..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترانيـــــــم داود

جميل حسين الساعدي

هذه القصيدة من ديواني الأول ( اللواهب), الذي صدر في بغداد عام

     1975 وهو يمثل بداياتي الشعرية

      الترنيمة الأولى:

     بان َ الضيـــاءُ وبابُ الليـــلِ موصــــودُ

                                         قـمْ واغتســلْ بضياءِ الصبـــحِ داودُ

     هذي هــيَ الشمسُ تعلو ألأفْــقَ صافـية ً

                                         هــــذا هوَ الطيْرُ فوقَ الغصنِ غرّيدُ

    قـمْ وانطلقْ فــي فضاءِ اللهِ مرتشفـــــا ً

                                         ضيـــاءهُ  قدْ مضـتْ أيامك السُـــودُ

     سبيـــلُ ربّـكَ رحـــبٌ لا حدودَ لــــــهُ

                                           لكنّمــــا المرءُ يا داودُ محــــــدودُ

                                       ***

     الترنيمة الثانية :

    الريــحُ تعصــفُ والأمواجُ تصطخــبُ

                                         والقاربُ المتــــداعي ســوفَ ينقلبُ

    بمن ستدفــعُ عنكَ الرزْءَ إن وهنـــــتْ

                                         منك َ القوى وتخطى سوركَ العّطّبُ

    مهمــا ثبت َ فإنّ الخطـــْوَ منزلـــــــقٌ

                                        فاقـــتْ ثباتَ بني حوّاء ذي الشهــبُ

     فامسكْ زمــــامَ أمورٍ أنتَ جـــاهلـها

                                         ولا تكوننَّ غـــرّا ً أمــــــرهُ خـَــببُ

                                         ***

     الترنيمة الثالثة:

     حبــــلُ الطغـــاةِ قصيـــرٌ سوفَ ينبتُّ

                                         ولنْ يمـــــرَ هنيئا ً ذلك َ السُحْـــتُ

    قدْ حــــاربوني لأني كنتُ مقتفيـــــــا ً

                                         رسْم َ الضيـاءِ وكانَ الحقُّ ما قـلتُ

     تاهوا بليلهـــمُ الداجي فمـــا وصـلوا

                                         وسـرْتُ أحملُ مصباحي فمـا تهْتُ

     ما كانَ للعَرضِ الفاني ليملكنــــــي

                                         بلْ قدْ تملكنـــــي باقٍ بــهِ همْــــتُ

                               ***

     الترنيمة الرابعة:

     هذي المعابـــــدُ قد قامت على الكـَـذِبِ

                                         فهـدموها وسيـروا في سنى اللهبِ

     قدْ مــوّه الحقّ أحبــارٌ ومــا رطنـوا

                                       فليظهـــرِ الحقُّ عريـانا ً بلا لَقَــــبِ

     ألنورُ مــا بينّ أضلاعي أحسُّ بــهِ

                                       لنْ يحجـبَ النورُ عنّي كثرةُ السُحُبِ

     قُلْ للذي خطَّ قولَ الحقِّ فـي وَرَقٍ

                                       إنّي خططتُ كلامَ الحقّ في عصبي

                              ***

     الترنيمة الخامســـة:

 

     جلالكَ الملهبُ الأعمــاق ملءُ فمـي

                                       قصائــدٌ أنــا أحياها بكلّ دمــــــــي

     جعلــتُ حبّــكَ نورا ً يستضـئُ بـهِ

                                       قلبـــي ليجلوَ عنــهُ دامسَ الظُلـــمِ

     أنتَ الدليلُ لمن لا شئَ يرشـــــدهُ

                                       في رحلـةِ التعَبِ الممزوجِ بالسأمِ

     ليطوِ منتزعُ الإيمـــــانِ صفحَتَهُ

                                       فلنْ أقبّـلَ يومـــا ً هامَــةَ الصَنَــمِ

                                ***

     الترنيمـــــة السادسة:

