..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دنيز لفرتوف – السر

دنيز لفرتوف (1923- 1997) شاعرة أميركية ولدت في انكلترة من أب يهودي روسي وأم مسيحية ويلزية تزوجت من الكاتب الأميركي متشل جودمان واستقرت معه في الولايات المتحدة. 

ظهرت موهبة لفرتوف الشعرية مبكرا فقد أرسلت بعضا من قصائدها وهي في سن الثانية عشرة الى ت. س. أليوت فكان رده رسالة بصفحتين يشجعها فيها ويقدم لها النصائح. نشرت أول مجموعة شعرية لها عام 1946 بعنوان ((الصورة المزدوجة)). انطلقت شهرة لفرتوف في أميركا تحت تأثير شعراء مثل والاس ستيفنز و وليام كارلوس وليامز وكذلك من خلال ارتباطها بما يعرف بشعراء الجبل الأسود، تشارلز أولسن و روبرت كريلي و روبرت دنكان، الذين دعوا إلى ما أسموه بالشكل الشعري "المفتوح" أو "العضوي". 

منحت لفرتوف جوائز عديدة ونشرت ما يزيد على الخمسين كتابا بين الشعر والنثر. من عناوين كتبها الشعرية: ((مجموعة قصائد مبكرة 1940-1960))؛ ((قصائد 1968-1972)) 1978 ؛((الحياة حولنا: قصائد مختارة عن الطبيعة))1997 ؛ ((التيار والياقوت الأزرق: قصائد مختارة عن موضوعات دينية)) 1997 ؛و((قصائد أخيرة)) 1999.


السر


تكتشف فتاتان 

سر الحياة

في بيت شعر

وجدتاه فجأة.


انا الذي لا اعرف

السر كتبت

البيت. 

اخبرتاني


(من خلال شخص ثالث)

بأنهما كانتا قد وجدتاه

ولكن لم تكتشفا ما هو

ولا حتى


أي بيت كان. لا شك

الآن، بعد مضي اكثر من 

اسبوع، نسيتا

السر،


والبيت، واسم

القصيدة. انني احبهما

لأنهما وجدتا ما

لا استطيع ان اجده،


ولأنهما تحبانني

من اجل البيت الذي كتبته،

ومن اجل نسيانه

كي


تكتشفاه

ثانية، الف مرة، حتى

يجدهما الموت، في ابيات

أخرى


في احداث 

أخرى. ومن اجل

الرغبة في معرفته،

من اجل


الزعم بأن ثمة

سرا كهذا، اجل،

من اجل ذلك

قبل كل شيء. 


الدكتور عادل صالح الزبيدي


التعليقات




5000