..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
علي الزاغيني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا تراني واحداً، تحت لساني أمّةٌ!!/ مقاطع من قصائدي البائية رويّاً

كريم مرزة الاسدي

المقدمة :

أ - من قصيدة  مطولة للشاعر عقبى الانتفاضة الجماهرية 1991م من (الكامل التام ) :

  

وتجاهلُ الشـــعراءِ ظلمُهُ باسلٌ  ****يمضي الزمانُ  ونورهمْ  يتوضّحُ

  

إذْ يكشفونَ إلى الأواخر ِ ما جرى **أو همْ لســانُ الدّهر ِ وهو الأفصحُ

  

لغةٌ  أطوّعها  كبعض ِ أناملي  ****   أنـّى أشــــــاءُ   وأيُّ  قـول ٍ   يملحُ

  

إنـّي من البلدِ الذي قد  شُرّفتْ  ***** فيهِ  العظامُ  وكلُّ نبــــــــتٍ   يُفلحُ

  

**************************

ب - مقطوعة من  (الرمل) :

  

لا تراني واحداً ، تحتَ لساني**** أمّةٌ ،ذرّاتها صـــاغتْ كياني

لغةُ الضّادِ وربّي قـد حباني **سرّها المكنون في حسن المعاني

فتجلّتْ  درراً  درّتْ  بيـــاني **** بانســيابٍ وشجونٍ وافتنــــانِ

ياعراقٌ أنتَ ينبوع المعانـــي ***طيبكُ الغافي ولا طعمُ الجنــان

  

****************************************************

  

مقاطع من قصائد  ( مختارات الديوان ) الذي سيصدر قريباً-   (من حرف الروي الباء)

  كلّها تمجد العراق ، وشعب العراق ، فكيف ببقية حروف الروي ؟  سجل يا تاريخ !!      

نشرت جميعها في العديد من الصحف والمواقع العربية والعراقية. 

  

  

1 - من قصيدة لي موشحة بحزن العراق ( بلادي وأحزانها)  / من (مشطور الرجز) .

  

 لوأطلقتنـي في سما رحابِها

  

  

أطيرُ في زهــو ٍ الى قبابِــها

  

  

ألـتمــسُ اللهَ عــى محرابــها

  

  

وأسكبُ الوجدَ علـى أعتابـها

  

  

وألثـمُ الطهـــرَ ثـرى ترابـهــا

  

  

لمـا نظمتُ الحزنَ في غيابهــا

  

******************

  

لو جنّـــة ُ اللهِ علــى ترابـها

  

  

وتعبــقُ الأزهارُ مـنْ أطيابها

  

  

ويلعــبُ النسيمُ في جلبابــها

  

  

والخمــرُ والكوثرُ منْ شرابها

  

  

ولــم ترَ الأيـّـامَ في مصابـها

  

  

ويكــرعُ الطفلُ عنا أوصابـها

  

  

والبسمة َ الصفراءَ منْ كعابها

  

  

وتكتسي الحـدادَ مــنْ ثيابــها

  

  

لما نظمتُ الحزنَ فـــي غيابها

  

  

****

لو أمّلتنــي في دجى انتحابها

  

  

قد أُنزلَ الآمانُ فــي حسـابـها

  

  

وحـلَّ اســمُ اللهِ فــي شعابــها

  

  

وتأنسُ الريـــمُ أســـودَ غابـها

  

  

ويستظلّ ُ الطيـرُ مــنْ عقابها

  

  

وكــلّ ُ إنسـان ٍ لها أولى بهــا

  

  

وسادَ فعلُ الخيرِ في آحتسابها

  

  

لما نظمتُ الحزنَ فــي غيابـها

  

***************************************

  

 2 - من قصيدة مطولة عن الجزائر  من (مجزوء الكامل المرفل) :

إيهٍ (جزائرُ) والسرائرُ قـُلـّبٌ عنــــــد الغلوبِ

  

أبكيكِ أم  أبكي العــــراقَ وشعر قلبي للوجيب

  

أرض ُالعراقُ كأرضكِ الحمراءِ  من نزفِ القلوبِ

  

كلُّ الطيور ِ تحط ُ في أوكـــــــارها وقت الغروبِ!

  

وأنــــا أطيرُ بلا هجوع ٍ يا لدهري من قلـــــوبِ!