     ما زالَ في الأرضِ أرجاسُ الهوى العَفِنِ

                                     تمُـــــدُّ ظلمتــها فـي واضحِ السننِ

     مــا بالُ قومــيَ والآيــاتُ ســاطعــــةٌ

                                       إذا هوى وَثــنٌ عادوا إلــى وثـَنِ

     مهما يخفّــوا من الأفعــالِ فهـيَ غـدا ً

                                       مفضــوحةٌ لعيــونِ اللهِ والزَمَــنِ

     البحرُ ملتطــمُ الأمواجِ مصطخـــبٌ

                                       فليحذر البحْرَ غفـلٌ واهنُ السُفُنِ

                                    ***

    

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 08/06/2014 11:59:26
أعزائي القراء آسف لوقوع خطأ طباعي بسيط
في عجز البيت الثالث من الترنيمة الرابعة, حيث وضعت الضمة بدلا من الفتحة على كلمة ( النور).. وموقع كلمة النور من الإعراب مفعول به مقدم, وتكون الكلمة منصوبة في هذه الحالة وعلامة نصبها الفتحة

تحياتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 06/06/2014 21:56:27
الكاتب الرفيع الأستاذ حسين علي العزاوي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

تشرفت أخي الفاضل بزيارتك لمتصفحي , وسررت لعباراتك
الجميلة الرائقة, التي زينت بها القصيدة.

أدعو الله أن يجعل أيامك سرورا في سرور

تحياتي مع الشكر والتقدير

الاسم: الكاتب حسين علي العزاوي
التاريخ: 06/06/2014 18:42:38
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية خاصة ايها الشاعر المبدع لقد نسيت زمني عندما تنقلت في اسفار شعرك الراقي نسال الله لك الموفقية الدائمة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 06/06/2014 18:15:45
الإعلامي الرفيع الأستاذ الفاضل علي الزاعيني
شكرا لللإنطباع الرائع, الذي زينتم به القصيدة وللإطار
الجميل الذي أطرتم به القصيدة فبدت أكثر جمالا

لكم مني أجمل الأمنيات
مع خالص الود والتقدير

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 06/06/2014 17:35:10
حبــــلُ الطغـــاةِ قصيـــرٌ سوفَ ينبتّ ولنْ يمـــــرَ هنيئا ً ذلك َ السُحْـــتُ
قدْ حــــاربوني لأني كنتُ مقتفيـــــــا ً رسْم َ الضيـاءِ وكانَ الحقُّ ما قـلتُ
تاهوا بليلهـــمُ الداجي فمـــا وصـلوا وسـرْتُ أحملُ مصباحي فمـا تهْتُ
ما كانَ للعَرضِ الفاني ليملكنــــــي بلْ قدْ تملكنـــــي باقٍ بــهِ همْــــتُ
الشاعر الرائع جميل الساعدي
تبقى لهذه الترنيمات جمال والق كبير لانها رسمت بكل ود واحساس جميل لشاعر مرهف الاحساس والابداع
احييكم سيدي الكريم

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 06/06/2014 03:51:30
الشاعر الفنان الأخ الفاضل فكري اليافعي
امتناني وشكري لمرورك الكريم وتوقفك لقراءة القصيدة..
وأثمن اهتمامك الكبير بشعري بشكل خاص وبكتاباتي بشكل عام
أتمنى لك النجاح والتوفيق في جميع أعمالك

تقبل مني تحياتي
تقديري الكبير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 05/06/2014 22:16:23
عزيزي الشاعر المتألق سامي العامري
كتبت إليك تعليقا وافيا, لكنه لم يظهر, يبدو أن النت ابتلعه.
الظاهر اليوم شهيته مفتوحة.. أشكرك على تعليقك القيّم,
وتشخيصك الصائب للأمور.

