.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الكتلة المنجية

محمد الحسن

أشهرٌ خمسة أنقضت بأيامها ولياليها الباردة وشمس ربيعها الحارقة؛ ولإبناء القوات المسلحة شعور خاص نابع من المعاناة في أتون حرب لا أحد سيعرف لها أسماً بعد اليوم..تتحدث الأرقام عن ستة آلاف شهيد ويفوق هذا العدد من الجرحى, حربهم مقدسة, لكنها جاءت بقرار سياسي إرتجالي, ونهايتها بصفقة مدروسة في فنادق عمان وبأثمان باهضة, وكؤوس مقروعة على منظر الدم والأشلاء المقطّعة..!

هكذا هي السياسة في بلدٍ قيل عنه ديمقراطياً؛ فصدّق بهذه النكتة القاتلة!..نقلاً عن المقرّب للمالكي علي الموسوي: " نريد أن نصحح أخطاء الماضي ويجب أن تنتهي مأساة الأنبار" فيما أيد الموسوي القول بوجود تفاهمات وصفقات بين الحكومة وبعض الأطراف أهمها (علي حاتم) المتهم بالدعشنة قبل الإنتخابات..!

وما بعد الإنتخابات يجبّ ما قبلها, وفق العرف الحكومي..كل شيء تغيّر, فاللهجة الحادة التي دخل بها السيد المالكي عامه الثامن في منطقته الخضراء, ودشّنّ بها حملته الإنتخابية؛ فترت سخونتها ولعلها بردت حد التجمّد..كل المتهمون بالدعشنة, وهم كُثر, صاروا شركاء أساسيين ومعتمد عليهم من قبل فريق السلطان, ويد السلطان ممدودة لهم بغية الإشتراك مرة أخرى بذات المسرحية..!

قد تعاد المهزلة, فالسياسية لا تعرف الممنوع, وفيها كل شيء ممكن؛ غير إن إعادتها سيترتب عليها جلب كل نفايات المرحلة المنصرمة؛ ولا جديد إلا بنوع الأزمة, أو حدتها, أو ربما عدد ضحاياها..المجرب يستحيل الإعتماد عليه بإيجاد بيئة جديدة غير ما أعتاد عليه؛ كل شيء أمامكم فأنظروه..!

الحرب الأخيرة؛ ضحاياها أبناء القوات المسلحة الذين تفانوا بالدفاع عن وطنهم, لم تكن حرباً بالمنظور السياسي؛ إنما كانت مقدمة أو ثمن أو عربون لولاية ثالثة, كانت عسيرة التحقق بظل إنكشاف أوراق الحاكم, لذا أراد خلطها, فأنتج نظرية (الكتلة المنجية)

محمد الحسن


التعليقات




5000