..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كلمـــــات حـول قبــر

جميل حسين الساعدي

 هذه القصيدة هي من مجموعتي  الشعرية(رسائل من وراء الحدود), التي صدرت عام 1980 عن مؤسسة دار المعارف  للنشر في بيروت (وهي من الشعر الحرّ ــ شعر التفعيلة ــ ) , وقد ترجم المجموعة الشعرية كاملة الى البولونية الأستاذ Andrzej Kostryewski  معتمدا على الترجمة الألمانية الصادرة في برلين عام 1982,وقد طبعت في مدينة كراكوف البولونية تحت عنوان LISTY Z  TAMTEJ STRONY GRANICY  , وقد أرفقت مع النص العربي(الأصل) الترجمة البولونية .


     وأتيتُ قبـــــركَ يا صــــــــديقْ

             والليلُ يشــربُ من عيـــوني

             الضوءَ يطفأُ فيّ بقيا جمـــــرةٍ

             خلّفتــــــها في النفسِ من زمـــــن الحــــريقْ

             نفس الطــــريقْ

     قـــــدْ ضمّنــــا

     بالأمسِ أعبــــــــرهُ إليكَ الآنَ

     أسألـــــــهُ عــــن الماضي عن الذكرى

             عن الأمـــلِ القتيــــلْ

             نفس الطــريقْ

     نفس الخُطــى تترصدُ الأشيــــاء َ فــي ظلّ النخيــلْ

     واحسُّ أنّا سائرانْ

     نجتــــــازُ قنطـــــرةَ الزمـــانْ

     ونعــودُ نضحـــكُ من  جـــــــديدْ

     ونتــــابعُ الحُلمَ الوليــدْ

     الموتُ كذبٌ ها هــي الأحلامُ تُولدُ في النهـــارْ

     ويجـــئُ صوتك يطرقُ الأسماعَ حيّا كالهـديرْ

               ويهزّني صوتُ البشيـــــرْ

     قمْ مزّقِ الأكفـــــانَ ... موكبنــا يسيــــرْ

     والصبــــحُ موعدنا

                 وهذا الليلُ في الثُلث ِ الأخيـــر

                              ***

                         الترجمة البولونية للقصيدة عن الألمانية

                                      SŁOWA  PRYZY  GROBIE

      przysyedłem  na twój grób, mój przyjacielu !

      I  noc pije światło  z  moich oczu.

      Gasi  resztki  płomienia

      pozostawionego przez  cyas oginia .

      Ta  sama  droga nienawidziła  nas  wczoraj .

      Dzisiaj  ją  przekroczę ,

      pytając   o   wspomnienie

      zabitej  nadziei

      na  tei   samej  drodze.

      Te  same  kroki  przzpatrzwały  się  rzeczom

      w  cieniu  palm  daktylowych

       I  czułem, ż  jeszcze się  zmienimy ,

        Przekroczymy  most  czasu .   

      I  znowu  śmialiśmy  się

      tropiąc  nowonarodzone  marzenie.

      Śmierć  nie  jest  prawdą ,

      Gdyż  sny  budzą  się  o  poranku

      I  przychodzi  twój  głos ,

      I  brzmi  żywo

      A  w  uszach  jest  szum.

      Natychmiast  budzi  mnie  głos  posłańca

      Wstań !

      Podrzyj  śmiertelny  całun !

      Nasz  pochód  króczy  naprzód

      Jutrzenka czeka  na nas

      A  ta  noc  weszła  już  w  ostatnią  ówiartkę .

     

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 01/06/2014 15:46:42
الصديق الشاعر الرائع جمال عباس الكناني
التعليق الذي هو:
عزيزي الشاعر مبتكر الصور النادرة
كم أنا مسرور بحضورك
تحياتي مع التقدير

يخصك أنت
سامحني على هذا السهو

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 01/06/2014 10:30:57
أخي العزيز الشاعر الرائع الطيّب وائل مهدي.. أنا أعتز بأي حرف تكرمنا به, ومرورك نفحات لطف تبهج النفس

دمت أخا عزيزا

عاطر التحايا مع الود

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 01/06/2014 04:14:12
عزيزي الشاعر جمال الغالي . احتفل حين أجد لك قصيدة .
دمت أصيلا.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 01/06/2014 00:34:27
عزيزي الشاعر البهي سامي العامري
لن أكتفي بفضح ماضي الشعري, بل سأفضح كل شئ

نحن الذين دفعنا ثمنا باهضا ضد الفاشيين
المهم سنرحل عن هذه الحياة بضمائر نقية

محبتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 01/06/2014 00:30:44
أخي العزيز الإعلامي الرفيع علي الزاغيني وأنا افتقدتك واشتقت إليك أيها الطيب
أسعدتني بعباراتك المنبعثة من القلب

محبتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 01/06/2014 00:27:58
عزيزي الشاعر مبتكر الصور النادرة
كم أنا مسرور بحضورك
تحياتي مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 01/06/2014 00:26:14
أديبتنا الرائعة د. هناء القاضي