  

فخرجتُ من أرض ِ الجدودِ مشرّداً  وبلا نصيبِ

  

وزعتٌ نفسي للبـــرايا زاهياً وَقـْــــــدَ الشــبوب

  

ومعي قناديلي التي أوقـــــــــدتـُها لغـــدٍ قريبِ

  

وجريرتي  للناس ِما كانتْ سوى  حبّي وطيبي

  

تبّــــــاً لكِ يا لعبة َ الأقدار ِ إنْ ترمــــي  تصيبي

*****************************************************

3 - من قصيدة بمناسبة المولد النبوي الشريف - من ( الوافر) :

  

وما أنْ شبتُ منْ كبر ٍولكنْ ***رأيتُ من المظالمِ ما أشابا

    

ولمّا لمْ أذقْ أمناً بوكري *** قنعتُ بأنْ أعيشُ هنا اغترابا

  

                          أغرّدُ ما أشاءُ بلا رقيبٍ ***ولكنْ أينَ من يعــــــــطِ الجوابا؟

  

أردّدُ في قرارةِ نفسِ ِ حرٍّ *** كفـــى , فالفردُ أصغرُ أنْ يهابا

  

إذا ما المرءُ حرٌّ في قرار ٍ *** بفيهِ علقمُ الأيّــــام ِ طابـــــــا

  

وإنْ حكمَ العبيدُ بأصغريهِ ***يـــرى فــــي لذّة الدّنيا عذابـــا

  

********************************************

  

4 -  - من قصيدتي عن الجواهري التي نظمتها عند تقلده الوسام السوري من الدرجة الممتازة  ، (من البسيط ) :

 وا خيبتاه غربتً الأمسَ عن وطن ٍ*** خالي الوفاض ِصريع ِالهمِّ مُكتئبِ

  

إنَّ العراق َقريبُ الشـــأو ِموقعهُ*** والبعدُ في القربِ مما عزَّ في الطلبِ

  

يـــــــا للعراق ِكأنَّ الليلَ سرمدهُ***  * هلْ يستفيقُ بصبح ٍآخــــر الحُقبِ!!

  

ما أنْ فطمنا فحــــــلَّ الظلمُ كلكلهُ****  بالنائباتِ  وراحَ  العمرُ للســــلبِ

  

إنْ ضاقتِ الناسُ ذرعاً في مسالكها***للهِ لطـــــــفٌ بصرفِ الدّهر ِوالكـُربِ

**************************************************

5 - من قصيدة (نعيماً أيّها العربُ ..!!) (مجزوء الوافر)

  

وكمْ بعروبهٍ نشــدو **أليس لحسّـها عصبُ؟!

  

كأنَّ الدّهـرَ أقنعــنا ***لعقبى كـُربةٍ كـُــــربُ !

  

فإنْ خارتْ عزائمنا ***فمنْ أمـــواتنا نثــبُ !

  

وإنْ سبتتْ ضمائرنا**ستبعث ٌروحَها الحقبُ

  

وإنْ جمدت جوارحنا**فمن أصــــلابنا اللهبُ

  

فلا يأسٌ ســيركعنا*** ولا غاصتْ بنا الرّكـبُ

  

وإنّ عراقُ هــارون ٍ*** ومعتصم ٍومَــنْ نجبوا

  

سيبقى والسحابُ الجو**نُ رهنَ الكفِّ إذْ طلبوا

  

*****************************************************

 6 - من قصيدة (من ألفِ ليلتها لألِفِ ربيعها) - (البحر: الكامل) 

  

  

هـــــذا العراقُ بأرضِهِ وبشعبهِ

وبرافديهِ  ،إذا ْ توهّــــــجَ لاهبا

  

كمْ مـــــــرّتِ الأيّامُ تثقلُ جُهدَها

لــــــتعودَ تلكَ الشامخاتُ خرائبا

  

والحـــــائراتُ الهائماتُ فريســةً ً

لمنْ ارتدى ثوبَ الرزايا  راهبا

  

ذي سُنـّة ُالخـَلـْق ِالتي من يومها

خـُلِقَ   الوجودُ  أفاعياً وعقاربا

  

وطني تشقـّقَ أفقـُــــــهُ   بأصابع ٍ

قد زجـّها حقــــــــدٌ لتغدو ثعالبا

  

