..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ياحاميَ الدارِ

رزاق عزيز مسلم الحسيني

الى صناديد العراق الشرفاء من جيشنا الباسل وجموع المؤمنين الباذلين الارواح رخيصة لاعلاء راية الوطن ولكي تبقى مرفرفةً خفاقةً على كل العراق من شماله الى الجنوب

لهم جميعا قصيدتي

  

ياحاميَ الدارِ زُفَّتْ منكَ أخبارُ

يومُ الخلاصِ دنا قد جدَّ إصرارُ

  

فساعةُ الصفرِ قد دقّتْ عقاربُها

أنْ سوفَ ينزاحُ عنّا الذلُّ والعارُ

  

تلكَ المقاذيرُ والأدرانُ طافيةٌ

لسوفَ يجرفُها للقاعِ تيّارُ

  

شرُّ الأفاعي لكلِّ الشعبِ راصدةٌ

أودى بها غضباً صيدٌ وأبرارُ

  

خناجرُ الغدرِ غاصتْ في خواصرنا

واستفحلَ الشرُّ وانهارتْ بهِ الدارُ

  

دنا الخلاصُ فقد شعّتْ بشائرُهُ

عمّا قريبٍ ستمحو الليلَ أنوارُ

  

لاحتْ بوادرُهُ في الأُفقِ نائرةٌ مشرقةٌ

تهفو لطلعتِهِ كالبدرِ أنظارُ

  

 فالشعبُ مستبشرٌ خيراً ومنشرحٌ

والليلُ مؤتلقٌ يُحييهِ سُمّارُ

  

ولّى الظلامُ ورعبُ الموتِ يصحبهُ

لشرِّ خاتمةٍ   يطويهِ أحرارُ

  

حكايةُ الرعبِ طالتْ في مشاهدهِا

واليومُ قد أُسدلتْ للختمِ أستارُ    

  

بنخوة الجيشِ قد عادتْ مباهجنا

فلتصدحِ اليومَ للأبطالِ أشعارُ

  

خيرُالقوافي تظلُّ الدّهرَ خالدةً

للخالدينَ الأُلى للمجدِ قد ساروا

  

سيروا الى المجدِ عينُ اللهِ تحرسُكم

ملؤُ القلوبِ لكم ودٌّ وإكبارُ

  

كلُّ القلوبِ لكم تهفو مُساندةً

سيّانَ في حبِّكم سرٌّ وإجهارُ

  

أُسدَ العراقِ لكم في كلّ محتدمٍ

ملاحمُ العزِّ للإرهابِ تذكارُ

  

غرٌّ ميامينُ في سوحِ الوغى قدمٌ    

ما شانكم في اللقا جبنٌ وإدبارُ

  

جيشُ العراقِ وحسبي باسمهِ بطلاً

عندَ الملمّاتِ إنْ جدّتْ   فجبّارُ

  

لوقعِ أقدامِه في الحربِ زلزلةٌ

يشقى العدوُّ بها خوفاً ويحتارُ

  

يهواكَ شعبكُ حتّى العشق يا بطلا         

صوتُ السلاحِ غدا في الآذنِ مزمارُ

  

وقفٌ عليكم نشيدي يا بني وطني

هزّوا الفؤادَ تجبْكم عنهُ أوتارُ

  

فالجرحُ مُنتغرٌ حقداً ومُحتقنٌ

من شدّة الغيظِ كالبركانِ فوّارُ

  

لكم يلحُّ على الأحرارِ من حنقٍ

ليُصهرَ الجورَ والارهابَ نغّارُ

  

يا حاميَ الدارِ أمسى شعبُنا مزقاً

ملؤُ الصدورِ أسىً فيها وإيغارُ

  

رانتْ على أُفقهِ دهياء ُمظلمةٌ

ورنّقتْ صفوهُ المحروبَ أكدارُ

  

قومي ونُضّي ثيابَ الحزنِ وابتهجي

قرّتْ بهم عينُكِ المذرافُ يا دارُ

  

يا حاميَ الدارِ لا تُبقِ لهم أثراً

أو تتركِ الجمرَ تذكو تحتَهُ النارُ

  

يا حاميَ الدارِ كلُّ الشعبِ مُرتقبٌ

 بشائرَ النصرِ شهداً منكَ يشتارُ

  

يا حاميَ الدارِ إرقأْ عينَ فاقدةٍ

دموعُها لم تجفْ للآنِ مدرارُ

  

يا حاميَ الدارِ فيكَ الدارُ زاهيةٌ

كما ازدهتْ ألقاً في الليل أقمارُ

  

أضحتْ بكَ الدارُ في أمنٍ وفي جذلٍ

بالأمسِ قد راعها وغدٌ وغدّارُ

  

مع الصناديدِ و الصولاتُ شاهدةٌ

يابؤرةَ الشرِّ لا تُنجيكِ أسوارُ

  

شرّ الضواري منَ الإجرامِ قد رضعتْ

درَّ الخنا تستقي مِنْهُ وتمتارُ

  

لن تفلحَ الدهرَعاثتْ فيهِ أو قتلتْ

مصيرُها الموتُ والاذلالُ والنارُ

  

غلفُ القلوبِ بلا دينٍ ولا فكرِ

تقلي سبيلَ الهدى والشرَّ تختارُ

  

لا ترتدي الدينَ إلا في مطامعها

لكلِّ حادثةٍ زيٌّ وأدوارُ

  

لا دينُ يردعهم يوماً ولا خلقٌ

وللشياطينِ أعوانٌ وأنصارُ

  

يا ابنَ الفراتينِ لا عذرٌ لمنتكصٍ

فقد وهتْ حججٌ تُزجى وأعذارُ

  

شرُّ الخطوبِ عليكَ اليومَ جاثمةٌ

وحطّمتْ ظهركَ المنآدَ أوزارُ

  

لا يُحمدُ الصبرُ إنْ ساءتْ مَغبّتُهُ

إنَّ الصبورَ على الإذلالِ خوّارُ

  

فالصمتُ مجبنةٌ للجور منتجعٌ

والصبرُ مَثلبةٌ إنْ ذلَّ صبّارُ

  

بصولة الحقِّ غابتْ كلُّ مظلمةٍ

من صفحةِ السفرِ إذْ تمليهِ أحرارُ

  

 قد سرتَ كالسيلِ إقداماً وتضحيةً

أمامهُ الشرُّ والأوكارُ تنهارُ

  

أشفى سلاحَكَ صدرَ كلِّ مُفتئدٍ

فالشعبُ ملتهبٌ يغلي بهِ الثارُ

  

يا أكرمَ الناسِ من جادوا على وطني

فالجودُ بالروحِ للأوطانِ إيثارُ

  

قد ثُرتَ كالريحِ لم تهدأْ عواصفُها

حتّى تهاوتْ بهذا العصفِ أوكارُ

  

دارتْ على البغي والإرهابِ دائرةٌ

وحاقَ بالظلمِ والإجرامِ أخطارُ

  

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات

الاسم: حسين علي غالب
التاريخ: 20/06/2014 00:47:20
حفظ الله العراق وشعبه




5000