.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


معركة الشَجَاعية ... إنَّها الحرب

سالم الفلاحات

الشجاعة صبر ساعة.

والشجاعية الموقعة الكبرى ولها من أسمها نصيب.

وقد اهدت  شاؤول  ارون لغزة بل وللامة  و كانت صفعة   للعملاء  والمندسين  في جسم الامة

أوجعتم عدوكم وجرحتم غروره وكبرياءه فارتكبوا مجازرهم في الشجاعية مداراة لشعبهم الحاقد .

نعم إنهم يخفون مخازيهم وخسائرهم، فهم لا يحتملون الخسارات الكبرى.ويكذبون على  عائلات جنودهم

لا غرابة فقد اعتادوا أن يخوضوا حروبهم مع الأنظمة فقط منذ  1948.

وقد تفاهموا دائما على بداياتها وأبعادها ونهاياتها إلا ما ندر.

 لكنهم  منذ اليوم اليوم سيواجهون شعباً بلا سلطات ولا محددات ولا صفقات خلفية دون ان تعلم بها الشعوب وحتى الجيوش كما كان .

واليوم يواجهون شعباً حراً لا  يعتمد  الاعلى  الواحد الاحد.

شبابهم جميعاً تحت السلاح  , قادتهم وأبناء قادتهم  وعائلاتهم من أوائل الشهداء من 2008  ومرورا ب 2012 لا يستعرضون ولا يظهرون إلا للعدو عندما يصفعونه على  قفاه او على وجهه أثناء غزوهم .

شباب يقدرون  قداسة العرض والأرض والكرامة ,

يعيشون تحت الأرض  التي حفروها بايديهم  يوم كان شباب  العرب  يلهون , حفاظاً عليها لا على أرواحهم.

إنّهم تحدوا عدوهم أن يواجههم على الأرض مرارا

ساق الله إليهم ما يشفي به صدور قوم مؤمنين ولأول مرة منذ تاريخ الصراع

 

الشكلي التقليدي مع العدو الصهيوني يتجرع العدو مرارة الهزيمة المحققة.

إنها الصورة الأولى المصغرة  للمستقبل  الصهيوني للمصير المحتوم الذي ينتظر الاحتلال الغاصب القاتل المجرم. اتدرون   ما الذي يفصلنا  عنه ؟فقط  هو  تحرر الشعوب  العربية  والاسلامية  وهو قريب  رغم  الاعاقات  التي  لن تصمد  طويلا

 ابشـــــــــــــــــــــــــــــروا 

إن الاستهانة بالموت مقدمة النّصر وانتم مدرستها .

إن الاستشهاد  اعظم بشائر الصدق و النصرولم ينافسكم بها  احد .

وإن الثبات والاحتساب والأمل  من شروط النصروقد سطرتم  ما يشبه المعجزات  البشرية.

حتى اخذ يتردد في  المجالس ....... اذن  ما ذا لو تحرر بلد  التسعين  مليون   والخمسين مليون  والعشرين مليون  التي تمتلك  المليارات  والكفاءات؟ وفي غزة  اقل من  مليونين على ارض  محاصرة  ليس فيها من الثروات  ما يذكر

فقد عدوكم صوابه.

ونسي تمثيلياته على العالم أنه الإنساني الديمقراطي المتقدم في المنطقة.

ثقيل  ثقيل على النفس جداً أن ينتصر لعدوكم أولياؤه من شرق وغَرْب بالسلاح والمال والإعلام والموقف، بينما يعجز محبوكم عن فعل شيء لنصرتكم ,وقد تزيد آلامهم عن ألم معاناتكم وجراحاتكم  فانتم  احرار  ونحن  عبيد ,لكن كبت الآلام والمعاناة والقهر والكيد لن يذهب سدى وسينفجر بعد حين.

هنيئاً لكم لأنكم تستطيعون فعل ما تشاءون ولسنا كذلك فيقتلنا الهم والغم

رحم الله الشهداء الأبرار وثبت الله المجاهدين وأعمي عيون الظالمين عنهم.

  21/7/2014

 

 

سالم الفلاحات


التعليقات




5000