هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشـــرق الجريـــــــح

جميل حسين الساعدي

 أرى فـــي جبهــــةِ الشـــرقِ

     ميــاسِمَ مِنْ سخــــــامِ الذلِّ والهــونِ

                 تُشــيرُ إلـيَّ

                 أنْ إقـــرأْ

     سطــورَ الحقْـدِ والحَنَـــــقِ

                 وتُخبـــرني

     بأنَّ الشـــرْقَ لمْ يبرحْ

                 ضحيّــةَ َ داعر ٍ نَزِقِ

     هنـــا قدْ مَــرَّ هولاكو

    وخلّــفَ ألْفَ نَغل ٍ أينما قد حـلَّ

                 فلْتَفق ِ

                فمِنْ عُصُـــــر ِ

    وهــذا الشرْقُ مهتــوك ٌ بلا أُزُر ِ

     يضــاجعُ في النهـارِ نســاءَهُ الأمــراءُ والغازونَ والقتلـة ْ

     وَيُســلِمُ أمْــرَهُ والأرضَ والأموالَ للجَهَــلة ْ

     تَلاقَفَــه ُ أيادي الموتِ والقَــدَر ِ (1)

             فتطـــويهِ وتُنْشـــــــرُهُ  

             وتُحييـــه ِ وتُقْبـــــرُهُ

     ولمْ يبــرَحْ يلـذّ بنــومة ِ الخَــدَر ِ

             وقَــدْ يَبِســتْ مفاصلُـــه ُ

             وغَيَـــرَ مِنْ ملامِحِـــــــه ِ

             هبوبُ الريح ِ

                 والمَطَــــــرُ

        فماذا بعد تنتظرُ

           تحَـــــرّرْ أيّـها الشَــرْقُ

           ليهبط ْ ذلك َ البــــــرْقُ

     حسبتُــك َ أيّها الشــرقُ الجريــحُ

     تثــورُ كالبركـــــانِ تغرقُ هذه الأصقــاع بالحِمِــم ِ

    وتضــربُ ضَرْبَ مُنتقــــــم ِ

          وتتــركُ كُلَّ طـــــاغية ٍ

          يخوّضُ فـــي لظى سَقَــــــــر ِ

         ولكــــــنْ لمْ تَــزَلْ تحيــا

         مــع َ الأمــوات ِ والحَجَـــــر ِ

         ومـنْ عُصُـر ٍ إلــى عُصُــر ِ

         تمُـــرُّ جحــافلُ التتـــــــر ِ

         تُمزّقُ جسمــك َ العاري

        وأنتَ تُصــافحُ البلــوى

        وتهــرعُ لاجئا ً

       للصبــرِ في الضـــــرر ِ

              

                          *  *  *

      القصيدة من مجموعتي الشعرية" رسائل من وراء الحدود " الصادرة

     في بيروت عام 1980 عن مؤسسة المعارف للطباعة والنشر والتوزيع

     (1) تلاقفه: في الأصل تتلاقفهُ وحذفت تاء للتخفيف


جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2014-06-24 05:02:28
الشاعرة الراقية فاطمة الزهراء بولعراس
حين تشتد الآلام بالأنسان فإنه يتأوه , وأحيانا يبلغ الألم منتهاه, فيصرخ.. هذه القصيدة هي صرخة, تجسّد فيها الألم..
كان عليّ أن أطلقها
شكرا لمرورك الكريم
دمت بخير

تحياتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2014-06-22 01:43:47
ألشاعر المتألق سامي العامري
العراق باقٍ .. وأبناؤه الطيبون الأنقياء مخلدون وإن رحلوا, لكن الخونة من باعوا كل شئ , وأخذوا على عاتقهم مهمة تدمير الأوطان وذبح أبناء شعبهم مقابل حفنة من الدولارات. لن يتهنوا طويلا, ولن تنفعهم الدولارات , سيرحلون بالخزي , وسيتركون الدولارات
وما متاع الدنيا إلا قليل
داعش وغير داعش من تنظيمات ممن تمّ غسل أدمغتهم من قبل
الأدمغة الأستعمارية , وتعبئتهم للإنقضاض على الأمة وحضارتها وتخريب كل القيم , لن يمكثوا طويلا.. إنهم بضاعة الشيطان. سيدفغون الثمن عن كل روح أزهوقها ظلما وتعسفا, ولن ينفعهم أسيادهم. والقيادات العراقية , التي ساندت عصابات الإجرام عليها أن تعرف أنها لن تنجو من حساب الشعب .ولو كانوا في بروج مشيدة.. القرار الآن بيد الشعب, ومهما وفر لهم أسيادهم من حماية , فلن يفلتوا من العقاب رغم أنف أسيادهم.
في النهاية لا يصح إلا الصحيح
وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون
تحياتي لك أيها الشاعر العامري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2014-06-22 01:09:41
الشاعر المتألق عبد الفتاح المطلبي
التأريخ يعيد نفسه.. الخونة هم الخونة.. في كل الأزمنة أبو رغال موجود بيننا.. أبو رغال يستلم الدولارات , من أجل تقسيم وتدمير العراق.. لكنهم سيعلمون أن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب
مودتي واحترامي

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2014-06-21 19:26:49
قصيدة رائعة عابرة للسنين فقد تكلمت عن حقائق وآلام منذ السبعينات وإلى يومنا هذا ، كتبها الشاعر بحسه الوطني النبيل وهاهو الزمن يعيد دورته وتعود القصيدة ذاتها لتتكلم عن الآلام ذاتها :
فماذا بعد تنتظرُ

تحَـــــرّرْ أيّـها الشَــرْقُ

ليهبط ْ ذلك َ البــــــرْقُ

حسبتُــك َ أيّها الشــرقُ الجريــحُ تثــورُ كالبركـــــانِ تغرقُ هذه الأصقــاع بالحِمِــم ِ
تحية للشاعر ولروحه النبيلة ودام التألق.

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 2014-06-21 19:19:30
كم هو مؤلم أن يتقدم العالم ونظل نراوح أمكنتنا في الخراب
الشاعر القدير جميل حسين الساعدجي
ما أشبه اليوم بالأمس..كان العرب خلقوا لينزفوا
أبدعت ونكأت الجراح
تقديري لحزنك الباذخ أخي الكريم

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-06-21 17:04:15
يضــاجعُ في النهـارِ نســاءَهُ الأمــراءُ والغازونَ والقتلـة ْ

وَيُســلِمُ أمْــرَهُ والأرضَ والأموالَ للجَهَــلة ْ

تَلاقَفَــه ُ أيادي الموتِ والقَــدَر ِ
فتطـــويهِ وتُنْشـــــــرُهُ

وتُحييـــه ِ وتُقْبـــــرُهُ

ولمْ يبــرَحْ يلـذّ بنــومة ِ الخَــدَر ِ

ــــــ
الشاعر المكين جميل الساعدي
تحية مساء يلوح بلورياً بفعل تلألؤ الدموع !
كتبتُ لك تعليقاً مطولاً قبل قليل إلا أنه تلاشى ـــــ
قصيدتك تخبرنا بأمر أو تقدم لنا درساً فكأن الزمن لم يتحرك أبداً أو كأنه عاد القهقرى ولكن حتى عودته هذه باتت مرفوضة فإلى أين يولّي وجهههُ وطنٌ كوطننا
هل لداعش ؟
دعَشَهم الله في ظلمات جهنم !
هم ومن على شاكلتهم كتنظيم النقشبندية بزعامة عزت الدوري وبنات القائد المنصور الوطنيات جداً !!
ومما قلتُ فيهم وعنهم مرةً :
لعنةُ الله عليكم
وعلى آبائكم فرداً ففردا
وعلى أجدادكم قرداً فقردا !
ــــ
دام لك سمو الروح ولعراقنا الخلاص النهائي واسلم