دمت بخير
مع عاطر التحايا ورقيقها

الاسم: فكري اليافعي
التاريخ: 05/06/2014 20:19:10
الأستاذ الشاعر الكبير/ جميل حسين الساعدي،
كما عودتنا من قبل، قصيدة رائعة مبنىً ومعنىً
وهذه القصيدة فيها دلالات ورموز عديدة استطعت ان توظفهابشكل أخّاذ وساحر.
دمت متألقا في سماء الشعر
تحياتي وتقديري.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 05/06/2014 18:17:54
الشاعر المتألق سامي العامري
أتفق معك أن النطام كان في تلك الفترة على حذر, لأنه جاء
للمرة الثانية إلى السلطة , فهو كان يحاول أن يجمّل وجهه في المرة الثانية, وينسي الناس جرائمه المروّعة, التي ارتكبها في المرة الأولى حين أخذ الحكم بالعنف عبر انقلاب دموي في القامن من شباط عام 1963 لكنه ورغم حذره في تلك الفترة إلا إنه سرعان ما عاد إلى طبيعته الدموية, بعد أن أصبح الأمن والجيش في قبضته, وهكذا بدأ المسلسل الدموي من جديد, بعد أن تأكد أنه لا يوجد رجل مثل عبد السلام عارف , ينقذ العراق من جديد بشجاعته, ويكشف جرائمه في كتاب جديد مثل كتاب ( المنحرفون) , الذي فضح فيه عبد السلام عارف جرائم الحرس القومي الفاشي
أشكرك على التعليق الجميل
وأتمنى لك كلّ خير
مع عاطر التحايا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 05/06/2014 17:38:45
الشاعرة الرائعة المبدعة ذات الحرف الشفيف إلهام زكي خابط
أثمن فيك هذا الإنطباع الجميل عن شعري عموما وعن هذه القصيدة بشكل خاص, التي كتبتها في سنّ مبكرة , ولا أذكر العام
بالضبط, وأظن أن سني وقت كتابتها كان خمسة عشر عاما, حين كنت طالباأدرس في مدرسة الطليعة, الواقعة في حي البتاوين., وهو من الأحياء الجميلة في بغداد.

تحياتي العطرة وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 05/06/2014 15:12:41
الشاعرة والأديبة المبدعةد. هناء القاضي
تحية عطرة
نعم أختي الفاضلة.. أنت واحدة من المبدعات, اللواتي ما زالت ذكريات ذلك الزمن عالقةبأذهانهن.., وأشعارك الرائعة شاهد حي , وفيه بوح لجمال ذلك الوقت رغم ما فيه من تناقضات ..

دمت مبدعة على الدوام
سلامي واحترامي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 05/06/2014 14:59:21
الصديق الشاعر المبدع عبد الوهاب المطلبي

شكرا لمرورك الكريم وإلقائك التحية

دمب للإبداع

تحياتي مع أجمل الأمنيات

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 05/06/2014 13:15:30
صديقي وأخي الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي المحترم
السلام والتحية
أشكرك على التوضيح والسرد ، وأنا أتفهم الأمور جيدا ، من انتقالك من الصباح ونوره ، وداود ومزماره والسماء الصافية والطيور المغردة إلى الأيام السود إنكسار رائع في الشعر ، والشعر أجمل ما فيه المفارقات ، ولكن هو يعكس ما في الوعي واللاوعي ، ربما أنت نفسك لا تدري كيف انتظم العقد ، هذه مهمة الناقد وليس الشاعر ، يعني مو أنا ناقد بشكل عام هههههه شكرا لك سيدي الكريم

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 05/06/2014 12:35:07
تاهوا بليلهـــمُ الداجي فمـــا وصـلوا
وسـرْتُ أحملُ مصباحي فمـا تهْتُ
ـــــــــ
مــا بالُ قومــيَ والآيــاتُ ســاطعــــةٌ
إذا هوى وَثــنٌ عادوا إلــى وثـَنِ
ــــــــ
شاعرنا الرقيق العذب جميل الساعدي
ماذا نقول أمام عظمة هذا الشعر البليغ ، فأن القلم يقف عاجزا عن التعبير
دمت شاعرا كبيرا ودامت موهبتك الجميلة العطرة
مودتي
إلهام

