في الأرض أبداً، قالها محمدصلى الله عليه وسلم.

هذه سنه قال الله فيها: "حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فننجيّ من نشاء ولا يراد بأسنا عن القوم المجرمين".

عندها ستكون الاستجابة أسرع من الدعاء.

فيقذف الله في قلوب الأعداء الخوف والهلع، ويأتيهم من حيث لم يحتسبوا ويقذف في قلوبهم الرعب، بينما يربط على قلوب المؤمنين ويحقق على أيدي عباده المستضعفين مقدمات الفتح المبين الذين اعدوا ما استطاعوا وعملوا ما قدروا عليه، وتوجهوا إلى الله تعالى وتوكلوا على الله حق التوكل.

اللهم إنهم في غزة مغلوبون فانتصر، فقد خذلهم أقرب الناس إليهم وتآمروا عليهم.

إننا مغلوبون في بلادنا نحن الشعوب العربية والإسلامية فلا نملك قرارنا، ولا نشترك في السياسة الخارجية، ولم نتمكن من ترجمة مشاعرنا لعمل وطني جاد.

أهل غزة وطَّنوا أنفسهم، وعلموا أنهم ليسوا في رحلة مريحة، وليسوا في تجارة قصيرة ويعلمون أنهم يواجهون طواغيت من خلفها طواغيت، تملك المال والقوة والقدرة على الاستخفاف بالجماهير وتأليبها حتى ترى الحق باطلاً.

لكنهم اختاروا هذا الطريق لعل غيرهم يسلكه ليكثر السالكون لطريق الكرامة.

اللهم انتصر لكل مقهور مظلوم ضعيف مستضعف وأحفظ غزة طليعة متقدمة.

وستنتصر غزة بعون الله..

 

 

سالم الفلاحات


التعليقات




5000