.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عِراقَ الشُموخِ

أ د. وليد سعيد البياتي

عِراقَ الشموخِ جَفَاكَ الخَطَرْ ... سَقَتكَ الليالي دُمُوعَ المَطَرْ

شَربنا حَنيناً فَمِلأ الكؤوسِ ... وَقُمنا جميعاً دُعاةَ السَحَرْ

فَبَعْضٌ يُحامي وَرَاءَ السِلاحِ ... وَبَعْضٌ يُداوي بِصُنعِ الفِكَرْ

فَتِلكَ العَذارى شُموعَ النُذُورِ ... وتدعو الإلهَ بكَشْفِ الضَرَرْ

وفينا شيوخٌ بِعُمْرِ السِنينَ ... فَمِنهم يُضحي ومنهم صَبَرْ

وفينا صُدورٌ بصفو الدروعِ ... عليها شَضَايا حُروبُ البَشَرْ

وهذي عقولٌ تُنيرُ الضياءَ ... تُنيرُ الدروبَ فَخَيرٌ وَشَرْ

وإنّا سنعلو ظُهورَ الغُيومِ ... ولسنا سنبقى بِقَعرِ الحُفَرْ

***

عِراقَ الدموعِ سَقتكَ الليالي ... سَقتكَ الجُفونُ بسيلٍ قَطَرْ

رَمَاكَ الإلهُ بسيفِ الزَمانِ ... فَمِثْلُكَ يَجلوْ صُنُوفَ الحَجَرْ

فبعضٌ كريمٌ كثيرُ العَطاءِ ... وبعضٌ رخيصٌ زَهيدَ الخَطَرْ

وبَعضٌ بعيدٌ كنجمِ السَماءِ ... وبَعضٌ قَريبٌ، فسهلٌ وَبَرْ

***

عِراقَ الصُروحِ، صُروحَ العُلومِ ... فَفِكْرٌ وعِلمٌ، ونورٌ نَشرْ

بِناءٌ سيبقى رَفيعَ المَكانِ ... بِرَغْمِ الظُروفِ وليلٍ عَبَرْ

فَلستم بأرضٍ تحابي الخُنُوعَ ... ولسنا بِشَعْبٍ طواهُ الأثرْ

فَإنا سَمنضي أمامَ الجُمُوعِ ... وإنا سنحمي ذِمارَ الشَجَرْ

وفينا عُقولٌ تَهُزُّ الجِبالَ ... وفينا نُفُوسٌ تُباري المَجَرْ

***

عِراقَ الجَمالِ جَمالَ القُلُوبِ ... فَفِكرٌ وشِعْرٌ وعقلٌ نَظَرْ

وفَنٌ رفيعٌ بِمَرِّ الزَمانِ ... وعِلمٌ عَميقٌ بَعمقِ البَحَرْ

حَماكَ الإلهُ حمى الرّافدينِ ... فَصَبرٌ جَميلٌ وحَقٌّ ظَهَرْ

أ د. وليد سعيد البياتي


التعليقات




5000