هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غيبوبة الريحان

سامي العامري

ـ 1 ـ

  جاء رهبانٌ وعرافٌ إليّا

فتداووا من غدٍ قد كان شيا

  

كان شمعاً وانتجاعاً في مدى

ودواراً حول غيبٍ مخمليا

  

كان صيفاً ومناديل ندى

وإلهاً كاد أن يبقى طريّا

  

كاد سيلُ الصحو يمتد يدا

سحبتْ سنّارتي حيث اللتيّا

  

فتساقينا أباريقَ بدا

 لونُها البرّاقُ خدّاعاً شهيا

  

يا لريحانٍ تدنّى فهدى

أضلعي الثملى فلا تقسُ عليّا

  

وتعاليتُ وقد كنتُ فدى

حقبةٍ شطّتْ زماناً عدميّا !

  

  

ـ 2 ـ

  

  

قلبي وما في القلب دون حدودِ

أعطيتُها وله أضفتُ وجودي

  

من أين للبجع المهاجر راحةٌ

وقد امّحى في أفقهِ الممدودِ ؟

  

يا نجمةً ظلت تضيء معالمي

فيرفُّ توقي مثلَ رمش العود

  

لا ليس يعنيني النهار إذا خلا

من نجمةٍ فأتى بكل برودِ !

  

فأنا المبادِرُ مثلُ إعصارٍ سعى

لا مثلَ صوتٍ للصدى مشدودِ

  

متولِّهٌ ومنحتُ ريحاني كما

عصفورةٍ صدحتْ إلى مولودِ

  

ومنحتُ ما في وسع شمسي منحُهُ

دفئاً وأعماراً كطوق ورودِ

  

أعطيتُ هذا كلَّه لك في رضىً

وكأنه زُلفى إلى المعبودِ ...!

  

  

ـ 3 ـ

  

لليليَ دمعتُهُ الحالمهْ

سقتني كعادتهِا الدائمهْ

  

كأني انتشيتُ على غفلةٍ

وكاساتها كانت اللاثمهْ

  

وهل قُبلةٌ أنّتي والمدى

وجرحي إلى آخر القائمهْ ؟

  

تعرّى المساءُ وقد مدّ لي

مفاتنه دعوةً عارمهْ

  

وأطلقَ للبر أسماءهُ

أيائلَ واقفةً نائمهْ

  

وبيضةَ رُخٍّ بدتْ موجةً

عليها غيومٌ بدتْ جاثمهْ

  

وهذا شهابٌ على راحتي

ترعرعَ قبّرةً ناعمهْ

  

أظافريَ اشتعلتْ بغتةً

ولكنها للظى كاتمهْ

  

إلهُ السكينةِ ضوضاؤه

أقبِّلها بيدٍ نادمهْ

  

ومن قبلُ شاغلتُ ريحانَهُ ؟

نبياً أتتهُ الرؤى هاجمهْ

  

  

ـــــــــــــــ

  

): ) القصائد الثلاث هذه كانت في الأصل إثنتين ونشرتهما دون عنوان وقبل فترة أضفت لهما قصيدة ثالثة وهي الأخيرة وقد أضفتُ أبياتاً آخر وحورتُ بعض الكلمات لكي تتواءم القصائد كلاً مع العنوان .

  

برلين

مايس ـ 2014

سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-06-02 11:46:59
سلام ومصابيح عبير
للأديبة والإنسانة الكبيرة إلهام زكي
ما أرق كلماتك ليس هنا فقط بل على طول الخط
الشعر لا يأتي من النكد فقط كما يقول الأصمعي بل ويأتي كذلك من مشاعر غبطة عميقة ومجهولة المصدر !!
لتبقي بمسرة ونخيل وأفياء

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-06-02 11:38:56
مرحباً ببلقيس
لا أعجب من تواثب صورك الشعرية الرقيقة الخلابة حتى في تعليقاتك ، أقول لا أعجب لأن سكناك يقع على بعد رمية حجر من وادي عبقر !!
أبهجني تواجدك ودام لك السرور

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-06-02 11:33:06
الصديق الزاغيني البغدادي الرائع
تحية ظهيرة مشمسة بالشذا
جميل أن لا تدع السياسة ـ رغم إلحاح المرحلة ـ تسرق كل وقتك من أجلها رغم أني تابعت مقالاتك الشائقة وخاصة عن الإنتخابات الأخيرة ولكن يبقى الأدب هو محرابنا الأولي والأخروي !
فرحتُ كثيراً برضاك عن القصيدة وبرقيق عباراتك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 2014-06-01 22:47:49
تأت يقصيدتك هذ المرة متحالفة مع الجوع الضاري لرطوبة الندى!
حتى أفاقت وهي ترتجف في جلباب المطر!
قصيدة ولا أروع
والآن: كيف حالك أيها الأمير؟
رجائي لك بالصحة ودوام الإبداع..

