هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المالكي لا يقيم وزنا لفتوى السيستاني ويضربها بعرض الحائط

نوري خزعل صبري الدهلكي

المالكي  لا يقيم وزنا لفتوى السيستاني ويضربها بعرض الحائط 

نعم فالمالكي ينتقي من الفتاوى ما يعجبه و يرفض ما لايعجبه وان كانت من الامام السيستاني    


اخوتي في العراق ...

ان لم يكن العراق قد ضاع 
فانه في طريقه الى الضياع والى الابد

مابين فتاوى السيد السيستاني وفتاوى الشيخ السعدي سيضيع العراق 
مابين داعش وماعش سيضيع العراق 
ما بين السنة والشيعة سيتم تدمير العراق

بسبب زعاطيط السياسة والعملاء تم تدمير العراق 
السياسيون الشيعة يرون ان دعم ايران لهم والتدخل السياسي والعسكري في العراق امر صحيح , ايران جارة صديقة ومن حقها دعم اهل المذهب 
السياسيون السنة يرون ان دعم السعودية وتركيا وبعض دول الخليج أمر صحيح فهم اصدقاء اهل المذهب ومن حقهم التدخل سياسيا وعسكريا

داعش تزج بقواتها وتعلن دولتها 
ماعش تجند جماهيرها وتعلن الدفاع عن دولتها 
ومابين داعش وماعش سيضيع بل قل ضاع العراق

الطرفان يبثان افلام فديو تمثل قتلهم لأبناء الطرف الاخر 
ماعش تمثل بجثث اولاد داعش 
داعش تمزق وتمثل بأبناء ماعش 
العراقيون يقتلون بعضهم بأسم المذهب

العجيب في الامر هو الانتقائية في الاستجابة للفتاوى

حين اصدر المرجع الكبير الامام السيستاني فتواه بالتطوع لقتال داعش 
استجابت الجماهير بشكل كبير وتطوع الصغير والكبير وانشغل الاعلام الحكومي بتغطية هذا الحدث المهم و وانشغل الاعلام كله بهذا الحدث

الشيخ السعدي بدوره اعطى فتواه بضرورة قتال القوات الحكومية و تم تحشيد الاف المقاتلين من ابناء العشائر تحضيرا ليوم الزحف على الحكومة

استجابة رائعة للفتاوى من كلا الطرفين لقتال الاخر

العجيب ان كل العراق انقلب عاليه على سافله حين دعى الامام السيستاني للقتال والتطوع لحماية العراق 
لكننا لم نر ولم نسمع اية ردة فعل على فتوى الامام السستاني حول ضرورة تشكيل الحكومة الجديدة التي ارادها سماحته ان تكون حكومة لكل العراقيين وان تكون حكومة ترضي جميع الاطراف وان يتم تشكيلها بسرعة

لا الاعلام تناولها ولا الحكومة دعمتها 
بل طل علينا المالكي بخطاب هزيل قائلا لن اتنازل عن منصبي ولن اسحب ترشحي لولاية ثالثة 
وكأن ما خلق الخلاق الا عبد الرزاق , حسب المثل البغدادي القديم

كم كنا نعيب على صدام تمسكه بالسلطة وبأنه لم يسمح لغيره الوصول الى الحكم واتهمناه بالدكتاتورية لانه - مقبل ينطيها - فجاءنا المالكي الذي اصر انه ما ينطيها , فما الفرق بين هذا وذاك

هل فتوى الامام السيستاني تصلح ااقتال فقط ولا تصلح لتصحيح مسار اهل السياسة حين يتمادون بغيهم

لا تنطيها , هناك من سيجبرك على ان تنطيها

 

 

الدكتور نوري خزعل صبري الدهلكي 
اقتصادي ورجل اعمال - الهند

 

 

 

نوري خزعل صبري الدهلكي


التعليقات




5000