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 05/06/2014 11:39:32
ألنورُ مــا بينّ أضلاعي أحسُّ بــهِ

لنْ يحجـبَ النورُ عنّي كثرةُ السُحُبِ

قُلْ للذي خطَّ قولَ الحقِّ فـي وَرَقٍ

إنّي خططتُ كلامَ الحقّ في عصبي

ـــــــــــ
الرائع جميل
موداتي لك شاباً يافعاً ورجلاً ذا خبرات روحية وفكرية وحياتية عميقة لاحقاً
تلاحينك هنا تتويج لما كانت تلثغ به عصافير العراق عبر البساتين في مهرجان صوتي أوركسترالي أوبرالي بديع شجي محزن بهي ، أقول هذا آخذا بنظر الإعتبار عراق عام 1975 حيث إن النظام الإرهابي كان شبه حذر ولم يثبت أقدامه الهتلرية بقوة ودموية إلا عندما رحل الشاه بهلوي عن وطنه على وجه التقريب ...
أهنئك على هذا الإبن البكر أو الإبنة البكر فالكثير من الشعراء يتخبطون في إصدارهم الأول ولكنك هنا واثق الخطوة تمشي ملكاً !!

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 05/06/2014 11:37:09
القاصة المتألقة الأخت الفاضلة سنيّة عبد عون رشو
أشكر لك هذا التقييم, وهذه المتابعة لما أكتب.. ما تدلين به من رأي وملا حظات حول شعري, هو محل اعتبار وتقديرو ويسرني الإطلاع عليه

تحياتي واحترامي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 05/06/2014 11:31:18
عزيزي الشاعر المبدع والمترجم البارع الدكتور بهجت عباس

لقد وصفت الحال بأدق وأصدق العبارات, وكأنك قد عايشتني
في تلك الفترة الجميلة من حياتي المميزة بخصبها وجمالها , رغم المنغصات والمعاناة.. إنها فترة العنفوان
والحيوية المتدفقة
البيتان, اللذان اخترتهما من شعر المرحوم الشاعر عبد الغني الرصافي, كانا رائعين, ويدلان على ذوقك الرفيع

دمت صديقا وأخا عزيزا
لك مني ياقة ورد جوري مع أجمل الأمنيات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 05/06/2014 11:00:00
الشاعر الصديق العزيز الشاعر المتميز الحاج عطا الحاج يوسف منصور
كانت أبياتك رائعة, وهذا ردّي عليها:
الشعرُ شعــركَ إبــداعٌ وتجــــديدُ
غرّد لنا يا عطـا فالشعــرُ تغريـدُ
جئناكَ والعشـقُ يطوينــا وينشـرنا
كي نستــريحَ فأين النايُ والعــودُ
طفنــا بأشواقنا في كـــلّ ناحيـةٍ
همنا فما وسعـــت أشواقنا البيـدُ
لم يفهمِ الناسُ ما فينا وقد بعدوا
عنّــا ومــا رحمتنـا الأعينُ السودُ