صلـّوا معي لمنْ ارتقى مجدّالعلا

لولاهُ ما عرفَ الشموخُ تعــاقبا

  

هذا الذي قدْ طلَّ منْ أفقِ السما

ليشيرَ  نحوّ اللهِ  وجداً  ذائبـــا

  

وروى أديمَ الأرضِ منْ بركاتهِ

خيراً   يجودُ  سنابلاً  وأطايبــا

  

منْ  لامني   في  حبّهِ  متجنـياً

قدْ  زدتـُهُ  حبّاً  ودمعاً    ساكبا

  

  

***********

  

بغدادُ رمــــزُ وجودكمْ منْ أعصر ٍ

نسجتْ على دنيا الوجودِ سحائبا

  

(هارونُ) يرفدها بحكمةِ دارهِا(1)

فتشـعَّ  نـــــــــوراً للعوالم َ ثاقبا

  

فغدا بساحتها كشمس ٍأشرقتْ

دفئاً وبددتِ الجهامَ الكــــــــاذبا

  

من ( ألفِ ليلتها) لألِفِ (ربيعها)

ســـــنحتْ لبارحها يفيءُ مناقب

ا

فتحـــــتْ قلـــــوباً للأحبة ,حلمُها

قدْ جــــــــادَ في نبع ِالعروبةِ ذائبا

  

قد طاب (دجلة ُ) للشقيق بطيبهِ

فلكمْ ســـقى من ضفتيهِ  حبائبا

  

والشعرُ ما  مرَّ السباتَ   حياتـَهُ

في  كلِّ طور ٍ  يستجدُّ  مواهبـــا

  

أنا عزمُهُ  لا   أستكيــنُ  لكبــــوةٍ

أنـّى  رأيتُ من الزمــــان ِ   مقالبا

  

خذ ْما تشا مــــــنْ فيض ِبحر ٍأحرفاً

سطـّرتـُها  درراً  وقـــولاً  صائبا

  

تبقى على ذمــــــم الأنام ِ ِ قصائدي

سيّانَ  تذهبُ  صادقـــــاً أمْ   كـــاذبا !

  

*****************************************************

  

7  - من  قصيدة (مناجاة شريكة الحياة) - من (البسيط ) : 

  

يا أمًّ زيدٍ وطــــــبعُ الدّهر ِينقلبُ

أمرٌ مــــــن اللهِ ما نحيــا ونغتربُ

  

يا أمَّ زيدٍ  وبالآهــــــــاتِ   نقتسـمُ

كأسَ الحياةِ بنفس ٍدونــها الشـّهبُ

  

يا أمَّ  زيــــــــــدٍ وما الدّنيا  بخالدةٍ

ولا العبادُ إذا مـــــــا تُرفــــعُ الحجبُ

  

يا أمَّ زيدٍ وليسَ المـــــوتُ منقصــــة ً

النـّقصُ في الناس ِإدْ للمـــــوتِ تقتربُ

  

جمْعُ الخلائق ِفــــــــــــي قرن ٍتعودُ إلى

تربائها ثمَّ تبعث ُغيرَهــــــــــــــا الحقبُ

  

لا ينفعُ المشمخرَّ الرأسَ رفعتـُهُ

فالرأسُ ذراتـُهُ الغبراءُ والذ ّنــبُ

  

أينَ المفرّ ُ؟ خيوط ُالســــرِّ خافية ٌ

كلٌّ إلى أمرهِ المحتوم ِينســــــحبُ

*************

طلبتُ من غربتي الآمـــالَ أرقبـــــها

قدْ ضعتُ في الرّيبِ حتـّى أُجهـِدَ الطلبُ

  

اسنسهلُ الصّعبَ في المعنــــــى واوردهُ

لمَّ الحروفِ لســـــاني ناطــــــــــقٌ نحبُ

  

نفسي لساني وذراتي ومــــــــــــــا حبكتْ

إرثٌ تواصلهُ الأجيـــــــــــالُ والغيَـــــــــبُ

  

شعرٌ يُعــــدّ ٌمــــــــــــن الأيّــــــــــام ِ أدمعها

لو ينفدُ الشـــــــــــــــــــّعرُ لي ربّ ٌ ولي أدبُ !

