..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جواز السفر وهموم العراقيين

علي الزاغيني

جواز السفر  هو وثيقة رسمية  للسفر تمنحها  الدولة   للمواطن   و من خلال  هذه الوثيقة يسمح  لحاملها بدخول والمرور خلال الدول الأخرى  وتقديم كافة التسهيلات له  .

 سابقا كان من الصعب جدا ان يحصل  العراقيين على  جواز السفر  بسبب الاجراءات الصعبة التي تفرض على الراغب بالحصول على جواز السفر  وحتى بعد سقوط النظام السابق كانت هناك صعوبات جمة للحصول على الجواز وذلك  للزخم الكبير على مكاتب الجوازات  بسبب رغبة الكثير بالسفر  او الهجرة  خارج الوطن مما جعل البعض يدفع مبالغ طائلة للحصول على تلك الوثيقة الرسمية المهمة , ولكن بالحقيقة ليس المشكلة بحصول البعض على جواز السفر ولكن المرحلة الاهم  هي كيف يمكنه ان يحصل على تاشير الدخول ( الفيزا ) الى الدولة التي يرغب بالسفر اليها بسبب الاجراءات  الصعبة والمعقدة التي يواجهها المواطن العراقي لدى الكثير من الدول وحتى العربية منها التي جعلت الدخول اليها شئ اشبه بالمستحيل وقد تتطلب  الحصول على تاشيرة الدخول اسابيع  او اشهر   وربما  يرد الطلب لدواعي امنية او طائفية  وربما  لايسمح له بالدخول وان منح تاشيرة الدخول ويعود ادراجه خائبا بعد ان يرفض دخوله الى هذه الدولة او تلك   وهذا بالتاكيد حدث ولا زال يحدث .

مؤخرا  ومن خلال احدى القنوات الفضائية  شاهدت تقرير  يشير الى جواز السفر العراقي ثاني اسوء جواز سفر في العالم بعد افغانستان  و بالتاكيد ان هذا  التقرير لم ياتي جزافا  هكذا بدون سابق انذار او دراسات ,  للاسف الشديد ان جواز السفر العراقي للسنة الثانية على التوالي يحتل  المرتبة الثانية عالميا والاولى عربيا من حيث كونه اسوء جواز وهذا بكل تاكيد مخيب للامال ويجعل المواطن العراقي يشعر بالاحباط و عدم  ثقته بهذه الوثيقة الرسمية  والتي قد يصعب الحصول عليها اذا ما فقدت او سرقت الا بشق الانفس وبعد معاناة طويلة بين اورقة المحاكم ومراكز الشرطة وقد يبتز كثيرا حتى تنتهي هذه القضية بسلام .

نتسائل عن الاسباب التي جعل من هذه الوثيقة الرسمية عديمة الجدوى الى هذا الحد الذي يعاني منها المواطن العراقي في كل مطارات العالم ويبقى في الانتظار ساعات طويلة يعاني منها من مزاجية مسؤول الجوازات والروتين المزعج حتى يسمح له بالدخول  بعد ان ينفذ صبره .

ماهو دور وزارة الخارجية  والسفارات العراقية امام مثل هكذا حالات حدثت ولا زالت تحدث يوميا للمواطن العراقي  في مطارات العالم  عندما يبقى ساعات ينتظر دون جدوى  لانه يحمل جواز سفر عراقي ,هل ستبقى مكتوفة الايدي ام ستكون لها ردود فعل تجعل من تلك الدول تستقبل المواطن العراقي  وتسهل له عملية الدخول اليها كأي مسافر من اي بلد او جنسية كانت  .

علي الزاغيني


التعليقات

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 22/05/2014 09:01:46
الاستاذ القدير علي حسن الخفاجي
جواز السفر العراقي للاسف وحسب التقرير كان ثاني اسوء جواز بالعالم وهذا مؤشر غير جيد
نتمنى من وزارة الخارجية ان تلعب دورا كبيرا من اجل ان تكون هذه الوثيقة ذات شان وليست مجرد عبارة غن مستمسك رسمي وغير فعاة خارج الوطن
لكم ارق الامنيات

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 22/05/2014 08:58:37
الزميلة الراقية فلورنس
احييكم سيدتي لجمال مروركم واطراء
اتمنى ان ينال المقال اهتمام السادة المسؤولين
تحياتي

الاسم: الاعلامي علي حسن الخفاجي
التاريخ: 21/05/2014 19:10:16
الاستاذ الأديب القدير العزيز علي الزاغيني تحياتي وتقديري موضوع المقالة مهم جداً ويستحق التقدير والإعجاب
كل عراقي اليوم يسال نفس السؤال لماذا الجواز العراقي في بعض الدول لا يحترم وهنا نطرح السؤال على المسؤلين في الدولة العراقية ووزارة الخارجية العراقية وكذالك كل سفارات العراق في دول العالم ومناقشة هذا الموضوع مباشره مع الخارجيات في كل الدول العربية والغربية لغرض تحسين النضرة اتجاه الجواز العراقي
مع تحياتي أستاذنا العزيز علي الزاغيني

الاسم: فلورنس ميرزا
التاريخ: 21/05/2014 15:46:53
الاخ والزميل علي الزاغيني
دمت بهذا العطاء المستمر


موضوع في قمة الروعه

لطالما كانت مواضيعك متميزة

لا عدمنا التميز و روعة الاختيار

دمت لنا ودام تالقك الدائم




5000