..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دورينا وموسوعة غينيس

محمد حسين مخيلف

الحديث عن الابداع  والتألق اصبح موضوعا قديما جدا اكل الدهر عليه وشرب وامتلئ بالأتربة حتى بات لا  يطاق في بلد موازنته السنوية تفوق الخيال بل باستطاعة القائمين عليها بناء بلد جديد  وليس فقط اعمار بلدهم الاصلي ويأتيك احد اذيال هؤلاء ليتحدث عن التقدم والازدهار  وأي ازدهار يقصد ذلك الصعلوك ما ندري ؟؟؟ بنى تحتية مدمرة بسبب سياسات سابقة لا  تحمل رؤية لقادة بلد في عهد ولى وسياسة تعامليه  في مؤسسات الدولة الحالية مبنية  على اساس ان لم تكن معي فأنت ضدي واحبتي من قراء هذا العمود البسيط وعند البدء  بالقراءة سيجدونه انحرف عن طابعه الرياضي الذي تعرفوا عليه كل مرة ولكن كلا يا  احبائي  لحد الان لم يخرج من مساره وهذه المقدمة معاناة تعاني منها جميع مؤسساتالدولة العراقية ومنها الرياضية في عهد الديمقراطية الحديثة التي غزت بلادنا واسقطت  عهد سابق عانى فيه العراقيون معاناة كبيرة والحديث عن المعاناة لا حدود لها لأنها  اما انها غير مقصودة وجاءت بسبب غياب الكفاءات عن المناصب الرئيسية في مراكز اتخاذ  القرار ام انها مقصودة وصدرت من اناس لايفقهون بأمور ادارة المؤسسات والحمد لله  يوما بعد اخر يدخل العراق في موسوعة غينيس للأرقام القياسية من اوسع الابواب ولكن  هذه المرة عن طريق ملاعبه الجميلة التي تحتضن اطول دوري لكرة القدم في العالم ولا  نعلم من وضع جدول ومواعيد مباريات دورينا الذي يبدو انه هذا الموسم لايريد ان ينتهي  لأنه عشق ملاعبه القديمة واتحاده المبجى الذي وضع مواعيد طويل ولم يحسب حر الصيفاللاهب وشهر الطاعة رمضان ولربما هذه ابسط الخطوط التي لايمكن تجاوزها في كل عام  لان تأثيرها كبير جداً على اللاعبين واضف الى ذلك عقود اللاعبين المحترفين التي  ستمدد وتتحمل ادارات الاندية اخطاء الاتحاد من التأجيلات الغير مبررة لمباريات  الدوري العراقي حيث ستقوم ادارات الأندية بدفع مبالغ اضافية من اجل تمديد عقود  محترفيها الذين اضافوا رونقاً جميلاً للدوري هذا الموسم ناهيك عن انتهاء اغلب  البطولات في العالم في الايام القليلة القادمة لاعتبارات عديدة فالمسابقات المحلية  في دول العالم الخارجي لايمكن التلاعب بمواعيدها الا في حالة الانذار القصوى ويتم  عن طريق طلبات حكومية يتخذ الاتحاد الكروي على اساسها قرارات بالتأجيل وهو عكس ما  موجود في بلادنا فأن مباريات الدوري تؤجل بالهاتف النقال ووفق معايير العلاقات  الخاصة من دون وجود اسباب حقيقية وفي نفس الوقت الذي قدم فريق اربيل والذي يخوض  بطولة اسيوية بأسم العراق ويرفض الاتحاد طلبه بتأجيل مباراته في الدوري اما النفط  وهذا ما يصيب المتابع الكريم بالاستغراب من هذا التناقض في التعامل الذي يتبه  الاتحاد بين الفرق العراقية فهكذا سياسات لا تبني كرة قدم حديثة وعلى الاتحاد  القادم ان كانت هناك انتخابات فعلا ان يضع هذه السياسات الخاطئة امامه من اجل عدم  تكرارها في المستقبل .... والسلام .

 

محمد حسين مخيلف


التعليقات




5000