.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أفتنا يا شيخ رافع

علي عبد الحسن الهاشمي

 

أفتنا يا شيخ رافع

 

نبدأ سؤالنا لكم: هل يطاع الله من حيث يعصى؟!

لقد أجمعت كل الديانات السماوية وغير السماوية، بل ولم يختلف حتى الملحدون، على ان ادبيات الحرب التي انتهجها رسول الله محمد صلى الله عليه وآله مع اعدائه اتسمت بقيم سمحاء توشّحت رداء الرحمة والإنسانية. وقد يلمس المنصفون ذلك جليا في تعامله مع أسراه من المشركين والكفاّر، وهم الذين أذاقوه مرّ العذاب وقسوة التنكيل حتى شكا أذاهم قائلا: ما أوذي نبي مثلما أوذيت!

وقد حرص النبي الأكرم على الزام قادة جيوشه بوصاياه الانسانية المشهورة : لا تغلوا ولا تمثلوا، ولا تغدروا، ولا تقتلوا شيخا فانيا ولا صبيا ولا امرأة، ولا تقطعوا شجرا إلا أن تضطروا إليها. وألح عليهم أن يجتهدوا لإيجاد عذر لأعدائه يحول دون قتلهم قائلا: إذا لقيتم عدوا للمسلمين فادعوهم إلى إحدى ثلاث فإن أجابوكم إليها فاقبلوا منهم وكفوا عنهم: ادعوهم إلى الإسلام فإن دخلوا فيه فاقبلوه منهم وكفوا عنهم، وادعوهم إلى الهجرة بعد الإسلام فإن فعلوا فاقبلوا منهم وكفوا عنهم، وإن أبوا أن يهاجروا واختاروا ديارهم وأبوا أن يدخلوا في دار الهجرة كانوا بمنزلة أعراب المؤمنين يجري عليهم ما يجري على أعراب المؤمنين ولا يجري لهم في الفيء ولا في القسمة شيء إلا أن يهاجروا في سبيل الله، فإن أبوا هاتين فادعوهم إلى إعطاء الجزية .

ومن المؤكد ان ابتعاد المسلمين عن قيم الاسلام السمحاء ورسالته الانسانية ومخالفتهم لوصايا الرسول الاكرم وسنتّه الشريفة كانت السبب الرئيس لينظر العالم الى الاسلام والمسلمين بملامح شيطانية متعطشة للقتل وسفك الدماء وحزّ الرؤوس والتمثيل بالجثث.

إن الخروج عن تلك القيم الاسلامية المحمدية قد نجد لها ما يبررها لو انها صدرت من جماعات او افراد لا ينتمون الى مرجعية دينية واعية ترشدهم الى الطريق الرشيد والرأي السديد، لكنه يكون خطيرا جدا عندما تكون مرجعيتهم الدينية هي من توجههم الى ذلك وتصف لهم الإجرام والتنكيل "جهادا في سبيل الله".

ولعل الأمر أخطر وأمّر عندما تنطلق تلك الفتاوى والمجاميع التي ختم الله على ابصارهم وبصيرتهم من دول عربية مسلمة.

صار لزاما أن نستفتي فضيلة الشيخ الدكتور رافع الرفاعي، مفتي الديار العراقية، بهؤلاء الذين قتلوا المئات من الاسرى والطلبة في تكريت ورموا بجثثهم في النهر!

وماذا يقول الشيخ رافع الرفاعي بمن يصف هؤلاء القتلة والمجرمين بـ"الثوّار"؟

أفتونا مأجورين.

 

علي عبد الحسن الهاشمي


التعليقات




5000