..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حزن من سِفْرِ تكوين العراق

محمد جلال الصائغ

مِنْ   ألفِ   دَهْرٍ   وكانَ   الكونُ  مُتَّقِدا              
قيلَ  العراقُ ... فجاءَ  الحُسْنُ   مُحْتَشِدا
قيلَ   العراقُ   فَهَبَّ   العِطْرُ    يَتْبَعُهُ               
صُبْحُ    بَهيٌّ    ووردٌ    ناضِرٌ    وَمَدى
واضّارَبَتْ   حولَهُ   الأنباءُ....قيلَ  فتىً             
أندى  مِنَ    الماءِ   للظمآنِ  إن   وَردا
سيفاً مِنَ  الغيثِ – رَغْمَ الجوع يسكُنُهُ –       
عِنْدَ   الملماتِ    للأصحابِ     مُنْجردا
قيلَ   العراقُ    فراتٌ    ضِفَّيهِ    على               
عِزْفِ  النواعيرِ   تَغْفو   والبهاءُ   صدى
وقيلَ   دجلة   قَبْلَ   الماءِ   كانَ    هُنا               
يُهدي    لِكُلِّ    بنيهِ    عيشَةً     رَغَدا
سُمّارُ    دجلةَ    من    أقداحِهِ   شربوا               
خمراً   وأرجَعَهُمْ   مِنْ   موجِهِ    رُشَدا
يا سيدي .....  والذي  أبكيهِ  في حُلُمي        
حُلْمُ   العراقِ   الذي   في    حُزْنِهِ وئِدا
كانَ   العراقُ   عصياً    والغزاةُ     على              
أسوارِهِ     اجتمعوا     فاسَّاقَطوا     بَدَدا
أضحى   العراقُ   كسيراً.... كُلُّ    نازلةٍ             
إليهِ     تومئُ     أنّي     ألتقيكَ   غدا
جَهِّزْ   لأبنائِكَ  الأكفان.....  ليسَ  لَهُمْ          
لأَنَّهُمْ   مِنْكَ   إلا     اليأس     مُلْتَحَدا
يا سيدي ... لَمْ يَعُدْ في الروح لَحْنُ هوىً  
كُلُّ   المواويلِ   صارَتْ   تَرْسُمُ     الكمدا
ماذا  سَنَكْتُبُ  عَنْكَ   الآنَ    إن   كَتَبوا            
تاريخَهُمْ ....غيرَ  أنَّ  الحُزْنَ  مِنْكَ  بدا
وإننا     مَنْ     عراقٍ     كُلُّ     مقبرةٍ                   
تُريدُ   مِنْ   دَمْنا   في    فَجْرِها   مَددا
تاريخُهُ      رَجْعُ     ثاراتٍ     مُعَمَّمَةٍ
يسيرُ   في   رَكبها  والموتُ   فيهِ حدا
هذا    العراقُ    نبيٌّ    في     توجُعِهِ                
يجيءُ   مِنْ  جُرْحِهِ   شَعْبٌ مِنَ الشُهدا
يا سيدي ..... أيها  الماضي  إلى وجعٍ         
تبقى    بهياً     نقياً     صابراً    جَلِدا
تبقى  العراق   الذي   - والليل يخنقه-        
يمد   للشمس     حلماً    شاهقاً   ويدا
حلماً      بلون    حماماتٍ     محلقةٍ          
نحو  القباب  التي  في  حُسْنِها انْفَرَدا
كصوتِ  فيروز  إن  غَنَّتْ  على   وَتَرٍ     
بغدادُ    فيهِ    ربيعٌ      رائقٌ   أبدا
كلً  الحروفِ   غبارٌ   حين    ننطقها           
إلا  حروف  عراق  القلبِ فهي ندى
 

محمد جلال الصائغ


التعليقات




5000