.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصِّراعُ الخادع

سالم الفلاحات

تقول نفس الشاب له:-  أنت إبن عصرك وفيك حيوية وتضحية واندفاع وثقافة واسعة لم تتيسر للكبار المساكين.  فأنت الحقيق بأن يستمع لك الناس بإصغاء، وهؤلاء قد عاشوا زمنهم وليس لهم علي الا الاستيعاب حتى يغادروا مأجورين... "وصاحبهما في الدنيا معروفاً". إذن فهي نفس لا تسمح لداعي المراجعة والنقد ان يخترق سورها وترى حالها  فوق الجميع. وتقول نفوس الشيوخ الكبار لهم بلسان الحال:-  أنتم من صنعتم التاريخ، وربّيتم الشباب الصغار الذين لم يعرفوا تعقيدات الحياة، ولا نصيب لهم من التجربة، فبيت الحكمة هنا وأنا الدولة والدولة أنا.  

فإن توّرط أحد الغيورين المستبصرين بنصح احدهما دخل في أزمة ملخصها:-

 من أنت لتنصح وتنتقد؟

 وهل بقي من علوم الدنيا والدين ما لم نطلع عليه؟

 وما نسيناه أكثر مما تعلموه أيها الشباب.

 وكذلك نهرك الشباب بحججهم التي أشرنا إليها ونسوا " فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ".

 رحماكما شباباً وشيوخاً.. الشباب هو الأرض البكر والصفحات البيضاء والعقل المتفتح والطاقة الفعّالة وهم شيوخ الغد، ولكن ستمضي السنوات سراعاً أيها الشاب يهاوأنت لا تشعر أنك جاوزت الكهولة وأصبحت في أواخر العمر فهل تقبل الإقالة والإبعاد التي تنادي بها، وأنت أنت بالأمس وفي الغد فما الذي تغير..؟

 الصراع بين الأجيال أمنيةٌ فاسدةٌ، وفريةٌ مصطنعة كاذبة، حتى إذا لم تَكْفِ وسائل التمزيق المعتادة في الأديان والمذاهب والأعراق والأفكار والجغرافيا والأجناس لتمزيق الجسد الواحد.. فخذوا قصة صراع الأجيال!!

  دلوني على صراع حصل بين عبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وعبد الله بن الزبير الشباب وبين عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان الثمانيني رضي الله عنهم وما المسافة بينهم؟

 الرجال العُدول وبناةُ الأمم من كل الناس لا تصنفهم الأجيال ولا تفرقهم الأعمار، إنما يميزهم الفهم والوعي والصدق والعمل فقط.

 §       هل من التجديد والشبابية والعصرنة أن نرفع الحال وننصب الفاعل المرفوع  ليقدم الشيوخ حسن سلوك للشباب؟

 §        هل المطلوب ان نُعْدِم الحكمة للخروج من تهمة العتاقة والقدم والهرم؟

 §       وهل المطلوب أن يشتري الشباب العكاكيز وسماعات الآذان والنظارات السميكة ويحنون ظهورهم لئلا يحكم عليهم بالتهور وعدم الواقعية؟

 الشباب والشيوخ على حد سواء أمام إمتحان النفس الإنسانية المعقدة - ولا يظن أحد أنه مستثنى من هذا المنزلق لأنه متدين يكثر الصيام والتسبيح والصّلاة والحج.

 يا صَاحِ... الدولةُ انتَ وأنتم وأنتِ وهم، وأنا معكم أخيراً، والكل فوق الفرد وأنتم قبل الأنا زماناً ومكاناً وموقعاً وموقفاً

... هكذا يجب أن يكون المسار وإلاَّ فهو الضيّاع فإحذروا.  

 

 

 

سالم الفلاحات


التعليقات




5000