..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنين المقابر الجماعية

كاظم غيلان

نحن العراقيين عرفنا الأنين منذ وقت مبكر، لربما منذ الولادة ومواسم العمر الاولى التي عصفت بها الالام والفواجع، أنين..أنين.. كل مواجعنا غلفها الأنين،

في محطات القطار أنين الوداعات، في المطارات حيث يفتقد الانسان وطنه واهله ومحبيه مغادرا على كراهة، في الارض أنين وفي السماء كذلك، لكن لا أنين يشبه أنين المقابر، برغم صمتها المطبق تئن.. وتئن دونما هوادة، فكيف سيكون أنين المقابر الجماعية، انها لم تكتف بالأنين وحسب، انما تطلق اسئلتها المحيرة الصارخة بوجه دعاة الضمير العام العالمي الذين سكتوا عن جرائم صدام، بل وصافحوه وعانقوه، ولا ادري ان كان بعضهم قد هنأه على جرائمه.حين سقط التمثال الاجوف وكشف عن المقابر الجماعية، اكتشفنا ما لم يكن في حسباننا، كيف تدفن دمى اطفال دفنوا باحضان امهاتهم، هل كانوا حقا هاربين من الخدمة العسكرية وغوغائيين حسبما ادعى الطاغية في اللحظات الاولى التي امسك بها في الحفرة العفنة، هذا الذي انشد له المنافقون وتغنى (بامجاده) وحروبه المفتعلة كل الساقطين والمتلونين، كيف يسمح الانسان لنفسه بان يصغي لأنين طفل حي؟ لكن ما عساه يفعل وكيف سيكون رد فعله حين يجده صامتا في حضن امه، لن يفصله عنها سوى دميته؟كان على الحكام والساسة الذين ارتضوا لصدام بطولاته الكارتونية ان يعتذروا لهذه المقابر، فما من ارض كأرض عراقنا اكتشفها الكون في لحظة غاضبة بانها تطفو على المقابر.. وهي التي تطفو على النفط والمياه وخيرات الله كلها، كم صديق لنا في هذه المقابر، وكم أم وأخت وأخ؟! لنسأل انفسنا كيف تصرفنا لحظة اكتشافها؟ بالصراخ والعويل والدمع والأنين الاخر الذي يقابل الأنين الذي غلفته القبور واحتفظت به طيلة سنوات الصمت والابادة، سنوات المهرجانات والكرنفالات واعياد الميلاد.. لربما لم يفعلها نيرون ولا هتلر فكم بلغ من الانحطاط بصدام كي يفعلها ويتشرف بها، واليوم يأسف البعض من الحكام العرب على ما آل اليه مصيره ويجد في طريقة محاكمته طعنا بـ(العدالة) ولا اعرف عن اية عدالة يتحدثون، عن عدالة احكام الاعدام الارتجالية أم عن تجفيف الاهوار وتجريف الغابات وابادة شعب بالاسلحة المحرمة (دوليا) لماذا اطبق الصمت على من سنوا المواثيق الدولية وحرموا كل تلك الاسلحة الا انهم اباحوا له استخدامها.. وضد من؟! انه استخدمها مع شعبه الذي اذاقه المرارات كلها.انهضي ايتها المقابر اليوم واطلقي صرخة الادانة بوجوه المدافعين عن جرائم العصر.

كاظم غيلان


التعليقات

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 19/05/2008 01:30:07
لان الجنوب المصدر الاول للثروة الفكرية والثقافية والاقتصادية فانها تدفع بين الحقبة والاخرى ضريبة انها تملك العقل البشري والثروات الطبيعية لذلك عاش الجنوب مرارة الحكام الملعونيين وطغيانهم وماانتجوه من ويلات ومقابر جماعية , ونحن واياك والشاهد المتبقي على قبورنا خرجنا سهوا من المقابر الجماعية التي اسسها نظام قهر الانسان وانتج طابور عريض من الدمويين والقتله الذين تناسلوا وتناسلوا ومازالوا يحزون رقابنا ويشتتون شملنا ويلعنون تاريخنا ويخنقون صراخنا , عشت ياب غيلان , رجل الجنوب الذي اوما للبياض ان تطرز ثوبا جديدا لحبيبته الجنوب مع الود

الاسم: عدي المختار
التاريخ: 18/05/2008 15:45:01
انينك جميل ايها الغيلاني الجنوبي المتفرد بالحزن والالم
امك تصوغ الالم سمفونية نصر
والاحزان نشيد مكابرة
والانكسار طريق معانده
والانهزام قصيدة ارادة
اجمل مافيك ايها الصديق العزيز انسانيتك الرائعة
مع حبي




5000