تحياتي العطرة مع باقة وزد جوري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 05/06/2014 10:49:46
شاعرنا وأديبنا العلم كريم مرزة الأسدي
أحييك ثانية
وأقول لك إن القصائد , التي احتواها ديوان (اللواهب), هي قصائدي التي كتبتها منذ أن كان سنّي اثني عشر عاما وإلى أن بلغت سن الواحد والعشرين, فأنا بدأت بكتابة الشعر مبكرا, وذلك لأنني نشأت وترعرعت في بيئة أدبية علمية, ووالدي رحمه الله كان أديبا وشاعرا, لكنه لم ينشر كتبا. حين قام انقلاب 63 الدموي, كنت صبيا, لكن ما زالت عالقة في ذهني صورة الخياط. الذي يسكن في حينا,
والذي نصب له الحرس القومي مشنقة وألبسوه الملابس الحمراء ثم شنقوه, والناس تتفرج وأفراد الحرس القومي يتبخترون وهم يحملون رشاشاتهم( البور سعيد). أما الأحداث
الأخرى كنب بعيدا عنها وكنت آنذاك طفلا.الأيام السود, هي أيام الحيرة وعدم الإستقرار الروحي, والتي انتهت بيقظتي
وانكشاف الأمور على حقيقتها أمامي, فشعرت وكأنني ولدت من جديد. أنا لم أنتمِ إلى أي حزب سياسي, ولن أنتمي.. والسبب بسيط لأنني شاعر حر كالطير, ولا أسمح لنفسي بأن تنزوي تحت خيمة. لكن كان لي موقف واضح وما زال ضد كل أنواع الظلم والطغيان, وعائلتي وأصدقائي المقربون مني يعرفون ذلك.. انتقدت في أشعاري وأنا ما أزال صغيرا العادات والتقاليد الإجتماعية البالية, انتقدت أوضاعنا السياسية المتردية, انتقدت وأنا في سن الخامسة عشر عاما
المزيفين من رجال الدين والمتاجرين باسم الدين, فألصقت بي التهم, وفي كل مرة أصنف في خانة سياسية, لكنهم نسوا أو تناسوا ما قاله الإمام علي(ع) ... صوت واحد في الحق قبيلة.أخي العزيز كريم أنا عشت في الخارج أكثر مما عشت في العراق, تقريبا قضيت ثلثي عمري في الخارج. الأيام السود أخي الكريم كريم هي تللك الأيام, التي لم يشرق فيها نور الحقيقة في القلب, هي أيام الجدب والخواء, لقد استيقظت مبكرا, وسخرت من أصنامهم وأوثانهم, التي
يسجدون لها ليل نهار, ويدعون أنهم يعبدون الواحد الأحد.
تمردت عليهم وعلى تقاليدهم, وسخرت من نفاقهم وازدواجيتهم.. أنا لا أريد أن أخسر نفسي وأكسب ودهم.. فالخاسر الوحيد هو من خسر نفسه.. وهو خاسر ولا يدري حتى لو امتلك الدنيا وما فيها
محبتي الدائمة واحترامي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 05/06/2014 09:10:23
فعلا أرى نغمة العزف في كل ترنيمة تختلف تماما عمّا نكتب الان ، كان الزمان غير ..وكنا نحن في أوج عنفواننا ، هنا في كل ترنيمة أرى حياة تنبض وقوة . كم أطفأ الوقت فينا ذلك البريق .
الترنيمة الأولى أعجبتني كثيرا. دمت بخير وعافية.

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 05/06/2014 08:28:20
الشاعر المبدع جميل حسين الساعدي
أرق التحايا اليك يا صديقي
مودتي وتقديري

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 05/06/2014 06:37:34
شاعرنا الكبير صديقي العزيز جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
الآن أكتب لك ونظارتي الجيدة ضاعت ، وأنا لا أفارق الحاسوب ، بحوثي كما تعلم كثيرة ، المهم وضعت النظارة ( الخرط) هههههه عزيزي ديوانك صادر 75 ، معنى ذلك القصيدة قبل الحروب الشمطاء ، فالقصيدة إما أن تكون كلها قبل 75 ر، أو عدلت فيها ، لأن الأيام السود حيرتني فيها ، هل تقصد أحداث 59 ومجازر الموصل وكركوك ، ولا أعتقد على الأغلب ، لأنك بعيد عن الساحتين ، أو الأيام السود في 63 حيث تعرض الآلاف للسجون والإعدامات والاغتصاب ، هذا تاريخ وليس برأي ، أنا هكذا فكرت ببساطة وصراحة ولا أريدك تفكر ، القصيدة بنت لحظاتها احتراماتي ومحبتي لصديقي العزيز

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 05/06/2014 06:34:19
جعلــتُ حبّــكَ نورا ً يستضـئُ بـهِ