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2014-06-01 18:15:55
يا نجمةً ظلت تضيء معالمي

فيرفُّ توقي مثلَ رمش العود


لا ليس يعنيني النهار إذا خلا

من نجمةٍ فأتى بكل برودِ !
الاستاذ الرائع سامي العامري
كلما اشتاقت الروح لجمال وحلاوة الحروف تجدها بين طيات قصائكم الرائعة
ابدعت واجدت تطريز الحروف بجمال قصائدكم
محبتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-06-01 15:29:48
السماوي البهي
تحية من القلب لك ولسلاسة لغتك وتدفقها الحي الوثاب
يقول جبران : ليس الكرم أن تعطي ما لا تحتاج وإنما الكرم هو أن تعطي ما أنت محتاج إليه
دام زاهي حضورك
مع التمنيات المخلصة بالعافية الدائمة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-06-01 15:25:49
البصام الصديق العذب
شاعراً وأديباً راقياً
تحية مساء من شذا
أبهجني مرورك ونبل انطباعاتك
أردت أن أضيف لهذه القصيدة في البداية قصيدة قصيرة أخرى غير أنني تذكرتُ أننا في عصر النت !
الألم هو الأب الروحي لكل مبدع
كما أن الفرح هو أمه الروحية إذا جاز التعبير
شكراً لك شكراً صميمياً

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 2014-06-01 15:22:11
من أين للبجع المهاجر راحةٌ
وقد امّحى في أفقهِ الممدودِ

ـــــــــــ
الشاعر البليغ دوما سامي العامري
نرى في قصائدك الثلاث القوة والشموخ وعزة النفس رغم الآلام والحسرة ومرارة الغربة

لا ليس يعنيني النهار إذا خلا
من نجمةٍ فأتى بكل برودِ

سوف نبقى دائما وأبدا متشوقين لكل ما تجود به من جمال الشعر وعذوبته
سلمت يداك
إلهام

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2014-06-01 14:16:08



متولِّهٌ ومنحتُ ريحاني كما
" عصفورة ٌ " صدحتْ إلى مولودِ

ومنحتُ ما في وسع شمسي منحُهُ
دفئاً وأعماراً كطوق ورودِ


هو ذا طبع العاشق الحقيقي : أن يعطي من تلقاء نفسه ، متخلـّقا بأخلاق التنور الذي يمنح خبزه للآخرين ويكتفي برماد احتراقه .

دمت نهر إبداع لا ينضب أيها العذب قلبا وأبجدية .

محبتي ومحبتي .

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 2014-06-01 10:55:00
اجد في هذه القصائد روح الشاعر العذب السامي سامي العامري .. متوزعة على حروفها .فهو يترع من معين السعادة تارة ..ويتجرع غصص ومرارة الغربة تارة اخرى وبحلق هنا وهناك ..اراه بروحه الشاعرية متنقلا يسبقه عزف رائع وغنائية رقيقة وهذه هي اجنحة قصائده التي تحلق بنا في اعالي الابداع ..احيانا تهيمن على ذائقتي غنائيته الشفافة حتى اصل الى نهاية القصيدة
كم انت بارع صديقي المبدع الكبير تحية ومودة لك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-06-01 10:28:01
مرحباً بالمبدع المضيء روحاً وحرفاً
جمال عباس الكناني
فرحتُ كثيراً بعودتك للنشر في النور بعد انقطاع ملحوظ
شكراً لك صديقي على وهج كلماتك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-06-01 10:24:35
أهلاً بالصديقة الفنانة الراقية الطائي
تعليقك قطعة فنية شجية
أشكرك عليها جداً
دمتِ برونق ونعناع