  

*****************************************************

8  - من قصيدة (وهلهلَ الشعرُ يشـدو في علا الرّتبِ...!!)  - من (البسيط) :

  

  

  

دعْ عنْكَ ما ضاعَ منْ أيّامِكَ النّـُجبِ

وعــشْ بدنيــــاكَ بيـنَ اللهِ  والكُـتبِ

  

  

كفاك جيلانَ عمراً رحـتَ تحملهُ

 بين الضياعِ وبينَ الحاقدِ الخَرَبِ

  

  

لهفي على زمنٍ قد فـــــاتَ مطلبـهُ

لمّــا أصابكَ شركُ النصْبِ والكَذِبِ

  

  

هـا قد مضى أفـــقٌ فــــي طيّهِ نكدٌ

وهلهلَ الشعرُ يشـدو في علا الرّتبِ

  

  

يا صاح ِلا ترتجي من شــاعرٍ هزلاً

جدّي بجدّي ، وجدّي في ذرى اللعبِ

  

  

لقــد كهلتُ ، ولا فـــي سلّتي عنـــبٌ

حاشـــاكَ لستُ بذي لهــوٍ ولا  طربِ

  

  

ليس الكواعبُ من همّي  ولا نشـــبٌ

فالباقيـاتُ لبــــابُ الفكر فـــي الحِقبِ

  

  

هـَــدّ ُالزّمــــانِ لجسمي لا يطوّعني

ولا أقـــرُّ لطـــــولِ الشوطِ  بالتّعبِ

  

  

حتّى سموتُ ولا فـــــي قادمي كللٌ

ها ..فد وردتُ عيونَ المنهلِ العذبِ

  

  

أكـــــادُ مـــنْ ثقــــةٍ بالنفسِ أختمُهــا

لمْ يبــــــدع ِاللهُ إلاّ لغّــــــة العــربِ !!

  

  

 الشاعر العراقي / كريم مرزة الأسدي 

كريم مرزة الاسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 17/05/2014 21:46:40
شاعرنا الكبير صديقي الأستاذ عبد الوهاب المطلبي المحترم
السلام عليكم والرحمة
شكرا على مرورك الكريم ، وإطلالتك البهية ، أتمن ى أن تكون بصحة جيدة لترفدنا بإبداع الرائع ، احتراماتي ومحبتي

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 17/05/2014 21:43:06
شاعرنا المطبوع الكبير الحاج عطا الحاج منصور يوسف المحترم
السلام عليكم والرحمة أيها الطيب خلقا وذوقا وشعرا
عطا يعطي العطايا والجوابا
ومن لطفٍ يزيدُ ليَ الثوابا
شكرا سيدي الكريم تقبل احتراماتي ومحبتي

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 17/05/2014 20:48:55
الشاعر المبدع كريم الأسدي
أرق التحايا الى استاذي العزيز وهو يقدم باقات شعرية خلابة
لك مني كل المحبة والتقدير

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 17/05/2014 16:21:42
شاعرنا وناقدنا الفحل الأستاذ جمال مصطفى المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا على مرورك الكريم ، وأريحيتك ونبلك ووطنيتك ، وجرأتك ، وتذوقك للشعر العربي الأصيل ، والأدب الرفيع ، تقبل احتراماتي ومحبتي صديقي العزيز

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 17/05/2014 16:02:13
أخي الاديب الموسوعي الشاعر الاستاذ كريم مرزه الاسدي

سلامٌ من الله عليكَ ورحمة وبركات

[ تُغردُ ما تشاءُ بلا رقيبٍ
وتسألُ أين مَنْ يُعطي الجوابا ]

كذا حالُ المُحبِّ إذا استحرتْ
به الاشواقُ لا يرجو الثوابا

أمتعتنا بهذه العَبَقاتْ من روضكَ النضير أيها العلم العراقي

تمنياتي لكَ بالصحة مع أطيب التحيات .

الحاج عطا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 17/05/2014 10:22:38
استاذنا الكبير كريم مرزة الأسدي

ودا ود


أحلى باقة جمعت فيها أزهارا متنوعة الأشكال والألوان

من حديقة ديوانك , اما العبق والشذى فهو هو , شذى

شاعرنا وباحثنا الكبير كريم مرزة الأسدي .

دمت للكلمة الصادقة الصادحة بالحق ولا تخشى في الحق

لومة لائم . بورك القلم وسلمت القريحة .

دمت في صحة وعافية وإبداع




5000