قلبـــي ليجلوَ عنــهُ دامسَ الظُلـــمِ

أنتَ الدليلُ لمن لا شئَ يرشـــــدهُ

في رحلـةِ التعَبِ الممزوجِ بالسأمِ

ليطوِ منتزعُ الإيمـــــانِ صفحَتَهُ

فلنْ أقبّـلَ يومـــا ً هامَــةَ الصَنَــمِ

***

...............................
الابداع والجمال والنفس الشعري الشفيف هو نفسه
مبدع دائما ....تحياتي وسلامي

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 05/06/2014 04:23:36
أغاريد جميلة عذبة صاغها بحرقة شاعر رقيق في أيّان الشباب، فلا غرو إذاً إنْ بقي الجذع صلبا ، فالجذور متينة راسخة، وكأني بالرصافي يخاطب الشاعر جميل حسين الساعدي

قلبي عليك حليف الوجد يا عودُ
كمْ شنّفتْ أذُني هذي الأغاريدُ

للشاعر الرقيق الصديق جميل الساعدي أطيب التخايا
وباقات الورد والياسمين.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/06/2014 23:41:20
شاعرنا وأديبنا العلم كريم مرزة الأسدي
أخي العزيز حين قرأت تعليقك, ذهبت بي الأفكار كلّ مذهب. كثيرا ما ترد كلمة أو كلمتان في تعليقاتك, تذكرني بأشياء, سهوت عنها ونسيتها, أو تفتح لي بابا كان مغلقا.
أحيانا أحسّ وكأننا نعزف على وتر واحد و وأنّ هناك ما يجمع روحينا
تعليقك الجميل جعلني أفكر وأفكر وسأبقى أفكر
محبتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/06/2014 23:25:34
الصديق الرائع الشاعر المبدع جمال عباس الكناني
لقد حملت عباراتك الجميلة جمال روحك أيها الجمال
دمت أخا عزيزا
مودتي الخالصة مع أجمل الأمنيات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/06/2014 23:22:47
الشاعر المبدع الشفاف كوثر الحكيم
عبارات جميلة, تشيع البهجة في النفس,أطلقتها نفس شاعر يعشق الجمال, ويتغنى بالحب

فألف شكر أخي كوثر
حفظك الله
مودتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/06/2014 23:15:29
عزيزي الرائع الشاعر المتألق المتميز بنقده جمال مصطفى
نعم يا أخي صدقت القول.. كنا في ذلك الزمن متوهجين, لكن اتت أزمان بعد ذلك الزمن حاولت أن تطفئ وهجنا, لكننا لم ننطفئ, لكن لم نعُد متوهجين مثلما كنّا. لقد حدثت أكبر وأبشع سرقة يا جمال وهي سرقة أعمارنا. لقد تمت تلك السرقة بكل سرية, وخطط لها في الخفاء ونحن ساهون غافلون. لا أريد أن أحزنك
اريد أن أراك مبتهجا برغم الألم
اعتزازي الكبير بقراءتك النقدية الفاحصة
محبتتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/06/2014 22:59:50
الشاعرة المتميزة صباح الحكيم
أنت شاعرة, بكلّ ما تعنيه هذه الكلمة, وعلى مستوى رفيع,
يشرف المرأة العراقية.. شعرك الذي اطلعت عليه يعبر عن الصفاء والنقاء والعذوبة, وها هي كلماتك تؤكد ما قلت, فمثل هذه الكلمات, لا تنطق بها إلا شاعرة ذات ذائقة شعرية راقية جدا
حفظك الله ودمت شاعرتنا المتميزة, التي نعتزّ بها ونفتخر

تحياتي واحترامي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 04/06/2014 22:09:35
أخي الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

هذي الترانيمُ فيها الحزنُ مولودُ
جاءت وفي زمنٍ أيامُه سـودُ

لكنها ديمٌ فاضتْ بلاعجها
من شاعرٍ طبعُهُ شَدْوٌ وتَغْريدُ

فيا جميلُ إذا ناحتْ مطوقةٌ
فأنتَ أشجى إذا ما دندنَ العودُ

فلا عَدِمتُكَ ، لحنٌ طاف بي وهفا
قلبي إليه ومنكَ الطيبُ معهودُ

جدّدْ لحونَ الهوى يا صاحي مغتنماً
هذي البقيةَ كيما يزدهي العودُ

دمتَ مشرقاً أيها الطائر الغريد

تحياتي العاطرة بالودِّ لكَ مع إكليل من الورد .