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-06-01 10:21:50
وائل مهدي صديقي الأديب الغالي
تحية الود والزعفران
كلمة الدورية التي وردت في تعليقك أضحكتني كثيراً حيث أرجعتني إلى بداية ثمانينيات القرن الماضي في بغداد ومطاردة جلاوزة السلطة لي ولبعض زملائي !!!
ـــــــ
أنت يا عزيزي قليل النشر فلو نشرتَ آخر ما كتبتَ لفرحتُ كثيراً ـــــــ
تمنياتي القلبية

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-06-01 10:16:30
أهلاً بجميل الساعدي
شاعراً لامعاً
بعد لقائنا الأخير اعتكفتُ في صومعتي أو مغارتي !
وكنتُ أقرأ كثيراً وأدون عبارات أو ملاحظات حسبتها تفيدني كمفاتيح لقصائد أو نصوص كنت أرغب بحماس في كتابتها وبالمناسبة كنتُ قد قرأت العديد من المقالات النقدية أو الدراسات في السابق عن روايات وقصص ودواوين فأحس بالأسف لكوني لم أقرأها وها هي أمامي في النت ولكن المشكلة مع الوقت وإلا فلن ينقذ هذه الكتب مني منقذٌ !!
تحية الود لروحك ورونقها

الاسم: جمال عباس الكناني
التاريخ: 2014-06-01 08:41:02
وهذا شهابٌ على راحتي

ترعرعَ قبّرةً ناعمهْ


باذخ الروعة بصورك الشعرية الشاعر المتألق سامي العامري .
دمت رائعاً.

الاسم: سلمى الطائي
التاريخ: 2014-06-01 06:47:52
صديقي واستاذي العامري الجميل
كم احب اغانيك واسرح معها حتى وإن كانت حزينة
ومن قال ان الحزن في محراب الحب هو حزن ؟؟؟؟
سلمت مع الجمال والالق

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 2014-06-01 04:16:22
مشتاقلك حبيبي العامري . قررت أن أطلع دورية لإلقاء القبض عليك لو لم أجدك .

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2014-06-01 01:44:20
صور شعرية حداثية لا أجمل ولا أبهى.. العامري يخلق عالمه الشعري كما يريد ويشتهي , وحسب الرغبة, وهذه هي الحرية , التي تنتج اإبداعا, الإبداع هو المشاعر مكثفة والخيال الجامح .. لا أدري لماذا تذكرت حصان طروادة

الشاعر البهي سامي العامري كنت في اتسجام مع روحك
وهذا هو أول الطريق

دمت رائعا كالعادة
المودة الدائمة وأشد على يديك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-05-31 23:48:05
الشاعرة والقاصة المرموقة نسرين اليوسفي
تحية منتصف ليل عميق
إختيارك للبيتين هذين محل اعتزازي فهما برأيي
( بيت القصيد )
وأما عن القبّرة فكم كانت صحبتي حميمية وأنا طفل مع هذا النوع من الطيور الصغيرة بحجم حبة التمر !
إبقي بحبور وشعر وأمل مع التقدير

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-05-31 23:40:54
الصديق الأديب والشاعر الثر
عبد الفتاح المطلبي
تحية عبيرية
سرّني تفاعلك البهي مع قصائدي
وأنت من ذوي الطروحات النقدية الجميلة
دام ألقك جداول ضوء ورياحين

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-05-31 23:36:00
فاطمة الزهراء بولعراس
بعد التحايا الأخوية الوردية
تسعدني ذائقتك الشعرية بعالي رهافتها
لك مني أحلى الأماني بشعر موصول
ولك مني أيضاً صحن تمر عراقي مع اللبن

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-05-31 23:28:04
أحر التحيات للشاعر والناقد الألمعي
كريم مرزة الأسدي
أهديك أولاً قدح حليب حار بالعسل
وهذا ما أفضّل شربه أحياناً قبل النوم
الشعر الأندلسي ثورة حضارية نقلت لغة الشعر العربي من البداوة إلى التمدن وهذا أجمل ما فيه وطبعاً بعيداً عن الكسور في الأوزان والتصرف بموسيقى الشعر العربي بحرية وصلت حد الفوضى الجميلة !
ممنون لك على فيض كلماتك الدافق هنا
ودمت بفرح

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-05-31 20:54:47
هكذا حُكمُ زمانٍ عاهرٍ
نحنُ فيه اليومَ نحياهُ سويّا

ــــــــ
لا نبالي بعطايا ( قِحِفٍ )
نحن أغنى منه إن كان غنيا

نحن نحتاز كنوزاً ثرةً
لو رآها قال أنتم كالثريا

لكم المجد بشعر خالدٍ
ولي الوهم إذاً ما دمتُ حيّا


ـــــــ
أحلى تمنياتي مع مساء أرجواني
للشاعر العريق الحاج عطا الحاج يوسف منصور

الاسم: نسرين اليوسفي
التاريخ: 2014-05-31 20:41:02

يا نجمةً ظلت تضيء معالمي

فيرفُّ توقي مثلَ رمش العود



لا ليس يعنيني النهار إذا خلا

من نجمةٍ فأتى بكل برودِ !



