..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصيدة (أبحث عنك)///للشاعرة العراقية البصرية وفاء عبد الرزاق

أ.م. د. هناء البياتي

 ترجمة أ. م.. د. هناء البياتي


I Look for you
In the timeless. 
I look for you
In all the exceptions. 
I look for you 
In the streamlines
Of the water.
I look for you
Among the fingertips
Of the beaches.
I look for you
In the glow 
Of the trembling clouds.
I look for you
In the drooping
Of the rain.
I look for you
Even in the follies. 
I look for you 
In the lure
Of the spark for the trees.
I engraved your name
On the waist of the opening rose.
So that Autumn turns
Crazy and dancing.
Silent, is the love of the light ,
scandalous,
Having no decision,
But your wound.
Having no whiteness, 
But a drop of blood clad in pain.
When I specify your picture, 
The earth comes
Out of its nature,
The sky falls its frame.
I entered the rivers,
Looking for ink
To write to you
I weave the dew
As a forest , 
To be integrated with you.
Do not stand amazed,
Dance as you danced like embers.
I fetched the night like a child ,
I ignited the lamps of your photos.
Everything has passed ,
The windows make the wind silly,
The doors are a lie
Of mute perfume.
But the pillow wrinkles,
Hugging your face
As it turns to be the sea! 
The sea has become us. 
You were my face,
And I was yours.
Nothing new
To let the water alter its course.
If love did not open your chest,
I would climb up 
The mountain of your follies. 
And hold my flame and sing:
We are both lost

... and alien.

 

النص الاصلي

أبحثُ عنكَ في الأبدي
في الاستثناءاتِ كلِها

في تماهي الماء

بين أنامل الضفاف

في احتدام رعشة السحاب

بنسغِ المطر

أبحثُ عنكَ

حتى في الأخطاء

واستدراج الشرارة للشجر.

نقشتُ اسمكَ

على خصر وردة عُريانة

ليجنَّ الخريفُ ويرقصُ !!

صامتٌ عشقُ الضوءِ،

مفضوحٌ!! 

لا قرارَ لي

إلاَّ جُرحكَ

ولا بياضَ لي

غيرُ قطرةِ دمٍ

تتلبَّس الوجعَ.

حين أحدِّدُ رسمَك،

تخرجُ الارضُ عن طبائعها،

وتهبطُ السماءُ إطاراً

أدخلُ الانهارَ

لأستخرجَ حبراً

لأكتبُكَ..

أنسجُ الندى غابةً،

أستقيمُ بكَ

لا تقف مشدوها

أرقصْ

كما رقصتُ جمراً

تفقدتُ الليلَ مثل طفل،

أوقدتُ قناديل صورك.

كلُ شيءٍ يمرُّ !!

النوافذُ تتغابى على الريح،

الأبوابُ كذبةُ عطرٍ صامتٍ

إنَّما الوسادة تتلوى

وغيمة الكحل.

تعانقُ وجهكَ إذ صارَ بحراً!!

البحرُ صارَنا

صرتَ وجهي

وكنتُكَ

ما الذي استجدَّ


أيَ كينونتي

ليغيِّر الماءُ قِبلتَهُ؟

إنْ لمْ يشرحِ الحبُ صدرَكَ

سأتسلَّقُ جبلَ أخطائِكَ

أحملُ شعلتي وأغنِّي:

كلانا تائهٌ ...

وغريب!!

 

On Friday, 30 March 2012, 1:05, nuas kabi wrote:

 

 

العندليب

للشاعر الانجليزي السير فيليب سيدني

ترجمة بتصرف

أ‌. م. د. هناء البياني

حين ياتي نيسان بصحوة هامسة

للمشاعر الناعسة,

يبث العندليب انغاما يائسة

فتنهض الأرض الدارسة

فخورة بحلة جديدة

وكتاب اغانيها يهدينا الاما هاجسة.

وتفوح معلنة الحداد

وتبوح حنجرتها

انغاما بائسة.

أي حزن يكتم في قلبها

.... أي وداد؟

وجبروت تيريس

يكسر روحه.ا

اه .. يا فيلوميلة الجميلة

خذي بعض هذا الفرح العميق

فهنا سبب للشجن الرقيق.

أرضك مورقة

وارضي موحشة ... قاحلة.

اه ... يا فيلوميلة الجميلة

ان جراحي بدون جراحك

تغزو الفؤاد.

ليس لفيلوميلة الجميلة

أي عذر آخر للسهاد.

سوى حب تيريس

المفروض عنوة

وهو جبروت وظلم وقسوة.

ومنه تندب روح فيلوميلة الجميلة

حظها التعيس.

وأتوق أنا لوعة ووداد

لطول النوى وشوق البعاد.

فلي الحق أن أعلن الحداد,

وليس عندي ما يرضي الفؤاد

فاستحواذ الوصال

أكثر لوعة من نيل المنال,

يا فيلوميلة الجميلة!

.

 

أ.م. د. هناء البياتي


التعليقات




5000