مرورك الكريم , مما أعتزّ به وأثمنه جدا
لأنك حقيقية

عاطر التحايا مع التقدير

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 31/05/2014 15:07:09
بالأمسِ أعبــــــــرهُ إليكَ الآنَ

أسألـــــــهُ عــــن الماضي عن الذكرى

عن الأمـــلِ القتيــــلْ

نفس الطــريقْ

نفس الخُطــى تترصدُ الأشيــــاء َ فــي ظلّ النخيــلْ

واحسُّ أنّا سائرانْ

نجتــــــازُ قنطـــــرةَ الزمـــانْ

ونعــودُ نضحـــكُ من جـــــــديدْ

ونتــــابعُ الحُلمَ الوليــدْ

ــــــــــ
تأخرتُ عليك يا صديقي
وأحس عميقاً بأن النقد ظلمك أيما ظلم
ولكن لا بأس
عليك الإستمرار بـ ( فضح ) ماضيك الشعري الجميل عبر نشر ما تيسر وما تعسر منه فهو في غاية البهاء عموداً وتفعيلة وترجمات
دمتَ ودام الوهج بتجدد

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 31/05/2014 11:47:46
الشاعر القدير جميل حسين الساعدي
اشتقت اليكم سيدي الكريم ولحروفكم الراقية
اتمنى لكم دوام التالق والابداع
محبتي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 31/05/2014 09:22:02
الفقد هو القشة التي تقصم ظهر الغريب وتجعل ذلك الخواء اللعين يظهر مخالبه ليدمي قلوبنا. نص جميل ومؤثر أبدع في ترجمة أحساسيس الشاعر. مع الاحترام

الاسم: جمال عباس الكناني
التاريخ: 31/05/2014 09:06:48
جميل حرفك كماانت الشاعر جميل الساعدي الغالي دمت رائعا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 31/05/2014 05:21:32
الصديق العزيز الشاعر المبدع والمترجم البارع د. بهجت عباس
السبب في أن الترجمة إلى البولونية جاءت مطابقة للنص العربي , هو أن المترجم كان أديبا بولونيا من أصل نمساوي, فهو متمكن من الألمانية, فأنت تعرف أن لغة التمسا هي الألمانية.. وقد ترجمت المحموعة كلها إلى اللغة البولونية, وقد عرضتها فيما بعد على عدد من المثقفين البولونيين , فأثنوا على الترجمة
سررت لمرورك الكريم ولكلماتك العذبة الرقيقة
أرق التحايا مع باقة ورد جوري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 31/05/2014 05:07:21
الصديق العزيز القاص والشاعر المتألق عبد الفتاح المطلبي
فترة السبعينات كانت بالنسبة لنا ولأعمارنا فترة رومانسية, كنا آنذاك في غاية العنفوان ومنفتحين بلهفة على الحياة, لكن في نفس الوقت, كانت فترة حرجة بالنسبة لنا نحن المثقفين, عانينا فيهاكثيرا,’ بسبب الوضع السياسي القائم آنذاك.. وأنت سيد العارفين
مرورك الكريم المشرف موضع اعتزاز
كل الود مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 31/05/2014 05:00:55
أستاذنا شاعرنا وأديبنا العلم كريم مرزة الأسدي حفطه الله
تحية عطرة
الألمانية والبولونية لغتان مختلفتان تماما.. مجموعتي الشعرية
الآنفة الذكر ترجمت إلى الألمانية من قبل آخرين, لأنني في تلك الفترة, لم أكن متمكنا من الألمانية , مثلما أنا اليوم.. لقد أنهيت دراستي العليا في الأدب الألماني الحديث وكذلك في فقه اللغة في الجامعة الحرة في برلين وحصلت على شهادة
الماجستير. أما الترجمةإلى البولونية فقد قام بها أستاذ بولوني رفيع
دام عطاؤك الغزير
ولك مني أرق التحايا مع المحبة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 31/05/2014 04:49:21
عزيزي الشاعر الرائع الشفاف الدكتور كوثر الحكيم
أشكر لك نبلك ..عباراتك تحمل روعة روحك المحبة للخير والجمال
امتناني لمرورك الكريم

مودتي مع أرق التحايا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 31/05/2014 04:45:51
أخي العزيز الرائع الشاعر المتميز الحاج عطا الحاج يوسف منصور

هي مرثية لصديق, ولكنها في نفس الوقت مرثية لكل الأحرار,
الذين دفعوا حياتهم ثمنا للحريةأمام نظام دموي , لا يعرف سوى لغة البطش والقتل.
سررت بحضورك المشرف
ولك مني عاطر التحايا مع باقة وزد جوري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 31/05/2014 04:34:58
الصديق العزيز شاعرنا وأديبنا المتألق جمال مصطفى
نعم أخي فعلا تم الإنقطاع مبكرا عن أجواء الشعر العراقي في الداخل.. في تلك الفترة بلغت المأساة ذروتها, فلم يعد هناك أي خيار أمامي, سوى مغادرة البلاد, وقد تركت مجموعة شعرية مهمة تحت عنوان ( ابتهالات لمواسم الأمطار),
كنت أنوي نشرها.. وحين عدت إلى العراق بعد منفى طويل قبل عامين حاولت العثور عليها ولكن دون جدوى, يبدو أنها أتلفت ضمن ما أتلف من أوراق, مجموعتي الشعرية الصادرة في بيروت( رسائل من وراء الحدود) هي ترجمة صادقة لحياتي, بل لحياة الكثير من المثقفين العراقيين.
امتناني واعتزازي بك شاعرا وناقدا

