.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة اعلام الحزب الشيوعي العراقي

تغريدة الاربعاء: (العراقية) العراقية

 

ابراهيم الخياط

بريطانيا هي أول من دشن خدمة البث التلفزيوني عام 1936، من خلال هيئة الإذاعة البريطانية BBC، وفي عام 1935 عرف الألمان خدمة الإرسال التلفزيوني، أما فرنسا فقد دشنت أول إرسال تلفزيوني من برج ايفل عام 1939، فيما انطلق البث التلفزيوني في موسكو عام 1939 أيضا، حيث وظف السوفييت ريادتهم في مجال الفضاء بالإرسال عبر الأقمار الاصطناعية، وفي اليابان، يعود تاريخ البث التلفزيوني إلى العام نفسه 1939، بينما تعد حقبة الخمسينات هي العصر الذهبي للتلفزيون في امريكا وسط منافسة حامية ما بين شركات التلفزة NBC وCBS وABC وتم توظيف التلفزيون سياسيا حينما غطت شركة CBS حملات الانتخابات الرئاسية لعام 1952، وكان للتلفزيون لاحقا دوره في ترجيح كفة جون كنيدي على منافسه ريتشارد نيكسون، أما الصين فلم يدخلها التلفزيون إلا عام 1958 وبمساعدة تقنية من الاتحاد السوفييتي، فيما بدأت الهند في أيلول 1959 بثها التلفزيوني لمدة ساعة واحدة مرتين بالأسبوع.

أما عربيا فمن العراق بدأ أول إرسال باللغة العربية في العالم وذلك في صيف 1957، وللحقيقة فقد بدأت القصة قبل ذلك بعام حين حضرت شركة (باي) البريطانية في معرض تجاري للأجهزة الالكترونية ببغداد، وصادف أن بين معروضاتها مرسلة للبث التلفزيوني باللونين الأبيض والأسود مع استوديو صغير مجهز بلوازم التصوير وعدد من أجهزة التلفاز التي شدت انتباه البغاددة واصابتهم بالدهشة كونهم لم يروها أو يسمعوا بها من قبل، وبعد انتهاء المعرض أهدت الشركة تلك المعروضات إلى الحكومة العراقية، واقتصر البث حينها على العاصمة ثم ـ اواخر الستينات - شمل البصرة والموصل وكركوك، ليبدأ في العام 1976 أول إرسال عراقي ملون.

وللحقيقة أيضا، فثمة ثلاث مثالب تحسب على هذه القناة، اذ هي التي عرضت صباح 9 شباط 1963 أفلام كارتون "بباي" فيما كان الزعيم عبد الكريم قاسم يعدم مع صحبه الأماجد في استوديوهاتها، ومرة ثانية تعود هذه القناة وتعرض صباح 25 شباط 2011 أفلام الكارتون وهذه المرة "توم اند جيري" فيما الناس تحتشد في ساحة التحرير وميادين غر أخرى للمطالبة باصلاح النظام وتوفير الامن والامان والعمل والبطاقة التموينية والحريات، ويبدو أن هنالك علاقة ديالكتيكية بين الحكومات وبين أفلام الكارتون.

وثالثة الاثافي، حدثت في انتخابات نيسان 2014، اذ قامت القناة العريقة بالتغطية على حفل اعلان قائمة (التحالف المدني الديمقراطي) وليس تغطية الحفل، لانها كما قال مسؤولوها: "لا تنقل هكذا احتفاليات"، ثم قامت بالنشر اليومي (الدعائي الترويجي) لتوزيع الاراضي والعرصات والشقق وتمليك الدور والبيوت، واستمر النشر الاغرائي حتى في يوم الصمت الاعلامي، والغريب أن هذه الاعلانات رفعت ـ بقدرة حكومية ـ بعد الانتخابات بساعات، ليدور علينا ـ ونحن في المقهى نتابع شاشة (العراقية) ـ تايتل يقول: الحكومة تطلب المواطنين مليار ونصف مليار دولار ديونا متراكمة عن تجهيزها لهم بالكهرباء لمدة ثماني سنوات.

وهنا انتفض "بهلول" مدردما، وقف ماسحا بيده دمعة ساخنة طفرت من عينه، أرعد وأزبد وصاح، ولكني لم أفهم منه سوى قوله وهو يخاطب الشاشة:

ـ عمي ما تطلبونه، ومحد يطلبنه، وعدنه مليون شاهد، ذوله أهل المولدات كلهم شهودنه، وصدك من كال الشاعر:

مگرود يبقه ابن الوطن

حسباله حسباته انتهن                                                                      

يعتقد زردومه اندهن

ما يدري بس هالضوگه.. وعند الحكومة البوگه.

 

 

حميد موسى: نحالف من يسعى الى تخليص البلد من المحاصصة والأزمة

قال حميد مجيد موسى سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، أحد القوى الرئيسية في التحالف المدني الديمقراطي، لوكالة (أين): "اننا عشنا تجربة مرة في السنوات السابقة ونريد تعديل هذا المسار وتغيير النهج وأساليب العمل في العلاقات السياسية، وفي شؤون ادارة الدولة"، واضاف "اعتقد ان الممارسة السابقة لم تزك أسلوب ادارة الحكم، فهل لدى المسؤولين المتصدين للحكم او الشخصيات السابقة الاستعداد والقناعة للتخلي عن النهج السابق الذي أوصل البلاد الى ما نحن عليه؟".

واستطرد موسى ان "الذين لم يتورطوا في مساوئ وأزمات الوضع السابق هم الأولى والأقرب لنا في العلاقة المستقبلية"، مشيرا الى انه " من حيث المبدأ نحن مع التغيير بكل معانيه لكن اذا جاءت نتائج الانتخابات بأمور تفرض هذا او ذاك من الاسماء فهذه إرادة الناخبين ونحن نحترمها، ولكننا سنواصل عملنا من اجل  التغيير كما نتصوره".

وأشار موسى الى "اننا نتوقع ان تكون للتحالف المدني الديمقراطي، بصرف النظر عن عدد المقاعد البرلمانية، فرص افضل من الانتخابات السابقة، ارتباطا بما جربه الناس في الفترة الماضية من ممارسات الحكم ونشاطاته، فالناس تعيش خيبة أمل وتبحث عن التغيير، ورغم ان التغيير ليس مفهوما واحدا عند الجميع ولكن الكل يعبر عن عدم الرضا عما عاشوه في السنوات السابقة، ولذلك حفز هذا على  اختيار قوى جديدة مشهود لها بالنزاهة والجدية والإخلاص".

وأشار الى ان "التحالف المدني الديمقراطي حينما طرح نفسه كقائمة منافسة في الانتخابات، فانه يملك مشروعا واضحا وبرنامجا دقيقا لمعالجة الازمات والمشاكل التي يعاني منها البلد، وبالتالي فان كل من يشترك معنا في البحث عن اقامة دولة مدنية ديمقراطية، سائرة نحو معالجة أزمة البلد والخلاص من المحاصصة، سنكون حليفه".

 

 

رسالة الحزب الشيوعي العراقي


التعليقات




5000