..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ظاهرة الفساد الثقافي

حواس محمود

  كتبت العديد من المقالات والدراسات ، وطرحت العديد من المقولات بشأن ظاهرة الفساد الاقتصادي والإداري ، ولكن لم أقرأ - حتى اللحظة - موضوعاً عن الفساد الثقافي - المقصود موضوعاً يتميز بالشمولية والجدية - ما عدا تلميحات وإشارات هنا وهناك يتناول أصحابها شذرات من أصل الظاهرة ولكنها على الأقل ستكون محددة بموضوع هام وطرحاً يحفز للمناقشة ، ودعوة للسجال لم نتمكن من معالجة مثل هذه القضايا في ظروفنا الراهنة ..

    ظاهرة الفساد الثقافي : هي تلك الحالة التي يتلمس المتابع فيها للشأن الثقافي ركوداً وجموداً في الحركية الثقافية ، وانتشاراً لعناصر غير إيجابية في جسم المشهد الثقافي ، وسأخصص هذه المقالة للمشهد الصحفي الراهن في العالم العربي .. فأول ما يلفت انتباه المتابع هو تلك الحالة التي يستأثر بها محرر الصفحة الثقافية ، أو مدير تحرير المجلة الثقافية بنشر مواده ومواد أصدقائه من بني جيله الذي يكون غالباً جيل شيوخ الثقافة مما يؤدي إلى حرمان جيل شباب الثقافة من لعب دور ثقافي ، وبث دم جديد في جسم الثقافة قبل أن يترهل ، ويمكن تسمية هذه الظاهرة بـ " الاستئثار الجيلي " للثقافة ، ولا يعني هذا الكلام تعميماً إطلاقاً لكل الذين استلموا الصحف ممن هم من جيل شيوخ الثقافة ، وإنما يعني معظمهم .

    وهناك الشللية الثقافية ، وهذه الشللية تختلف عن " الاستئثار الجيلي " بكون العمر ليس مهماً في أولوية  النشر ، وإنما المهم هو المعرفة الشخصية والواسطة وإغراءات أخرى كالولائم والسهر في المقاهي وغيرها .. والشللية عملية قاتلة للثقافة إذ أن مقياس نشر المادة ليس جودتها وإنما مدى علاقة صاحب المادة بمدير تحرير الجريدة أو المجلة .. وفي ظروف الفوضى والسيولة الثقافية تنتشر ظواهر خطيرة ولعل أهمها وأكثرها خطورة هي السرقات الأدبية ، فلقد كثر الطارئون والأصوات الجديدة التي لا علاقة لها بالثقافة والأدب لا من قريب ولا من بعيد ، ولو أن هؤلاء تم امتحانهم من قبل لجنة ثقافية خبيرة بأمور الكتابة والأدب لنالوا علامة الرسوب - من دون شك - وبشكل مؤكد ، وهذه السرقات من المفترض أن تناقش على نطاق واسع ، وأن تأخذ أهمية قصوى من تأثير في تشويه المشهد الثقافي وتعكير صفوه وتخريبه ...

    وهناك حالات أخرى سلبية كثيرة ؛ فعلى سبيل المثال يكتب البعض مقالات عن نتاجاتهم وينشرونها بأسماء أصدقائهم - وهم بذلك يعتقدون أنهم يخدعون القراء - وأعتقد أنهم واهمون إذ أنهم يخدعون أنفسهم قبل غيرهم لسبب بسيط هو أن العملية مصطنعة إذ في حقيقة الحال هم مفلسون ثقافياً ولا يحتفى بهم من قبل القراء والنقاد ، ويبدو أن ضمائرهم قد ماتت تحت نزوة شهروية أو مادية أو غير ذلك .. وهناك حالات غيرها ولكنني أكتفي بما ذكرت متأملاً من النقاد والكتاب والمتابعين مناقشة هذا الفساد الثقافي الذي استشرى في كافة أوصال جسم الثقافة ، ومن دون النقاش ستبقى الظاهرة موجودة تعيث فساداً وتخريباً وتشويهاً .   

 

حواس محمود


التعليقات




5000