..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يافـــــــا

فيصل سليم التلاوي

" أذكرُ يوماً كنتُ بيافا"(1)

والشاطئ ساحةُ بلورٍ

وصبيٌّ يجمع أصدافا

مرساةً كان القلبُ الغضّ

وكان الساعدُ مجدافا

أشرعةٌ سودٌ ملأت وجه البحرْ

وخيولٌ دُهمٌ جمحت فوق الرملْ

ونوارسُ سودٌ بَرَحَتْ

غطت عين الشمسْ

والموج المتدافعُ يغمرُهُ

ما اهتزَّ الطفلُ وما خافا

بل غنَّى أعذبَ أغنيةٍ

صوتٌ قد فاق الأوصافا

وانساب َ رقيقاً شفافا

" يا أيامَ الصيف بيافا

وشراعي في مينا يافا"


في ومضِ العينِ ونبضِ القلبْ

ما زالت يافا نور الدرب

بوصلة الحائر في الزمن الصعب

وشمسًا لا تغربُ في الغرب

في حَدَقِ العينِ، وحضن الأم، وزند الأب

في شفةٍ من تينٍ وعيونٍ من زيتونٍ

في فردوس الربْ

في الذاهب ِ منا والآتي

في الحاضر منا والغائب

في طاقة وردٍ، في حفنة حَبْ

يافا تتوهجُ قنديلاً

وسراجًا وهاجًا في القلب


وأنا أقسم بالله ثلاثًا يا أغلى صَحبْ

ما وطئت قدمي حبة رملٍ من يافا

ما اكتحلت عيني برؤى بيارات الذهب اللامع في يافا

لم ينفح أنفي عطر الليمون ولا رائحة الجوافا

وولدتُ وقد رحلَتْ يافا

ما قُلتُ رحلنا عن يافا

ما كان أبي أو جدي من يافا

لكني أشتاق ليافا

وأتوق لجناتٍ ألفافا

والدنيا تمطر أطيافا

فأرى ما لم ترهُ عيني

ما زاغ البصر ولا أنكر قلبٌ ما شافا

ورأيت " العجمي" و " أبو كبير " (2)

سمعت نداءً وهتافا

ينسابُ شجيًا رقراقًا

يستوطن في القلب شغافا

يترنم عشقًا بتسابيح الفجرِ

يُمجدُ للخالق ألطافا

صوتًا مُنبعثًا من مئذنةٍ ثكلى في يافا

و رُؤىً تمتد على الجنبين

وحورًا عانق صفصافا

ينتصبُ جدارًا أبديًا

يحرس بيارات " الشموطي وأبو صرة" في يافا (3)

فأنا أنكر ما زعموا:

أن طاف عليها من ربك ما طافا

تسكنُ أوردتي وشراييني يافا

حبلٌ سُريٌ يربطني

حبلٌ ممتدٌ من " نابلسَ"

إلى كل منافي الأرض، إلى يافا


سنواتٌ خمسونَ أجوبُ الأرضْ

وأذرعها طولاً في عرضْ

قد بُحَّ الصوتُ، وحشدُ المستمعين انفضْ

وأنا وحدي ما زلت أغني، وفمي ما فُضّْ

" أذكر يومًا كنت بيافا

وشراعي في مينا يافا "

 

( 1 ) مطلع أغنية مشهورة عن يافا

( 2 ) معالم رئيسية في يافا

(3) نوعان من البرتقال اليافي المشهور


فيصل سليم التلاوي


التعليقات




5000