محبتي مخع عاطر التحايا

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 30/05/2014 23:42:29
الموتُ كذبٌ ها هــي الأحلامُ تُولدُ في النهـــارْ

جميل هذا البيت معنى ولفظاً كالقصيدة ذاتها المنسابة دون تكلّف ، وهي ، كالقصائد تتميّز بالمعاناة والأمل، كما جاء في مقدمة الديوان اللمترجم إلى الألمانية. أما الترجمة البولونية، فأمينة جاءت مطابقة للنصّ العربي، كما ترجمتها لي أم نيران. وبما أنّها ترجمت عن الألمانية، فالترجمة الألمانية هي حتماً جيدة وأمينة أيضاً.

أتمنّى أن يوافينا الشاعر الرقيق جميل حسين الساعدي بمثل هذه الترجمات دوماً.

تحايا المودة والإخاء مع عطر الورد والياسمين.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 30/05/2014 22:42:23
أعزائي قرّاء النور
وقع خطأ طباعي في كتابة الفعل يطفأ
الصحيح يكتب هكذا: يطفئ

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 30/05/2014 21:17:56
قصيدة من القصائد التي مثلت هي و أترابها من قصائد التفعيلة ذلك الزمن الجميل ، المترع بالرومانس والشجن العاطفي، أنت يا جميل شاعرٌ كبير منذ بواكير أشعارك
أنه إلى أن العبارة( نفس الطريق) التي تكررت ، لا تستعمل كثيرا ، وودت لو أنك كتبت (الطريق نفسه) وشتان بين معنى نفس الطريق والطريق نفسه لكنني أعذر الشاعر لإنه لو فعل ذلك لاختلت التفعيلة ويجوز للشاعر ما لا يجوز لغيره، ((يعني مدلل)) ههههه
تحياتي ومودتي أيها الصديق كانت قصيدة مشجية حقا
دمت بخير.

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 30/05/2014 21:02:06
شاعرنا الكبير ومترجمنا الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
وأتيتُ قبـــــركَ يا صــــــــديقْ

والليلُ يشــربُ من عيـــوني

الضوءَ يطفأُ فيّ بقيا جمـــــرةٍ

خلّفتــــــها في النفسِ من زمـــــن الحــــريقْ

عادة الترجمة تضعف من قوة القصيدة تشكيليا إلا أن يكون المترجم شاعر مقتدر ، وأنا لا أعرف مدى صلة الألمانية بالبولونية ، رغم أنهما شعبان متجوران ، احتراماتي ومحبتي

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 30/05/2014 19:18:26

الشاعر المبدع جميل حسين الساعدي
تحية ود

الموتُ كذبٌ ها هــي الأحلامُ تُولدُ في النهـــارْ

ماأروع ما كتبت من حكمة وأنت في يفعة شبابك. عش أحلامك الآن فالحياة جميلة يا صديقي. وبالمناسبة صورتك اليوم لم تتغير كثيراً عن البارحة.
دمت سالماً
كوثر الحكيم

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 30/05/2014 15:07:33
أخي الشاعرالجميل جميل حسين الساعدي

مرثيه تخرج حروفها من فوهة بركان لا يخمد حملتْ لوعة
رفيق درب الى رفيقه الذي توارى بجسده تحت التراب
ولكن بقيت روحه تنبض في أجساد الاحياء تشدّ العزيمه
ولا تعرف اليأس .

أبدعتَ أبدعتَ أخي الشاعر الجميل ولا كبتْ يراعُكَ .

تحياتي مع إكليل وردٍ لكَ شاعرنا الجميل .

الحاج عطا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 30/05/2014 10:05:56
يا الساعدي

ودا ودا

نجتاز قنطرة الزمان

ونعود نضحك من جديد

ونتابع الحلم الوليد

يبدو ان هذه المجموعة الشعرية أمينة في أجوائها وصورها

وحتى موضوعها لأجواء شعر التفعيلة العراقي في عنفوانه

الأول بأصوات رواده . والمنحى العام يقترب من أجواء

البياتي . وقارىء هذا الشعر سيصنف الشاعر الشاب جميل

الساعدي آنذاك في خانة شعراء اليسار العراقي . ولكن

الساعدي فعليا محسوب على جيل السبعينيات عمريا وهذا

جيل مختلف صياغة ورؤى عن شعر الساعدي . يبدو لي ان انقطاع

الساعدي المبكر عن أجواء الشعر العراقي في الداخل

جعلت صوته وكأنه يغرد خارج السرب .

للشاعر كل الود




5000