أجراس قصيدتك المقفاة يـُـسمـَع صداها كاللحن الذي يضفي صفة الغنائية على الكلمات المـُـعبرة ولكن : حين تغنيها قـُـبـَّـرة .
الأسى يصنع أجمل الأبيات الشعرية عندك وأبلغها معنى .
سلمت يدك شاعر الورد والريحان
سامي العامري
وتهنـّى بك الشعر

نسرين / دهوك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2014-05-31 20:40:03
مساء المسرّة لجمال مصطفى الشاعر والناقد النافذ
سروري كبير لانحيازك لهذا الضرب من الشعر حسب قولك
وفي الحقيقة وفي نوبة من البحران الإبداعي
كتبت خلال أسبوع عشر قصائد
مع العديد من النصوص النثرية وتأملات وخواطر
فهذا الصيف يثير في الروح شتى المشاعر والعواطف والذكريات
ومهما كان وقعها في النفس أسيانة أم فرحانة
فإنها تدفعك للإمساك باليراع وتعتصر رحيقه أو تمتص ضرعه ...
لك مني أطيب المنى

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2014-05-31 19:58:56
شربناها حتى الثمالة وسكرنا وأدركتنا الغيبوبة منتشين بمالها من عذوبة
الأستاذ الشاعر الكبير ، الرقيق، سامي العامري
شكرا لهذا الجمال، ألف تحية.

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 2014-05-31 19:51:09
دائما تدهش بصورك وعباراتك
أخي الشاعر سامي العامري
احترامي وتقديري لهذا الجمال

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 2014-05-31 18:17:59
الشاعر السامي الصاحي الغافي سامي العامري المحترم
السلام عليكم والرحمة مع باقات من الزهور البنفسجية مع نرجسها
الحقيقة أسترجعت : اعطني حريتي واطلق يديا ....لاريب أن الشعر فيه من الطراوة واللذاذة والخيال والهيام ما يجعلنا تتذكر الشعر الأندلسي الجميل الحالم :
نفتساقينا أباريقَ بدا

لونُها البرّاقُ خدّاعاً شهيا



يا لريحانٍ تدنّى فهدى

أضلعي الثملى فلا تقسُ عليّا

وهذا الانتقال الرائع من قصيدة إلى أخرى بنص واحد فيه من عدم الرتابة والانتباه الشيء الملفت ، رائع رائع شعرك شعر وكفى بالله وكيلا ، دمت للإبداع والجمال والطرواة احتراماتي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2014-05-31 16:43:04
أخي الشاعر السكسفون السامي سامي العامري

هل ترى في سحبكَ [ حيثُ اللتيّا ]
خشيةً منها وكُنتَ العامريا

لا أرى بأساً إذا عايشتها
فالتي هي أختُها أخنتْ عليا

هكذا حُكمُ زمانٍ عاهرٍ
نحنُ فيه اليومَ نحياهُ سويّا


عزيزي العامري هذه الحياة علينا أن نعيشها رضينا بها
أم أبينا فلا مناص ولا خلاص .

تحياتي المكللة بأكاليل المودّة لكَ مع باقة ورد ليلكي .

الحاج عطا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2014-05-31 14:00:12
يا العامري

ودا ودا

قرأت قصيدتك غيبوبة الريحان أو ( زهرة الثالوث )

القاصدة الثالثة مختلفة عن شقيقتيها كما يختلف الذهب

عيار أربعة وعشرين قيراطا عن الذهب عيار واحد وعشرين

قيراطا . في القصيدة الأخيرة بدا الهم الجمالي شغلك

الشاغل وهذا منحى في غاية الأهمية .

أعلن انحيازي بلا تحفظ لهذا النوع من القواصد

تحياتي




5000