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2014-06-21 12:32:02
أخي العزيز الشاعر المتميّز الحاج عطا الحاج يوسف منصور
هذه القصيدة ولدت من رحم الآلام.. كانت تجسيدا للأوضاع المزرية, التي تعيشها مجتمعاتنا العربية والإسلامية, وفي مقدمتها مجتمعنا العراقي, التي كان يرزح تحت نير الدكتاتورية والفاشية.. لكنها أيضا تشخيص لما سوف يأتي مستقبلا على هذه الأمة , التي غُيّبَ فيها العقل, وشُلّت إرادتها الحرّة
تمنياتي لك بالتوفيق
مع باقة وود

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2014-06-21 12:21:45
شاعرنا وأديبنا العلم كريم مرزة الأســـدي
تحية عطرة
أخــي العزيز هذه القصيدة من مجموعتي الشعرية" رسائل من وراء الحدود", التي نشرتها في بيروت عام 1980, وهي المجموعة الشعرية الوحيدة من بين مجموعاتي الأخرى, التي كتبتها على نمط شعر التفعيلة" الشعر الحر". نعم مثلما تفضلت.. في تلك الفترة كنت واقعيا ومتمردا ورافضا للأوضاع, التي كان يعيشها شعبنا في العراق من تعسف ودكتاتورية, وكذلك ما يجري في منطقتنا من تدهور وانحطاط على كل الصعد, وما رافق ذلك من شلل في الإرادة وتدنٍّ في الوعي وهزائم متكررة
شكرا لحضورك الكريم
محبتي واحترامي وتقديري

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2014-06-21 12:06:55
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

لقد جسدت قصيدتُكَ واقع الشرق المؤلم وواقعنا الحالي رغم
مرور أكثر من أربعين عامٍ عليها ، إنها إستلهامات شاعر
تأطرت في قصيدة .

أعذب وأطيب التحايا أهديها لكَ محمولةً على جناح المحبة .

دمتَ أيها الشاعر الجميل .

الحاج عطا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2014-06-21 12:03:27
الأخ الفاضل الشــاعر المتألق حســن البصــام
هذه القصيدة من مجموعتي الشعرية الثانية بعد مجموعتي الأولى " اللواهب" .. أصدرتهما حين كنت في العشرينات من عمري.. معظم القصائد وإن كنت قد كتبتها في الماضي , لكنها تتحدث عن المستقبل.

شكرا لحضورك البهيّ
مع اعجابي بروعة شعرك
أجمل الأمنيات مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2014-06-21 11:56:12
الأستاذ حسن علي غالب شكرا لمرورك الكريم ولكلماتىالإطرائ

تحياتــي

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 2014-06-21 09:20:29
شاعرنا الواقعي الكبير جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة مع باقات من الزهور الطيبة
والله كلنا في الهمّ شرقُ ، قفزة شعرية نحو التفعيلة والواقعية ، ذكريات الماضي الأليم تنبثق من حاضر الواقع السقيم :
ولكــــــنْ لمْ تَــزَلْ تحيــا

مــع َ الأمــوات ِ والحَجَـــــر ِ

ومـنْ عُصُـر ٍ إلــى عُصُــر ِ

تمُـــرُّ جحــافلُ التتـــــــر ِ

تُمزّقُ جسمــك َ العاري

وأنتَ تُصــافحُ البلــوى

وتهــرعُ لاجئا ً

للصبــرِ في الضـــــرر
وهل كما يقال ، وكما ورد في القرآن الكريم الصبر جميل !! أي صبر في الضرر ، والضرر أضحى شرر !! دائما تبدع بالجميل ، أحسنت وأجدت شاعرنا الجميل احتراماتي وتقديري ِ

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 2014-06-21 08:14:19
وصف دقيق لمامر به العراق من نكبات وحقب ذل متوالية ونحن نرتكن الى حائط الصبر لنذرف عليه الدموع بدلا من الثورة كالبركان ..نعم اننا اموات منذ الغزوات الاولى وما فيض كلام الاخرين سوى ترقيع للهزائم
تحية كبيرة تليق برفعة الشاعر القدير الاستاذ جميل حسين الساعدي

الاسم: حسين علي غالب
التاريخ: 2014-06-21 08:11:05
نص رائع




5000