الحاج عطا

الاسم: جمال عباس الكناني
التاريخ: 04/06/2014 20:39:51

ما زالَ في الأرضِ أرجاسُ الهوى العَفِنِ

تمُـــــدُّ ظلمتــها فـي واضحِ السننِ

الحرف نصيبه الإئتلاق صديقي الشاعر جميل حسين الساعدي .

دمت برفقة الابداع .

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 04/06/2014 19:36:16
عزيزي الشاعر المبدع جميل حسين الساعدي
تحياتي العاطرة!

ترانيم جميلة خطتها أناملك الشعرية في السبعينيات من القرن الماضي تغبر عن إحساس مرهف.

جلالكَ الملهبُ الأعمــاق ملءُ فمـي
قصائــدٌ أنــا أحياها بكلّ دمــــــــي
جعلــتُ حبّــكَ نورا ً يستضـئُ بـهِ
قلبـــي ليجلوَ عنــهُ دامسَ الظُلـــمِ
أنتَ الدليلُ لمن لا شئَ يرشـــــدهُ
في رحلـةِ التعَبِ الممزوجِ بالسأمِ

دمت سالما ومعافيا
كوثر الحكيم

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 04/06/2014 18:49:05
شاعرنا الكبير جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
ترانيم جميلة تذكرنا بالأيام الهانئة السعيدة الآمنة الأمينة ، ألا ليت الشباب يعود يوماً :
بان َ الضيـــاءُ وبابُ الليـــلِ موصــــودُ

قـمْ واغتســلْ بضياءِ الصبـــحِ داودُ

هذي هــيَ الشمسُ تعلو ألأفْــقَ صافـية ً

هــــذا هوَ الطيْرُ فوقَ الغصنِ غرّيدُ

قـمْ وانطلقْ فــي فضاءِ اللهِ مرتشفـــــا ً

ضيـــاءهُ قدْ مضـتْ أيامك السُـــودُ
أحسنت وأجدت ، ماذا تقصد بأيامنا السود ؟ أي أيام !! أخالني أعرف ما تقصد ، المهم الطائر الغريد ، وضياء الصبع ومزامير داود احتراماتي ومحبتي

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 04/06/2014 17:22:47
يا الساعدي الجميل

ودا ودا

هذا إذن هو جميل الساعدي شابا , وهذا واضح من عنفوان اللغة

واضطرام الأحاسيس , وليس غريبا ان يكون عنوان المجموعة ملتهبا

فهي لواهب حقا .

استوقفتني الترنيمة الرابعة بشكل خاص فهي في اعتقادي تتوهج

ساطعة صياغة ومعنى مقارنة بأخواتها وكلهن جيدات . الترنيمة

الرابعة ترد على ما يحصل الآن باسم الدين . بقي شيء يخص

التسمية فهي في اعتقادي ليست ترانيم وكلمة ترانيم فيها

تعميم يسلب هذه الرباعيات حقيقتها , كل شعر يمكن ان تسميه

ترانيم تعميما ولكن التسمية الأدق هنا هي ان تكون رباعيات

جميل الساعدي .

الاسم: صباح الحكيم/ عراقية
التاريخ: 04/06/2014 15:25:16
الله الله يا شاعر الكلمة الرائقة و البوح الجميل
و ربي صرخت في صمتي من الأعماق بـ الله كم أنت رائع و جميل
ترانيم ترنمها الروح و تسكن في القلب
الشاعر الجميل بلا حدود جميل حسين الساعدي
دمت شاعرا يفخر بك الشعر و الشعراء في كل العصور
و تقبل فائق شكري و احترامي




5000