..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أعرفُ لماذا يشدو الطائر الأسير

نيفين ضياء الدين

قصيدة للشاعرة الأمريكية السوداء مايا أنجيلو

أدب مترجم

نص القصيدة المترجم إلى اللغة العربية:

  

يقفزُ الطائر الحُر على ظهر الريحِ

يطفو مع سير المجرى المائي لنهاية التيارِ

يغمسُ جناحيه فى أشعة الشمس البرتقاليةِ

و يدعي بجرأة إمتلاك السماء!

  

لكن الطائر الذي يتبخترُ بخيلاء\

لا يرى إلا نادراً من خلف حواجز الغضبِ

مكتوف الجناحين

 و مغلول القدمين

ولذلك يصدحُ بالغناءِ

  

يشدو الطائر الأسير مرتجفاً من الخوفِ\

يتغنى بأشياءٍ مجهولةٍ إلا أنها أسيرة السكونِ منذ وقتٍ طويلٍ

و يصلُ صوت اللحنِ للتل البعيدِ\

لأن الطائر الأسير يتغنى بالحريةِ

  

تتخللُ الرياح التجارية الملساء الأشجار التي تتنهدُ طويلاً

تترقبُ الديدان المُمتلئه غذائها على أضواء عُشب السَحَر اللامعِ

و يدعي طائرنا أنه قد أمتلك السماء!

  

لكن الطائر الأسير يقفُ على مقبرة الأحلامِ

يصرخُ ظلّه صرخةً فى خضم الحُلمِ

مكتوف الجناحينِ

 و مغلول القدمينِ

و لذلك يصدحُ بالغناءِ

  

يشدو الطائر الأسير مرتجفاً من الخوفِ\

يتغنى بأشياءٍ مجهولةٍ إلا أنها أسيرة السكونِ منذ وقتٍ طويلٍ

و يصلُ صوت اللحنِ للتل البعيدِ\

لأن الطائر الأسير يتغنى بالحرية.

  

نص القصيدة الأصلي و هو باللغة الإنجليزية:

  

I Know Why The Caged Bird Sings

The free bird leaps
on the back of the wind
and floats downstream
till the current ends
and dips his wings
in the orange sun rays
and dares to claim the sky.

But a bird that stalks
down his narrow cage
can seldom see through
his bars of rage
his wings are clipped and
his feet are tied
so he opens his throat to sing.

The caged bird sings
with fearful trill
of the things unknown
but longed for still
and his tune is heard
on the distant hill for the caged bird
sings of freedom

The free bird thinks of another breeze
and the trade winds soft through the sighing trees
and the fat worms waiting on a dawn-bright lawn
and he names the sky his own.

But a caged bird stands on the grave of dreams
his shadow shouts on a nightmare scream
his wings are clipped and his feet are tied
so he opens his throat to sing

The caged bird sings
with a fearful trill
of things unknown
but longed for still
and his tune is heard
on the distant hill
for the caged bird
sings of freedom.

 

نيفين ضياء الدين


التعليقات




5000